تكميم المعدة: دليلك الكامل لهذه العملية!

تكميم المعدة هي إحدى الإجراءات الطبية المتبعة لتخفيف الوزن ولأغراض صحية أخرى عديدة، إليك كل ما تحتاج معرفته عنها في المقال التالي.

تكميم المعدة: دليلك الكامل لهذه العملية!

تكميم المعدة هي عملية يتم من خلالها القيام باستئصال كامل المعدة أو جزء منها فقط، وهي عملية لها عدة أنواع وطرق، كما أنها قد تجلب معها بعض المضار الصحية.

أنواع عملية التكميم

هناك ثلاثة أنواع لعملية تكميم المعدة:

  • تكميم جزئي: استئصال جزئي للمعدة، ويتم عادة هنا استئصال الجزء السفلي منها تحديداً.
  • تكميم كلي: استئصال كامل للمعدة.
  • تكميم المعدة الذي يتضمن فقط استئصال الجزء الأيسر منها.

ومع أن استئصال المعدة لا يحرمك من القدرة على تناول الطعام والمشروبات، إلا أنك سوف تحتاج غالباً بعد هذا الإجراء للقيام بعدة تغييرات حياتية هامة.

متى يتم اللجوء لتكميم المعدة؟

يتم عادة القيام بتكميم المعدة لأغراض عديدة، أهمها علاج بعض مشاكل المعدة التي لا يمكن علاجها بأي طريقة أخرى، كما في الحالات التالية:

ومن الممكن كذلك إجراء هذه العملية كإحدى إجراءات علاج السمنة، فهنا وعندما يتقلص حجم المعدة تصبح قابليتها للامتلاء أسرع وبالتالي يأكل الشخص كميات أقل فينخفض وزنه.

ولكن لا ينصح عموماً بإجراء تكميم للمعدة كعلاج للسمنة، إلا إذا فشلت كافة الإجراءات الأخرى، والتي تشمل:

التحضير لعملية تكميم المعدة

يتم معاينة المريض وتاريخه المرضي بشكل كامل قبل إجراء العملية، كما يتم عمل فحوصات دم وبعض الصور الطبية كذلك، للتأكد من استعدادية المريض للعملية وقدرته على تحملها.

ومن الضروري إخبار الطبيب بأية أدوية يأخذها المريض. وإذا كان المريض امرأة، عليها إخبار الطبيب في حال كانت حامل أو تنوي الحمل أو لديها أية أمراض مثل السكري.

ويجب التوقف عن التدخين تماماً إذا كان المريض مدخناً، فالتدخين يزيد من المدة الافتراضية التي يحتاجها الجسم للتعافي بعد العملية، ويزيد من فرص حصول العدوى والالتهابات.

كيف تتم عملية التكميم؟

هناك طريقتان مختلفتان لإجراء عملية تكميم المعدة، ولكن كليهما يتمان مع وضع المريض تحت تخدير كلي، والطريقتان هما:

  • الجراحة العادية: وهذه تتضمن القيام بشق أو جرح كبير يتم من خلاله إزاحة الجلد والأنسجة للوصول إلى المعدة.
  • الجراحة بالمنظار: هذا النوع من الإجراءات لا يتطلب إجراء جرح أو شق كبير في جسم المصاب للوصول إلى المنطقة الداخلية المستهدفة. ويفضل عادة القيام بهذا النوع من الجراحة على الجراحة العادية وذلك لخفض فرص حصول مضاعفات.

مخاطر ومحاذير عملية التكميم

قد تحمل عملية التكميم للمصاب العديد من المخاطر والمضاعفات، مثل الإصابة بما يلي:

  • ارتجاع المعدة المريئي.
  • الإسهال.
  • متلازمة إغراق المعدة، وهي نوع حاد من الأمراض الهضمية.
  • التهاب في موضع الجرح.
  • التهاب في الصدر.
  • نزيف داخلي.
  • نزح سوائل من موضع جرح العملية.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • تسرب حمض المعدة إلى المريء.
  • انسداد في الأمعاء الدقيقة.
  • نقص في الفيتامينات.
  • نزيف خارجي.
  • صعوبات في التنفس.
  • فشل وتلف في الأعضاء القريبة من موضع الجراحة.

ما بعد عملية تكميم المعدة

بعد إجراء العملية، يقوم الطبيب بإغلاق الجرح ووضع المريض بعد ذلك تحت المراقبة والعناية الطبية في المشفى لمدة لا تقل عن 1-2 أسبوع.

وغالباً وخلال فترة البقاء في المستشفى، سوف يقوم الطبيب بوصل أنبوب خاص بين أنف المريض ومعدته، لمساعدة المعدة على التخلص من أي سوائل قد تعلق فيها، والتخفيف من شعور المريض بالغثيان.

يحصل المريض على غذائه خلال فترة التعافي من خلال الوريد، حتى يتمكن ويأذن له الأطباء بتناول الطعام والشراب بشكل طبيعي.

تغييرات حياتية ضرورية بعد العملية

من الضروري وبعد إجراء العملية تغيير العادات الحياتية والغذائية للمريض، وهذه التغييرات تشمل:

قد يحتاج المريض وقتاً طويلاً نسبياً للتعافي بعد إجراء عملية التكميم، ولكن في النهاية، سوف يتمدد الجزء الباقي من المعدة وسوف تتمدد الأمعاء الدقيقة قليلاً، عندها سوف يصبح المريض قادراً على تناول كميات أكبر من الألياف ووجبات أكبر عموماً.

من قبل رهام دعباس - السبت ، 14 يوليو 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 1 أغسطس 2018