أبرز 3 مشاكل تواجه الأم الحديثة

ليس هنالك اجمل من حب الأم لطفلها، لكن هنالك عدة صعوبات قد تواجهها الأم الحديثة. للتعرف عليها عليك قراءة هذا المقال.

أبرز 3 مشاكل تواجه الأم الحديثة

حياتك كأم جديدة قد تكون صعبة، فقد تختلف كثيراً قبل الولادة أو بعدها، فزيادة المسؤوليات ووجود الصغير في حياتها قد يقلب حياتها رأساً على عقب. إليك أبرز المشاكل التي تواجهها الام الحديثة.

1.الرضاعة الطبيعية

كثير من الناس يعتقدون بأن الرضاعة الطبيعية هي أمر بديهي، لكنه في الواقع هو الأكثر صعوبة.

فإذا كنت تواجهين مشكلة في الرضاعة الطبيعية، فمن المهم أن تحصل على المساعدة في أقرب وقت ممكن لتقليل احتمال حدوث مشكلات طويلة المدى.

قد تواجه الأم المرضعة العديد من المشاكل والالام في الرضاعة الطبيعية أهمها:

  1. إحتقان الثدي
  2. ازدياد حساسية الحلمات وتشققها
  3. التهاب الثدي.

كيف تواجه الأم هذه المشكلة:

أهم ما يجب عليك الاهتمام به قبل الولادة بفترة قصيرة، هو أن تعرف من هو الشخص الذي سيقدم لك المساعدة والمعونة خلال الفترة الأولى التي تلي الولادة.

هكذا سيكون بوسعك أن تقدمي كل ما لديك للطفل، وأن ترضعيه في كل لحظة يحتاج فيها لذلك.

فإذا كانت الرضاعة الطبيعية لا تسير على ما يرام، عليك بالحصول على مساعدة من استشاري الرضاعة أو من أم أخرى كان لها تجربة سابقة بالرضاعة الطبيعية.

في النهاية عليك الإدراك بان هناك العديد من الفوائد المرتبطة بالرضاعة الطبيعية، والتي تنعكس على صحتك وصحة طفلك ايضاً.

2. قد لا تفضلين زوجك

العديد من الأمهات الجدد اللاتي افترضن أن طفلهم سيقربهم أكثر إلى زوجهم قد صدمن بعدم تقبل ازواجهم او عدم الرغبة بالتقرب إليهم وهذا امر طبيعي جدا بسبب اختلاف الهرمونات التي قد تحصل بعد الولادة.

قد تحصل المشاكل في جميع العلاقات الزوجية وخاصة للاهالي الجدد لان الأم قد تشعر أن زوجها لا يفهم مدى صعوبة رعاية الطفل طوال اليوم إضافة إلى تحمل معظم الأعمال المنزلية.

في غضون ذلك، سيشعر الرجال بمزيد من الضغوط التي من شأنها أن تؤثر على علاقتكما الزوجية، ولكن من خلال التفاهم والحديث بصراحة ستتخطيان هذه المشكلة.

كيف تواجهين هذه المشكلة:

  • قبل كل شيء، عليك الإدراك أن زوجك يقوم بأفضل ما يمكنه لتوفير متطلباتك انت وطفلك.
  • الاعتراف بأن رعاية الطفل أمراً صعباً للغاية وسيؤثر على علاقتكم مؤقتا.
  • عليك بالتحدث عما يزعجك ودعي زوجك يعرف كل ما تحتاجي إليه منه بعد كل شيء
  • تقسيم المهام المنزلية، فزوجك لا يقرأ عقلك، وعليك اخباره بما عليه فعله.

3. تعتقدين بأنه يجب عليك ان تكوني أما مثالية

جميع الأمهات وخاصة الجديد، يسعين بأن يكن أطفالها سعداء دائما، ويجب أن يكون بيتها نظيف.

يقول إحدى الأطباء: "إن محاولة أن تكوني ام مثالية ستجعلك مجنونة"! يجب أن تعلمي بأن طالما أصبحت ام هو شيء كافي لتكوني مثالية، وهذا يأتي من خلال:  

  • توفير بيئة امنة ومحبة لطفلك ولكن عليك القبول بالخطأ في حال حدوثه من قبلك
  • تقبل بأن هنالك فترات ستمر عليك وبيتك سوف يكون فوضوي.
  • تعتقد الأمهات أنه ينبغي عليها التحدث باستمرار أو الغناء لرضيعها أو القفز في كل مرة يبكي فيها، لكن عليك أن تعلمي بأن الأطفال يكتفون بالتحليق في مروحة السقف معظم الأحيان.

كيف تواجهين هذه المشكلة:

  • عليك بالتوقف عن الشعور بالذنب، اتركي طفلك في سريره أو في مقعده النطاط لفترات قصيرة خلال النهار حتى يمكنك تناول الغداء، أو الاستحمام
  • عليك تقبل بكاء الأطفال، ولا تأخذيها كعلامة على فشلك كأم في حال لم تستطيع تهدئته على الفور.
  • عليك بتخصيص يوم لك للخروج مع صديقاتك، ويمكنك ترك الطفل مع والده ليتحمل أيضا جزءا من المسؤولية.
  • عليك تجاهل الانتقادات من العائلة والأصدقاء والغرباء عن مهاراتك في الأمومة، فبعض الناس سيعلقون على كل شيء حتى إن لم يكن طفلك يرتدي ملابس كافية لتدفئته.

أم حديثة: إليك ما يلي

إليك أهم الأمور التي عليك معرفتها قبل أن تصبحي أم:

  • إنجاب الأطفال هو اجمل شعور بالكون، لكنه ليس بالشيء السهل ابدا
  • الأشهر الأولى ستكون صعبة وستأخذين وقتاً للتأقلم عليها
  • سوف تفتقدين الى النوم لساعات طويلة دون انقطاع
  • لا تقومي بشراء كل احتياجات طفلك مرة واحدة فالطفل ينمو بشكل سريع ولكل عمر ملابس و مستلزمات مختلفة
  • مصاريف كثيرة وجديدة عليك بدفعها كالحليب والحفاضات وغيرها
  • الخروج الى المطاعم والأماكن العامة لن يكون كالسابق
  • قد تتغير عاداتك نحو الأفضل، سوف تفكرين أكثر في القيمة الغذائية لطعامك، والقيادة بأمان، وإنفاق المال بشكل أكثر حكمة، والعيش لفترة أطول، وتجسيد الأخلاق الجيدة.
  • سوف تتغير علاقتك مع شريك حياتك. لا يمكنك معرفة الحقيقة حتى يحدث سواء كان ذلك للأفضل أو الأسوأ، ولكن الأبوة والأمومة تغير الشخص الاخر
  • مشاهدة التلفاز لن تكون كالسابق فأكثر القنوات ستكون كرتونية
  • قد تكون في الواقع أكثر متعة وتصبح أكثر إبداعًا لتسلية طفلك
  • تختبرين حبًا وحناناً وعطفاً ورابطة لم تتخيلها أبدًا.
من قبل سارة الشلالدة - الخميس ، 15 مارس 2018
آخر تعديل - الأحد ، 27 مايو 2018