الام البطن

(Abdominal pain)
اسماء اخرى: آلم البطن وجع البطن اوجاع البطن
ما هو الام البطن الام البطن

الم البطن (Abdominal pain) هو المصطلح الاكثر شيوعا للاعراض المرضية، التي تصيب جدار البطن او الاعضاء الموجودة داخل البطن. لا يشعر الاشخاص ببطونهم، في الوضع الطبيعي، ولذلك كل الم بطن يلزم المراجعة، التشخيص وتقديم العلاج المناسب.

تتحدد طبيعة الام البطن، مكان الام البطن، مدة استمرار واوقات حدوث الم البطن، بحسب المصدر الذي يسبب ظهور الام البطن ووفقا لنوعية المرض فيه. عادة، عندما يكون الم البطن في الجزء العلوي من البطن، او الم اسفل البطن من جهة اليمين او من جهة اليسار، يشير ذلك الى ان سبب الم البطن، يكمن في العضو الموجود داخل البطن، في المنطقة التي يشعر المريض بها في الام البطن؛ مثال على ذلك، يتميز الالم الناجم عن القرحة (Ulcer)، بظهور الم في البطن المركزية العليا (Epigastric pain). اما الالم الناجم عن مرض في كيس المرارة فيكون في الجهة اليمنى من الجزء العلوي من البطن، ويظهر الم البطن الناجم عن التهاب الزائدة (Appendicitis) في الجهة اليمنى من الجزء السفلي من البطن. ان طبيعة الام البطن، ان كان الما تشنجيا او كان الما غير واضح المعالم، ومدة الم البطن – التي تتراوح بين فترات زمنية قصيرة، او قد تمتد لساعات طويلة في احيان اخرى، فان كليهما يساهم في معرفة المسبب لالم البطن.

تتسبب الاضطرابات في العمل السليم للامعاء الدقيقة او القولون، بظهور الم تشنجي. عند وجود اضطرابات في حركة الامعاء، تكون التقلصات المعوية الثابتة المسؤولة عن تقدم محتوى الامعاء، والتي تميز الامعاء الفارغة، غير محسوسة. تؤدي زيادة شدة التقلصات بهدف التغلب على انسداد جزئي او كامل، او بهدف دفع فعال لكميات كبيرة من المحتويات، كما هو الامر لدى المصابين بعدوى حادة في الامعاء، الى حدوث التشنجات. من جهة اخرى، فان الم البطن الناجم عن الامراض الالتهابية يظهر كالم غير واضح المعالم، كما انه يكون متواصلا.

ان وقت ظهور الم البطن، نسبة لوقت تناول الطعام والساعة التي يظهر بها، تدل على سبب الم البطن. لذا يكون هناك، لدى المرضى الذين يعانون من قرحة في الاثني عشر، تحسن في الم البطن بعد نصف ساعة من تناول الطعام، وبمجرد ان تصبح المعدة خاوية، حيث لا يكون فيها طعام يبطل مفعول الحمض، يشعر المريض في الام البطن ثانية. لذلك من الشائع ان يستيقظ المرضى المصابون بقرحة المعدة او الاثني عشر من النوم، بسبب الام الجوع، ليجدوا انفسهم ياكلون لتخفيف الم البطن. يشتد الم البطن لدى المرضى الذين يعانون من انسداد معوي جزئي (Partial intestinal obstruction) بعد تناول الطعام، ويشعر هؤلاء المرضى بتحسن، عندما تكون بطونهم خاوية من الطعام.

انه من المهم ان نعرف، ما اذا كان الم البطن قد ظهر بشكل حاد او بشكل تدريجي. ان الم البطن الشديد الذي يظهر بشكل حاد ويستمر لبضع ساعات، يدل عادة على وجود حالة طوارئ داخل البطن، مثل ثقب قرحة (Perforated ulcer)، او ثقب في مقطع اخر من الامعاء، والذي يلزم اجراء عملية جراحية عاجلة. يتسم الم البطن الذي يظهر بشكل تدريجي، بظهوره كنتيجة لعملية التهابية في الاعضاء، ككيس المرارة او القولون.

قد تساهم الاعراض المرافقة لالم البطن في تحديد التشخيص، وفي تحديد المصدر المسؤول عن الم البطن. تشمل هذه الاعراض فقدان الوزن، الغثيان، التقيؤ، فقدان الشهية واليرقان (Jaundice) بالاضافة لتغير في الحركة المعوية، والذي يتمثل بحدوث – اسهال او امساك.

تسبب بعض الامراض، حدوث الم البطن ذات طابع خاص. فعلى سبيل المثال، وجود ورم سرطاني في جسم البنكرياس، يسبب ظهور الم البطن الشديد والمتواصل ينتشر على شكل حزام في الظهر، والذي يخف عند الانحناء للامام. قد يسبب اضطراب في تزويد الدم بواسطة الاوعية الدموية الكبيرة للجهاز الهضمي، حدوث الم البطن الشديد، يظهر عادة بعد تناول الطعام، ويخف عندما تكون البطن خاوية من الطعام.

