اسماء اخرى: التاخر العقلي

يتم تشخيص الاعاقة العقلية (التخلف العقلى او التاخر العقلي) منذ الطفولة. وتكون هذه المجموعة من المرضى متنوعة جدا؛ كان، حتى فترة قصيرة، معدل حياة الاشخاص الذين يعانون من اعاقة العقلية قصيرا, لذلك لم تكن هناك حاجة لبحث وتخطيط خدمات للعجائز الذين يعانون من  تخلف عقلي. توفي، في الماضي، كل الاشخاص الذين عانوا من اعاقة عقلية صعبة، في المؤسسات في جيل مبكر, اما المرضى الذين يعانون من اعاقة عقلية خفيفة، فقد شكلوا ايدي عاملة في هذه المؤسسات. اما في ايامنا, فيعيش المرضى المصابون باعاقة عقلية مدة اطول, غير ان هناك علاقة عكسية بين متوسط العمر وبين حدة الاعاقة. يقترب معدل عمر المصابين باعاقة عقلية بسيطة للمعدل العام. وتكون الحاجة لسكن وعمل امنين امرا ضروريا. تكون الاضطرابات النفسية والسلوكية اكثر انتشارا وسط المصابين بالاعاقة. غير ان الاشخاص الذين يصابون باعاقة عقلية بعد جيل الـ 50، يظهرون قدرة تكيف اعلى, واضطرابات سلوكية اقل. تنخفض القدرة على التكيف بعد جيل الـ 70، كما هو الامر لدى باقي المجتمع. تزيد عملية الشيخوخة من الحساسية لعوامل الضغط البيئية، مسببة بذلك، اضطرابات نفسية. ان انتشار الخرف لدى الاشخاص الذين يعانون من الاعاقة العقلية، شبيه بانتشاره لدى باقي الاشخاص، وله نفس الاعراض السريرية كذلك. يميل اليوم، العجائز الذين يعانون من الاعاقة العقلية للعيش وسط المجتمع، ويعيشون عمرا اطول من والديهم, كما ان عملية شيخوختهم تشبه تلك الخاصة بالسكان عامة.