طرق الوقاية من لين العظام

يؤدي لين العظام إلى تشوه في شكلها وآلام شديدة لا يمكن تحملها، ولكن من خلال بعض الإجراءات الوقائية المبكرة يمكن تفادي حدوث لين العظام.

طرق الوقاية من لين العظام

من الأمراض التي تصيب الكبار والصغار، حيث تكون العظام لينة، وفي بعض الحالات يؤثر على المشي بطريقة طبيعية، ويسبب الام شديدة في المفاصل.

وحتى لا تزداد فرص الإصابة بلين العظام، يمكن اتباع بعض النصائح الوقائية في سن مبكر.

الفرق بين لين العظام وهشاشة العظام

ويختلف لين العظام عن هشاشة العظام، حيث أن لين العظام يحدث في عمر مبكر، ويجعل العظام منحنية ومشوهة في شكلها، أما هشاشة العظام فيسبب تكسرها

أما هشاشة العظام فغالباً ما تحدث مع تقدم العمر، حيث تصبح العظام ضعيفة ورقيقة، وبالتالي تكون أكثر عرضة للكسور.

أسباب لين العظام

ينتج لين العظام عن بعض الأسباب الشائعة، وتشمل:

  • سوء التغذية: وعدم تناول الطفل للأطعمة الصحية التي تحتوي على فيتامينات ومعادن هامة يحتاجها الجسم للنمو، وخاصةً الخضروات والفاكهة.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس المفيدة: والتي تساعد في اكتساب الجسم لفيتامين د اللازم لنمو العظام وامتصاص الجسم للكالسيوم.

أعراض لين العظام

هناك بعض الأعراض التي يمكن أن تؤشر بلين العظام، وهي:

  • انحناء العمود الفقري: فيميل المصاب بحني ظهره للأمام، وذلك لأن العظام تعاني من الليونة التي تؤثر على استقامتها.
  • تقوس الساقين: من أبرز العلامات التي تدل على وجود لين في العظام لدى الأطفال، فيكون هناك فجوة ملحوظة بين الساقين، ويظهر كل منهما بانحناء للخارج.
  • تأخر المشي: نتيجة لين العظام، يمكن أن يتأخر الطفل في المشي بالمقارنة بالأطفال في نفس مرحلته العمرية.
  • تأخر نمو الأسنان: وذلك لأن لين العظام يحدث بسبب نقص في فيتامينات ومعادن الجسم، وخاصةً الكالسيوم وفيتامين د، وبالتالي لا يقتصر تأثير هذا النقص على المفاصل فحسب، بل يسبب تأخر نمو الأسنان أيضاً.
  • ضعف عظام وعضلات الجسم: أيضاً يؤدي لين العظام إلى ضعف في العظام والمفاصل بمختلف أنحاء الجسم.

طرق الوقاية من لين العظام

إليك بعض الطرق التي تساعد في وقاية الجسم من الإصابة بلين العظام:

1-تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د

من المهم أن يحصل الطفل على كافة العناصر الغذائية ولا يقتصر طعامه على أصناف محددة، لأن لكل صنف فوائده وفيتاميناته الضرورية لصحة الجسم.

ينصح بتناول البيض المسلوق يومياً، بالإضافة إلى الأسماك الزيتية مثل سمك الماكريل والسردين والسلمون، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة ومنتجات الألبان.

وتعد الفاكهة والخضروات بكل أنواعها من أبرز الأطعمة التي يجب إدراجها ضمن النظام الغذائي اليومي لمختلف الأعمار.

2-التعرض لأشعة الشمس المفيدة يومياً

يعتبر فيتامين د من أهم الفيتامينات التي تضمن صحة العظام وقوتها ونموها بشكل سليم، ويتم الحصول على معظم مستويات هذا الفيتامين من أشعة الشمس.

وتكمن أهميته في أنه يساعد على قيام الجسم بامتصاص الكالسيوم والفسفور التي يحصل عليهما من مختلف الأغذية.

ويفضل التعرض للشمس يومياً عندما لا تكون شديدة وحارقة، ولمدة لا تقل عن 15 دقيقة بالنسبة للأطفال، ولكن يحذر من البقاء لفترات طويلة تحت أشعة الشمس، وخاصةً عندما تكون شديدة ومباشرة، حتى لا تؤدي إلى حروق في الجسم وأضرار عديدة.

3-تناول مكملات فيتامين د

الحل الأخير الذي يمكن اللجوء له هو تناول مكملات فيتامين د إذا كان ناقصاً في الجسم بصورة كبيرة ولا يسهل امتصاص الجسم للكالسيوم الهام للعظام.

كما يمكن تناول مكملات الكالسيوم، ولكن يكون هذا من خلال الطبيب الذي يحدد العلاجات والجرعات المناسبة.

4-اكتشاف لين العظام مبكراً

يساهم هذا في عدم تفاقم الحالة ووقاية العظام من مضاعفات هذه المشكلة، ويمكن اكتشاف لين العظام مبكراً من خلال بعض الطرق، وأبرزها:

  • قلة حركة الطفل: وميله إلى الكسل والخمول، بالإضافة لتأخره في الحركة والمشي، وعدم قدرته على الإمساك بالأشياء جيداً.
  • انحناء عظام الطفل: في حالة ملاحظة أن عظام الطفل منحنية، وخاصةً الساقين، فهذا يشير لاحتمالية إصابته بلين العظام.

5-الرضاعة الطبيعية

يحتوي حليب الأم على كافة العناصر والفيتامينات الهامة لصحة الطفل ونمو عظامه بطريقة سليمة، وبالتالي فإن الرضاعة الطبيعية تضمن وقايته من لين العظام.

وينصح أيضاً بإدخال الأطعمة المفيدة للطفل في عمر ستة أشهر تدريجياً.

6-النشاط البدني للطفل

على الأم أن تقوم بتحريك مفاصل طفلها الرضيع حتى تساعد في تقويتها، فتقوم بتحريك ذراعيه برفق، وكذلك تحريك الساقين.

كما يستلزم أن تترك الأم طفلها ليتحرك بحرية في المراحلة المتقدمة، فهذه الحركة تساعده في تقوية عظامه، ولا يجب أن تعيق حركته أو تضعه في كرسي ثابت لفترات طويلة.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 16 أبريل 2019
آخر تعديل - الخميس ، 23 مايو 2019