قد ينجم الم البطن عن فتق (كسر) في جدار البطن. حصر الدهون، او حصر جزء من الامعاء في منطقة، يكون فيها جدار البطن العضلي ضعيفا، يؤدي لالم حاد. يظهر الم البطن بشكل عام في وضعيات جسم معينة، عند ارتفاع الضغط داخل البطن، عند السعال مثلا، ويخف عند الاستلقاء، عند رجوع الجزء المحصور الى داخل تجويف البطن.

تحفيز الصفاق – (Peritoneum - الغشاء الذي يغلف الاعضاء الموجودة داخل البطن)، اثر حدوث التهاب، يتمثل بظهور الم البطن غير واضح المعالم ونموذجي، حيث انه يتفاقم جدا عند القيام باي حركة او اي ارتجاج مهما يكن خفيفا، مثل السعال، او الاهتزازات وقت السفر بالسيارة، بسبب الحفر الموجودة على طول الطريق.

تشخيص الام البطن

قد تكون الام البطن علامة على وجود حالة خطيرة. لحسن الحظ، في معظم الحالات لا تكون المسببات خطيرة. قد يساعد مكان الم البطن على تحديد السبب. فيما يلي بعض الامثلة، ولكن يجب التنويه الى ان هذه الامثلة هي مجرد اعراض تساعد في توجيه الطبيب لمصدر المشكلة، ولكنها لا تدل بالضرورة على مصدر الم البطن.

  •  التهاب الزائدة (Appendicitis) – يكون الالم عادة في الجهة اليمنى للجزء السفلي من البطن.
  •  التهاب الرتج (Diverticulitis) – يكون الالم في الجهة اليسرى للجزء السفلي من البطن.
  • الكلية – يكون الالم في منطقة الظهر.
  • كيس المرارة – يكون الالم في الجهة اليمنى للجزء العلوي من البطن.
  • المعدة – يكون الالم في الجزء العلوي من البطن.
  • المثانة او جهاز التناسل الانثوي – يكون الالم في الجزء السفلي من البطن.

يظهر الم البطن الناجم عن الاعضاء المجوفة، كالامعاء او كيس المرارة، عادة بشكل متقطع، كما هو الحال في الم الغازات في البطن. اما الالم الناجم عن الاعضاء الصلبة – الكلى، الطحال، الكبد – فيميل لان يكون اكثر ثباتا واستمرارية.

تؤدي القرحات في المعدة في بعض الاحيان، لالم ذي طبيعة حارقة في الجزء العلوي للبطن. يخف الالم بشكل عام بعد تناول طعام او جرعة مضادة للحموضة. توجد هناك استثناءات لهذه القوانين ايضا.

متى يجب مراجعة الطبيب؟
اذا كان الم البطن شديدا جدا او عند تواجد نزيف، توجهوا للطبيب. كذلك الامر، في حال وجود اصابة او كدمة خطرة في البطن في الفترة الاخيرة، يجب التوجه للطبيب – فقد يكون هنالك تمزق في الطحال او مشكلة خطيرة اخرى.

قد يكون الم البطن اثناء فترة الحمل خطيرا جدا، ومن المهم فحص ذلك. الحمل خارج الرحم – في الابواق (قنوات فالوب - Fallopian tubes) بدلا من الرحم – قد يحدث قبل ان تكون المراة على علم بكونها حاملا. عندما يكون الم البطن محددا في منطقة واحدة فقط، فان ذلك قد يدل على وجود حالة اشد خطورة من الحالة التي تسبب حدوث الم البطن عامة. يجب التنويه ثانية، بان هنالك استثناءات. الم البطن الذي يظهر باستمرار وقت الحيض، بالاساس، الم البطن السابق للحيض، يدل على وجود الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis).

تتفاقم حالة قرحات المعدة في حالة ازدياد الحمض، وتتحسن حالتها عند تناول مضادات الحمض. من المعروف اليوم، ان المسبب لمعظم قرحات المعدة هي جرثومة باسم الملوية البوابية (Helicobacter pylori). لذلك، اذا لم تؤد مضادات الحموضة ومخففات الحموضة لتحسن كامل في الالم في غضون اسبوع، يجب التوجه للطبيب لفحص طرق علاج اخرى.

التهاب الزائدة (Appendicitis)

احدى العلامات التي يتسم بها التهاب الزائدة، والتي تظهر لدى معظم المرضى، هي التسلسل التي تظهر به الاعراض التالية:

1. الم يظهر عادة حول السرة او تحت عظمة القص (Sternum) في البداية. فقط في وقت لاحق يتمركز في الجهة اليمنى للجزء السفلي من البطن.

