ببساطة ماهي جراحات المعدة لخفض الوزن؟

يلجأ العديد من الأشخاص إلى إجراء بعض الجراحات للمساعدة على خفض الوزن لديهم، وهكذا خطوة بالطبع لها شروط وإجراءات، دعنا هنا نقدم لك معلومات مبسطة حول جراحات خفض الوزن.

ببساطة ماهي جراحات المعدة لخفض الوزن؟

من المعروف أن السمنة  أصبحت في الأعوام الأخيرة وباءً عالمياً وخاصة في الدول الغنية، التي تتمتع برغد العيش. وتعد السمنة  أم الأمراض، لأنها كما أثبتت جميع الدراسات، السبب الرئيس لمعظم الأمراض الخطيرة.

من المعروف أيضا أن علاج السمنة عن طريق الحمية يفشل في معظم الحالات لأسباب عديدة، أهمها صعوبة التقيد بتعاليم الخطة الغذائية للسمنة، وكذلك البطء في الوصول إلى الوزن المرغوب. وأهم أسباب الفشل هو عودة الوزن إلى سابق عهده بسرعة بعد التوقف عن اتباع الحمية. إذن ما الحل؟ قد يعتقد البعض أن الحل المثالي لوضعهم هو الجراحة، لذا دعنا نقدم لك بعض المعلومات البسيطة عن جراحات علاج السمنة المتواجدة حالياً.

ما هي جراحات علاج السمنة؟

الحل هو ان نتغلب على السبب الأهم من أسباب السمنة. من المعروف أن هناك عوامل كثيرة ومتشابكة للسمنة، ولكن السبب الرئيس هو كمية السعرات الحرارية التي نتناولها والتي تأتي من  كمية ونوعية الطعام الذي نتناوله يومياً، أو بالأحرى الذي يدخل المعدة. من هنا فكر الأطباء بوضع حد كميات الأطعمة التي يتناولها الأشخاص المصابون بالسمنة.

ابتكر الجراحون مجموعة من الجراحات للمعدة لعلاج السمنة وهي التي تعرف باللغة الانكليزية (Bariatric (surgery.

ففي القرن الماضي مثلاً تم إيجاد فكرة البالون الذي يوضع داخل المعدة، بحيث  يملأ جزءاً كبيراً من المعدة ويبقى جزءاً صغيراً للطعام، ولكن ظهرت لهذه العملية مضاعفات كثيرة أهمها:

ثم ابتكر علماء اخرون  عملية ربط المعدة (Band) ، وأجريت لمئات الأشخاص المصابين بالسمنة، ولكن هذه العملية سببت مضاعفات كثيرة أيضا، أهمها:

  • احتمالية كبيرة لانزلاق الرباط الذي يوضع حول المعدة لكي يبقى جزء علوي صغير لوجبة صغيرة.

  • رفع خطر الإصابة بتقرحات في جدار المعدة

  • رفع خطر الإصابة بمشكلة الارتجاع المعدي المريئي.

وحسبما تقول الدراسات الحديثة الان  أن عدداً قليلاً  جداً من الجراحين لا يزالون يجرون عملية ربط المعدة.

أما اليوم فان معظم الجراحين في العالم يختارون عملية تكميم المعدة (Sleeve). أو عملية تحويل مجرى الطعام( Bypass).

وتعني عملية تكميم المعدة أن يزيل الجراح معظم المعدة ويبقى جزء رفيعا يشبه كم القميص، أي أن  يبقى من المعدة جزء بحجم ثمرة الموز. تتم العملية من خلال المنظار، ولذلك فإن المريض يستطيع ان يغادر المستشفى في اليوم التالي للعملية.

اما عملية تحويل مجرى الطعام (Bypass) ، فهي تجرى بالمنظار أيضا، ولكن الجراح لا يقص اي جزء من المعدة ولكنه يحول مجرى الطعام بحيث يوصل نهاية المريء إلي  الأمعاء  متجاوزاً المعدة.

صورة لعملية تحويل مجرى المعدة

مراحل وإجراءات قبل العملية

من الناحية المثالية لعملية التكميم أو لعملية تحويل مجرى الطعام فان المريض لا يستطيع ان يدخل إلى عيادة الجراح ويطلب إجراء  العملية!

هناك خطوات أساسية  كثيرة يجب ان تتم، في حال ثبت أن حالة هذا المريض الصحية تقتضي القيام بالعملية. أهم هذه الخطوات هي:

  1. أن يحضر المريض أسبوعيا مع مجموعة من الراغبين لإجراء العملية اجتماعاً تثقيفياً ويستمع لشرح تفاصيل كثيرة عن العملية

  2. يتم الاجتماع  بحضور الفريق الذي سوف يكون مسؤولاً عن المريض قبل وبعد العملية: الجراح، والطبيب النفسي وأخصائي الأمراض الباطنية واخصائية التغذية، وكل من هؤلاء  المتخصصين  يوضح للمرضى كل ما ينبغي عليهم أن يعرفوه عن العملية.

  3. يمكن للمرضى في هذه اللقاءات أن يسألوا ويستوضحوا عن ما يجول في خواطرهم من تساؤلات. وبذلك يصبح المريض واعياً تماماً على ما هو مقدم عليه من تغيرات كثيرة في نمط وأسلوب حياته ونظامه الغذائي الجديد.

الصعوبات بعد العملية؟

أكبر التحديات التي تنتظر المريض بعد العملية هو التغيرات المتعلقة بالنظام الغذائي، والذي عادة ما يعتمد على:

  • السوائل الصافية والشفافة في الاسبوع الاول.

  • التغيير التدريجي في قائمة الطعام بحيث يستطيع المريض أن ينتقل إلى بعض الأطعمة العادية بعد فترة قد تصل الثلاث اشهر.

  • يحتاج المريض إلى بعض الفيتامينات والمعادن  خلال الأشهر الستة الأولى أو أكثر قليلاً. مثل الحديد وفيتامين د و فيتامين  ب ١٢ وغير ذلك من الأدوية التي سوف يزود بها فور خروجه من العملية.

  • عندما ينخفض وزن المريض إلى الوزن المناسب فإن بعض الترهلات ستظهر في الجلد.

إن تفاصيل هذه العمليات كثيرة جدا ولكنك أيها القارئ العزيز أصبحت ملما بأهم ما يتعلق بهذه العمليات. فكر جيداً واستشر طبيبك في حال كنت تبحث عن هكذا حلول لمشكلتك.

من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 4 أبريل 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 1 مايو 2017