تقوس الساقين عند الاطفال: أهم المعلومات

قد يعاني بعض الأطفال من مشكلات عظمية تؤثر على استقامة الساقين عندهم، إليك أهم المعلومات حول تقوس الساقين عند الأطفال.

تقوس الساقين عند الاطفال: أهم المعلومات

لنتعرف على أهم المعلومات حول تقوس الساقين عند الأطفال:

تقوس الساقين عند الأطفال

تقوس الساقين (Bowlegs) عند الأطفال هو حالة يظهر فيها الساقين منحنيتين إلى الخارج عند وقوف الطفل وقوفًا تامًا، فيكون هناك مسافة واضحة بين الركبتين.

إن تقوس الساقين عند الأطفال هو أمر طبيعي خلال مرحلة النمو، وعادة ما يتلاشى من تلقاء نفسها ويعود شكل الساقين طبيعيًا.    

لكن في حال عدم اختفاء تقوس الساقين مع بلوغ سن الثالثة تقريبًا، أو زيادة التقوس سوءًا فيجب مراجعة الطبيب لتشخيص الحالة.

أسباب تقوس الساقين عند الأطفال

إليك أهم أسباب تقوس الساقين عند الاطفال:

1. تقوس الساقين الفسيولوجي الطبيعي

يحدث تقوس الساقين عند الأطفال كما ذكر بشكل طبيعي؛ نتيجة التفاف بسيط في عظام الساقين خلال نمو الجنين داخل الرحم. يبدأ هذا التقوس الطبيعي بالتلاشي تدريجيًا مع عمر الثالثة.

2. تقوس الساقين المرضي

في حال زيادة تقوس الساقين سوءًا مع تقدم عمر الطفل فإن التقوس يكون مرضًيا يستدعي العلاج الطبي. 

ومن أسباب تقوس الساقين المرضي ما يأتي:

  • مرض بلاونت

مرض بلاونت هو مرض يبدأ منذ الولادة وتظهر أعراضه عند الأطفال والمراهقين أيضًا، وهو مرض يؤدي إلى اضطراب النمو العظمي في الجزء العلوي من عظمة الساق المسؤولة عن تحديد طول وشكل العظام.

يوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض بلاونت، ومنها: أن يكون جنس الجنين أنثى، أو السمنة، أو قصر القامة عند الطفل أو المشي المبكر جدًا.

  •  مرض الكساح

مرض الكساح هو مرض ينتج بسبب نقص فيتامين د بشكل أساسي مما ينتج عنه نقص في الكالسيوم والفسفور أيضًا، يؤدي نقصها مجتمعة إلى التأثير سلبًا على صحة ونمو العظام.

ينتج نقص فيتامين د إما لأسباب جينية تؤدي إلى ضعف امتصاصه وبالتالي نقصه، أو بسبب عدم تزويد الطفل بالكمية الكافية منه وخاصة في الدول الفقيرة.

تشخيص تقوس الساقين عند الأطفال

يتم التشخيص بالفحص السريري في البداية ولا يتم طلب أية فحوصات.  

في حال كان عمر الطفل تحت السنتين وصحته جيدة والتقوس متساوي الدرجة في كلا الساقين يتم المتابعة الدورية لتقييم مدى تحسن وضع الطفل.

قد يحتاج الطفل لمراجعة أخصائي العظام في حال ظهور أي مما يأتي:

  • اختلاف درجة التقوس من ساق إلى الأخرى.
  • ميلان في القدم كاملة أو عدم القدرة على الوقوف بشكل متوازن.
  • ظهور الألم، وضعف أو عرج وعدم القدرة على الركض بالترافق مع تقوس القدمين.

يتم طلب صورة الأشعة السينية أو فحوصات الدم في حال الشك بوجود مرض بلاونت أو مرض الكساح.

علاج تقوس الساقين عند الأطفال

كما ذكر فإن تقوس الساقين عند الأطفال يتم تلاشيه تلقائيًا عند عمر 3 إلى 4 سنوات. 

لكن في حال مرض بلاونت يكون العلاج باستخدام الدعامة الخاصة أو الجراحة أحيانًا.

أما بالنسبة للكساح فيتم العلاج باستخدام الأدوية وتزويد الطفل بالفيتامينات والمعادن اللازمة، وفي حال استمرار الوضع سوءًا يمكن اللجوء للجراحة. 

من قبل د. غفران الجلخ - الاثنين ، 5 أكتوبر 2020