2. غثيان او تقيؤ، او على الاقل فقدان الشهية.

3. تحسس موضعي في القسم الايمن السفلي من البطن.

4. ارتفاع درجة الحرارة بين الـ 38 حتى 39 درجة مئوية Co.

اذا كان المريض يعاني من الاعراض التالية، فان ذلك يقلل من اصابته بالتهاب الزائدة:

* ارتفاع درجة الحرارة قبل او عند بداية ظهور الم البطن.

* انعدام ارتفاع درجة الحرارة او حمى، فوق الـ 39 درجة مئوية، في الـ 24 ساعة الاولى.

* تقيؤ المريض قبل ظهور الم البطن او عند ظهوره.

علاج الام البطن

- علاج بيتي في حالات الام البطن.

 - شرب الماء او سوائل صافية اخرى، والامتناع عن تناول الاغذية الصلبة. نشاط معوي، خروج غازات عبر فتحة الشرج، او تجشؤ صحي قد تخفف الم البطن، لا يجب محاولة كبت الامر. قد يساعد المغطس الحار بعض الاشخاص.

يتم البدء، بشكل عام، بعلاج مضاد للحموضة لعلاج الحرقة في المعدة، مشاكل الهضم او في حالات الاشتباه بوجود قرحة معدية، عن طريق ابتلاع المادة كل اربع ساعات. يمكن استعمال مضاد حموضة سائل، وشرب حليب قليل الدسم كل بضع ساعات. اذا لم يساعد العلاج المضاد للحموضة، تتم تجربة احد الادوية المساعدة على ايقاف افراز حامض المعدة، والتي لا تحتاج لوصفة طبيب. اذا لم يساعد هذا العلاج ايضا، فهناك حاجة لزيارة الطبيب.

مفتاح العلاج البيتي هو اعادة التقييم: ان كل الم بطن مستمر، يجب ان يعالج في غرفة الطوارئ او في العيادة. يتم اعطاء العلاج البيتي، في حال كان الم البطن خفيفا ويختفي خلال 24 ساعة، او اذا كان بالامكان التحديد بوضوح بانه ناجم عن فيروس في البطن، حرقة او مشكلة خفيفة اخرى.

ما المتوقع لدى الطبيب؟

سيجري الطبيب فحصا شاملا، بالاساس للبطن. في الغالب يتم اجراء عد دموي (Blood count) وفحص بول عام، وفي العديد من الحالات يوصى بالقيام بفحوصات مخبرية اضافية. لا توجد بشكل عام، اهمية لصور الاشعة السينية في حالات الم البطن الذي يستمر لمدة زمنية قصيرة، ولكن احيانا، تكون هناك حاجة للقيام بها. بالاضافة لذلك، قد تكون هناك حاجة احيانا للبقاء في المستشفى بهدف الاشراف على المريض. اذا لم يتم ايجاد مشكلة في التقييم الاولي، وعلى الرغم من ذلك، بقي المريض يعاني من الم البطن، يجب اعادة تقييم الحالة.

توجد هناك نتائج مرضية لعلاج قرحة المعدة، بمساعدة مضادات حيوية لقتل جرثومة الملوية البوابية (Helicobacter pylori). اذا شخص الطبيب وجود قرحة في المعدة، يوصى بسؤاله حول العلاج من هذا النوع.

ايضاً في ويب طب

احصل على اهم المعلومات الصحية
عبر النشرة الإلكترونية

اختر المواضيع التي تهمك
?
?
?
?
الزهايمر: التدخل المبكر

اذا لاحظت وجود تغييرات تشير للاصابة بمرض الزهايمر لديك او لدى احد اقربائك, يجب عليك مراجعة الطبيب. على الرغم من ان الزهايمر يعتبر حتى الان السبب الاكثر شيوعا للخرف, هنالك اسباب اخرى للخرف, وفي بعض الحالات قد تكون هذه ..

اقرأ المزيد
دليل الفحوصات الطبية المنتظمة

دليل الفحوصات الطبية المنتظمة تساعدك على تشخيص المشاكل الطبية مبكرا.

الجنس
سلامة الطفل في المنزل
سلامة الطفل في المنزل

ادخلي واعرفي كيف بامكانك تجنب الحوادث المنزلية والحفاظ..

اقرا المزيد
أساسيات عمل القلب
كيف يعمل القلب؟

لا يتجاوز حجم القلب قبضة يدك، ولكنه قوي بشكل لا يصدق..

اقرا المزيد
اشترك في المجلة الاسبوعية
هل تريدون الحصول على مجلة ويب طب الاسبوعية مجانا؟ اشترك
×

احصل على اهم المعلومات الصحية
عبر النشرة الإلكترونية

اختر المواضيع التي تهمك
?
?
?
?
احفظني دائما على هذا الحاسوب
تواجه مشكلة في الدخول نسيت كلمة المرور
×