السمنة عند الاطفال ما بين الاسباب والعلاج!

لقد أصبحت سمنة الاطفال منتشرة مؤخرا بشكل كبير، فما هي اسبابها؟ وما هي الطرق الامثل لعلاجها دون الحاق الاذى بنفسية الطفل، او بنموه؟! اليكم اسباب مشكلةالسمنة عند الاطفال وخطوات علاجها!

السمنة عند الاطفال ما بين الاسباب والعلاج!

 اصبحت مشكلة السمنة عند الاطفال ظاهرة شائعة في مجتمعاتنا العربية ، حتى وانه للاسف قد تكون سمنة الاطفال الرضع ليست فقط مقبولة وانما محببة كشكل للطفل، وكانه ارتبط في اذهاننا مظهر الطفل الممتلىء بعلامات الجمال ، متناسيين السؤال الاهم، هل هو ذو صحة أعلى من اقرانه ذوي الوزن الطبيعي ؟!

عندما تترافق سمنة الاطفال معهم حتى سنين متقدمة في الطفولة والمراهقة، هنا يبدأ الوالدين بالقلق والبحث عن الحلول ! فقد أصبحت السمنة والمظهر الممتلىء غير مقبولة مجتمعيا في هذا السن، وبالطبع ذات مشاكل أخرى خطرة على الصحة ومرتبطة بالبلوغ. 

ان الاطفال الذين يعانون من زيادة الوزن في الطفولة هم أكثر عرضة لان يبقوا على هذا الحال خلال المراهقة ومن بعدها البلوغ  ، فقد تم بناء عدد من الخلايا الدهنية التي سيحتفظون بها مستقبلا. وبالتأكيد سيكونون اكثر عرضة لخطر الاصابة بالامراض المزمنة مثل السكري من النوع الثاني، وارتفاع الكولسترول، وامراض القلب وغيرها، بالاضافة الى كونهم أكثر عرضة لتطوير الاكتئاب وقلة الثقة بالنفس.

اذا ما الحل ؟ دعونا نتعرف على اسباب السمنة عند الاطفال للبحث في حلولها وسبل الوقاية منها ، فلطالما كانت " الوقاية خير من قنطار علاج" !

تحدث السمنة عند الاطفال تبعا لعدة عوامل ،أهمها :

- العوامل الوراثية.
- قلة النشاط البدني.
- النظام الغذائي الغير صحي.
- حالات نادره من المشاكل الطبية والهرمونية.

في البداية من الممكن اكتشاف موضوع المشاكل الطبية والهرمونية بكل بساطة لاستبعاد كونها هي المسبب الاساسي للسمنة، وهذا يحتاج مراجعة عند المختص مع القيام بفحوصات بسيطة، أما بالنسبة للوراثة فبالتأكيد ستلعب دور كبير في زيادة مدى القابلية لحدوث السمنة وخاصة في حالة كان كلا الوالدين يعانون من السمنة، الا انها لوحدها لن تلعب دور رئيسي، اذا ما ركزنا على العامل الاهم والاقوى الا وهو نمط الحياة الصحي. فعادة ما قد ترتبط مسببات السمنة عند الاطفال بالنظام الغذائي الغير صحي و قلة النشاط البدني ، فزيادة ساعات الجلوس اليومية على  التلفاز، والانترنت، والعاب الفيديو  قد ساهمت بشكل كبير في زيادة المشكلة وظهورها.

بدءً قم بتحديد طبيعة المشكلة لدى طفلك ، بامكان الاخصائي التغذوي أو طبيب الاطفال ان يساعدك في معرفة مدى الزيادة في الوزن، وكم يجب أن يخسر من وزنه بالاضافة الى الفحوصات الطبية والمخبرية التي قد تلزم في هذه المرحلة، وبالطبع يلزمك جدا هنا التحدث الى طفلك حول المشكلة وما التغيرات التي سيتم اتخاذها ، وتركه يبدي رأيه حول الموضوع !
 ومن ثم باشر بالمرحلة التالية الا وهي العمل على تغيير نمط الحياة المتبع ، ليس فقط لطفلك وانما لكل العائلة . وقم بتشجيع عاداتهم الصحية من ناحية الالتزام بمواعيد وجبات متوازنة سليمة ومنظمة، والعمل على تشجيع النشاط البدني، عن طريق تشجيع بعض الممارسات والانشطة المحببة، كالسباحة، والمشي، وركوب الدراجات الهوائية .

اعملوا على الحد من ساعات متابعة التلفاز الى ساعة واحدة مسموحة يومية، فقد اتضح من خلال الدراسات أن متابعة التلفاز لساعات طويلة مرتبط بزيادة تناول الوجبات الخفيفة، وقلة الحركة وتباطؤعمليات الايض.

في كل مرة يتم فيها الحصول على نتائج ايجابية في اتباع العادات السليمة والصحية وخسارة الوزن قم بمكافأته. وساعده في تحديد اهدافه التي تم تحديدها مسبقا.

وفي الختام ننصحكم بأن تكونوا قدوة جيدة لاطفالكم!

اذ انه واحدة من أنجح الطرق وأكثرها فعالية لغرس العادات الجيدة في طفلك وتشجيعه عليها، هي ان تكون قدوة له بادائها. فان اردت ان يكون طفلك نشيطاً، ويتناول الطعام الصحي، يجب عليك أن تقوم بذلك أنت أولاً.

من قبل شروق المالكي - الاثنين ، 9 مارس 2015
آخر تعديل - الاثنين ، 9 مارس 2015