العناية بأسنان الأطفال

من تنظيف أول سن لديهم إلى الزيارة الأولى لطبيب الأسنان، سنعرض هنا كيفية العناية بأسنان الأطفال.

العناية بأسنان الأطفال

يعد التنظيف الدوري للأسنان أمراً أساسياً لصحة الأسنان، لذلك يجب اتباع النصائح التالية والتي تفيد في المحافظة على أسنان الأطفال من التسوس:

  • يجب البدء بتنظيف أسنان الطفل الرضيع بمعجون أسنانٍ حاوي على الفلورايد حالما تبدأ أول أسنانه اللبنية بشق اللثة للظهور (غالباً بعمر 6 أشهر تقريباً لكن يمكن أن تظهر أيضاً بسن أبكر أو لاحقاً). ، كما أنه من المهم استخدام معجون أسنان يحوي على الفلورايد لأنه يساعد في الوقاية من نخر الأسنان وضبطه.

  • بمقدور جميع الأطفال استخدام معجون الأسنان العائلي الحاوي على 1350 – 1500  جزء من المليون من الفلورايد في حال إمكانية الإشراف عليهم أثناء قيامهم بتنظيف أسنانهم، وذلك حتى عمر السابعة، للتأكد من عدم تناولهم لشيءٍ من معجون الأسنان أو لعقه من أنبوبة معجون الأسنان.

  • يمكن أن يستخدم الأطفال بعمر تحت ست سنوات وغير المصابين بتسوس الأسنان معجون أسنان بعيار أخفض في حال فضلت العائلة ذلك، لكن يجب التأكد من أنه حاوٍ على 1,000 جزء من المليون على الأقل من الفلورايد. يمكن التحقق من ذلك بقراءة المعلومات المكتوبة على عبوة معجون الأسنان أو بالاتصال بطبيب الأسنان.

  • يجب أن يستعمل لدى الأطفال بعمر أقل من ثلاث سنوات مسحة صغيرة فقط من معجون الأسنان.

  • بالنسبة للأطفال بعمر بين 3 – 6 سنوات يجب استعمال مقدار نقطة بحجم حبة البازلاء من معجون الأسنان. يمكن قراءة الإرشادات على عبوة معجون الأسنان أو سؤال طبيب الأسنان.

  • يجب تنظيف أسنان الطفل لمدة دقيقتين تقريباً مرتين يومياً: مرة قبل النوم مباشرةً ومرة أخرى على الأقل خلال النهار.

  • من المهم تشجيع الأطفال على بصق الكمية الزائدة من معجون الأسنان، كما يجب عدم غسل الفم بكمية كبيرة من الماء. إن غسل الفم بالماء بعد تنظيف الأسنان سيزيل الفلورايد وينقص منافعه.

  • يجب الإشراف على الأطفال عند تنظيفهم لأسنانهم إلى أن يبلغوا عمر سبع أو ثمان سنوات، إما بتنظيف أسنانهم من قبل الأهل أو مراقبتهم أثناء تنظيفها في حال قدرة الأطفال على تنظيف أسنانهم بأنفسهم. حيث يجب أن يكون الأطفال قادرين على تنظيف أسنانهم بأنفسهم من عمر 7 أو 8 سنوات لكن يبقى من المستحسن مراقبتهم فيما إذا كانوا ينظفون أسنانهم بطريقة مناسبة ولمدة دقيقتين تقريباً.

اقرا المزيد في: قسم صحة الفم والاسنان

التأكد من تنظيف الأسنان بطريقة مناسبة

  • يجب توجيه يد الطفل أثناء تنظيف أسنانه ليشعر بالحركة الصحيحة.

  • يمكن استخدام المراة لمساعدة الطفل على رؤية الأماكن التي ينظفها بالفرشاة بوضوح.

  • من الجيد جعل تنظيف الأسنان مسلٍ قدر الإمكان، كاستخدام مؤقتٍ زمني لتوقيت دقيقتين أثناء التنظيف.

  • يجب منع الطفل من الجري مع بقاء فرشاة الأسنان في فمه حيث يمكن عندها التعرض لحادث ويؤذي الطفل نفسه.

أخذ الطفل إلى طبيب الأسنان

  • يجب أخذ الطفل إلى طبيب الأسنان عندما تبدأ أولى الأسنان اللبنية بشق اللثة للظهور. يتم هذا لجعل طبيب الأسنان مألوفاً بالنسبة للطفل.

  • يساعد طبيب الأسنان في الوقاية من حدوث النخر وتحديد أي مشاكل صحية فموية بمرحلةٍ مبكرة. كما أن فتح فم الطفل لطبيب الأسنان لأخذ نظرةٍ يعد تمريناً مفيداً له ليستفيد من العناية الوقائية في المستقبل.

  • من المهم جعل فكرة زيارة طبيب الأسنان لدى الطفل تجربةً إيجابية وجعلها مسلية ما أمكن. يساعد ذلك في ألا يقلق الطفل من الزيارات اللاحقة لطبيب الأسنان.

  • يجب القيام بفحوصات سنية دورية للطفل وفق ما ينصح به طبيب الأسنان.

اقرأ المزيد من النصائح عن كيفية العناية بأسنان الأطفال.

طلي الأسنان بالفلورايد وسدادات الشقوق

  • يمكن أن تطبق سدادات الشقوق حالما تبدأ أسنان الطفل الخلفية بالظهور (عادةً بعمر 6 أو 7 سنوات) لمنع حدوث النخر فيها. حيث تغطى السطوح الماضغة للأسنان الخلفية بطبقة بلاستيكية رقيقة لحماية الأخادٍيد الموجودة في هذه الأسنان من الجراثيم وترسب بقايا الطعام فيها. يمكن أن تبقى السدادة لمدة 5-10 سنوات.

  • يمكن أن يطبق طلاء الفلورايد على أسنان الرضيع وأسنان البالغ. ويتضمن طلاء سطح السن بطلاء حاو على نسبة عالية من الفلورايد كل 6 أشهر لمنع حدوث النخر فيها. يعمل ذلك الطلاء على تقوية ميناء السن ما يجعله مقاوماً أكثر للنخر.

  • يجب تطبيق طلاء الفلورايد بدءاً من عمر 3 سنوات مرتين سنوياً على الأقل، ويمكن أن يطبق هذا العلاج لدى الأطفال بعمرٍ أصغر من ذلك عند رؤية طبيب الأسنان الحاجة لذلك.

يجب سؤال طبيب الأسنان عن طلاء الفلورايد أو سدادة الشقوق.

من قبل ويب طب - الخميس ، 9 يوليو 2015
آخر تعديل - الثلاثاء ، 1 أكتوبر 2019