أعراض الحصبة عند الأطفال وطرق العلاج

هل بدأت أعراض الحصبة بالظهور على طفلك؟ تعرف إلى أعراض الحصبة عند الأطفال ومراحله.

 أعراض الحصبة عند الأطفال وطرق العلاج

سنتعرف في ما يأتي على ابرز أعراض الحصبة عند الأطفال:

الحصبة عند الأطفال

تنتشر الحصبة بين الأطفال عندما يشربون الماء الملوث بالفيروس، أو يلامسون الأسطح القذرة، كما يمكن أن تنتقل الفيروسات المسببة لأعراض الحصبة عند الأطفال عبر رذاذ الهواء الناجم عن عطاس شخص مصاب بالحصبة.

يمكن للمصابين بالحصبة أن ينشروا المرض قبل أربعة أيام من ظهور الطفح الجلدي، وبعد أربعة أيام من حدوثه.

يزداد امكانية انتقال العدوى من شخص مصاب بالحصبة، عندما يعاني من الأعراض الشديدة، التي تتمثل في الحمى، وسيلان الأنف، والسعال، أو أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة بسبب حالات طبية أخرى، مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. 

أعراض الحصبة عند الأطفال

تسبب الحصبة التي تنتقل إلى طفلك بسبب الفيروسات، أعراضًا غير مريحة للأطفال، تتمثل فيما يلي:

  • الحمى، وربما تصل إلى 40 درجة مئوية.
  • السعال.
  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • سيلان دموع العين.
  • الام الجسم.
  • انتشار بقع بيضاء صغيرة في الفم.
  • ظهور طفح جلدي أحمر، قد يكون مؤلمًا.

أعراض الحصبة عند الأطفال وفقًا للمرحلة 

تستمر أعراض الحصبة عند الأطفال لمدة  تصل من أسبوعين إلى ثلاثة، وتختلف في حدتها من طفل لاخر، وتمر في مراحل عدة تتمثل فيما يلي:

  • مرحلة العدوى والحضانة

خلال فترة العدوى، قد لا تظهر على طفلك أي علامات أو أعراض للحصبة.

  • مرحلة بداية الأعراض

تبدأ الحصبة عادةً بحمى خفيفة إلى معتدلة، وغالبًا ما تكون مصحوبة بسعال مستمر، وسيلان الأنف، والتهاب العيون، والتهاب الحلق الذي يستمر يومين أو ثلاثة أيام.

  • مرحلة الأعراض الحادة

خلال هذه الفترة يظهر الطفح الجلدي على هيئة بقع حمراء صغيرة مؤلمة على الجلد.

ينتشر بالتدريج من أسفل الذراعين والجذع، ثم أعلى الفخذين والساقين، في الوقت ذاته ترتفع درجة الحرارة ما بين 40 إلى 41 درجة مئوية.

ثم يبدأ الطفح الجلدي الناتج عن الحصبة بالاختفاء تدريجيًا من الوجه، ثم الفخذين والقدمين

علاج الحصبة عند الأطفال 

لا يوجد علاج محدد مضاد للفيروسات للحصبة، قد تساعد الرعاية الطبية في تخفيف الأعراض، ووقاية الطفل من الإصابة بالمضاعفات مثل الالتهابات البكتيرية.

يجب معالجة حالات الحصبة الشديدة بين الأطفال، الذين يضطرون إلى دخول المستشفى، وومن يتم تشخيصهم بأعراض الحصبة، بجرعات من فيتامين أ. 

تتمثل الجرعات اليومية الموصى بها من فيتامين أ، حسب عمر الطفل، في ما يلي:

  • للرضع الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر، 50,000 وحدة دولية من فيتامين أ.
  • للرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 6-11 شهرًا، 100,000 وحدة دولية من فيتامين أ.
  • للأطفال من عمر 12 شهرًا وما فوق، 200,000 وحدة دولية من فيتامين أ.

مضاعفات الحصبة

عند إصابة الأطفال بأعراض الحصبة، يجب التماس الرعاية الطبية الفورية، فمن الممكن أن تسبب الحصبة مضاعفات خطيرة على صحته على المدى الطويل، تشمل ما يلي:

  • التهابات الأذن.
  • الاختناق، وضيق التنفس.
  • الإسهال.
  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب الدماغ.

كما قد تصاب حالة واحدة من بين 1,000 شخص مريض بالحصبة، بالتهاب الدماغ الحاد، الذي قد يؤدي إلى تلف دائم في الدماغ.

فيما قد يموت طفل واحد إلى ثلاثة من بين 1,000 طفل مصاب بالحصبة، بسبب مضاعفات الجهاز التنفسي والعصبي. 

من قبل سلام عمر - الاثنين ، 5 أكتوبر 2020