أضرار حبوب منع الحمل

العديد من الفوائد لحبوب منع الحمل، ولكن هل من أضرار لها وآثار جانبية على الصحة؟

أضرار حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل هي أكثر وسائل منع الحمل شيوعًا، وبالرغم من فعاليتها وفوائدها إلا أنها لا تخلو من بعض الاثار الجانبية. ولكن قد قلت نسبة هذه الاثار والمضاعفات أخيرًا بعد أن قلت كمية الهرمونات التي تدخل في صناعتها. تعرف على أضرار حبوب منع الحمل.

ما هي حبوب منع الحمل؟

تحتوي حبوب منع الحمل على هرموني الإستروجين والبروجيستيرون، وتؤخذ حبة واحدة يوميًا كل شهر بهدف منع الحمل.

وعلى الرغم من أنها فعالة، إلا أن هناك نسبة بسيطة جدًا لحدوث الحمل خلال استعمالها، وهي نسبة ضئيلة تقدر بحوالي 8%‏ فقط، ويعزى ذلك إلى:

  1. عدم تناول الحبة اليومية بسبب نسيانها.
  2. التأخر في بدء تناول عبوة جديدة بعد انتهاء العبوة الأولى.
  3. حالات القيء خلال ثلاث ساعات أو أقل من تناول الحبة.
  4. عدم امتصاص المعدة للحبوب.
  5. تفاعل الهرمون مع أدوية أخرى.

ولحبوب منع الحمل فوائد أخرى، نذكر منها مايلي:

أضرار حبوب منع الحمل

بعيدًا عن إيجابيات حبوب منع الحمل فقد يعزى إليها بعض السلبيات التي لا تعتبر خطيرة في العادة وتزول في أغلب الأحوال في الأشهر القليلة الأولى من الاستعمال وسرعان ما يتأقلم الجسم بعدها، مثل:

  • نزول الدم بشكل متقطع وغير منتظم بين الدورتين.
  • الشعور بالغثيان والاستفراغ أحيانًا، لذا ينصح بأخذ الحبوب بعد الطعام.
  • حساسية مفرطة والام واحتقان حول منطقة الثدي.
  • اضطرابات في المزاج وشعور بالإحباط والحزن.
  • تقليل الرغبة الجنسية في بعض الحالات.
  • ازدياد الإفرازات المهبلية.
  • انحباس السوائل في الجسم الذي ربما يؤدي للشعور بزيادة الوزن.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الصداع.

ومن أضرار حبوب منع الحمل قليلة الحدوث، ظهور حب الشباب أو ظهور بعض البقع الداكنة والتي تزول بمرور الوقت.

أما فيما يخص الاثار الخطيرة والنادرة الحدوث، فيعتبر أخطر أضرار حبوب منع الحمل هي حدوث تخثر الدم في الأوردة وخاصة في الساقين والجلطة الدموية، والنوبات القلبية، والسكتات الدماغية، واضطرابات الكبد ، وأمراض المرارة.

ويجب أن ننوه بأن التدخين عامل رئيسي في زيادة الاثار الجانبية الخطيرة مثل الجلطات الدموية والنوبات القلبية.

ولكنا نعود ونطمئنكم إلى أن تلك الاثار الجانبية أغلبها خفيفة ونفعها أكثر من ضررها ولذلك يجب أخذها بعد مراجعة الطبيب.

من قبل الدكتور محمد الشيخ - الاثنين ، 13 فبراير 2017
آخر تعديل - الخميس ، 14 يناير 2021