طفلة ترى بوضوح لأول مرة في حياتها

“ردة فعلها أذابت قلبي" هذا ما كتبته الأم جيسيكا التي تبلغ من عمرها 26 عاماً على الفيديو الذي قامت بنشره على الفيسبوك لطفلتها الصغيرة. لكن ماذا يحوي هذا الفيديو؟ وماذا فعلت الطفلة؟

طفلة ترى بوضوح لأول مرة في حياتها

قامت الأم جيسيكا بتصوير ردة فعل طفلتها بعد تمكنها من الرؤية بشكل واضح لأول مرة في حياتها بعد أن وضعت لها نظارات النظر للمرة الأولى. حيث يظهر الفيديو كيف عانت الأم في وضع النظارات على عينين طفلتها الصغيرة ومن ثم ردة فعلها الرائعة لتمكنها من رؤية والديها بهذا الوضوح.

حيث كانت تعاني الطفلة بيبر Piper Verdusco من مشاكل في النظر طوال حياتها، والتي أدت إلى عدم رؤيتها للأشياء بوضوح، لتفاجئ بالرؤية الواضحة من خلال النظارات. وقامت الام جيسيكا بتحميل هذا الفيديو على حسبها في الفيسبوك مرفقاً بالعبارة التالية: "أخذنا نظارتها وذهبنا لتناول الطعام في مطعم ومن ثم وضعت لها النظارات...لقد أذابت ردة فعلها قلبي".

وحصل الفيديو على اهتمام الكثير من الأشخاص على الفيسبوك ليقوموا بمشاركته بشكل كبير، حيث تم مشاركته خلال الأسبوع المنصرم حوالي 189,836 مرة ومشاهدته من أكثر من 13 مليون شخصاً.

تطور النظر لدى الأطفال

عادة وفي الوضع الطبيعي لا يستطيع الطفل الرؤية بشكل واضح عند الولادة، ولكن بعد حوالي أسبوع يصبح بإمكانه التركيز على الأشياء التي تبعد عنه 30 سنتميتر بالكثير ورؤيتها في وضوح، وعند بلوغه الأربعة أسابيع تقريباً يصبح بمقدوره التحديق بعينين الأم ومحاكاة وتقليد حركات وتعابير وجهها. 

ومع تقدم الأيام وبلوغ الطفل الثلاثة أشهر تقريباً، يكون قادراً على رؤية الأشياء من حوله بوضوح، وهو الان يتفحص كل ما حوله، حتى أنه أصبح يرى الألوان بوضوح أكثر! وسيتمكن من رؤية كل شيء في الغرفة عند بلوغه الستة أشهر.

ولكن للأسف قد تحدث بعض المشاكل في الرؤية لدى الاطفال، إلا أنها نادرة، ولذلك على الأهل إيلاء الاهتمام للأمور التالية لاكتشاف ان كان الطفل مصابا بأي مشاكل في النظر:

  • جفون حمراء: قد تكون دليلاً على الإصابة بالتهاب في العينين.
  • دوران مستمر في العينين: قد يكون دليلا على وجود مشاكل في التحكم بعضلة العين.
  • الحساسية المفرطة للضوء: من شأنه أن يكون مؤشرا على وجود ضغط مرتفع على العين.
  • ظهور بياض في حدقة العين: قد يكون مؤشرا على الإصابة بسرطان العين.
  • إغلاق مجرى الدمع

بالتالي ملاحظة أي مشكلة من المشاكل التالية تتطلب طلب المساعدة الطبية فوراً.

وبالطبع هناك عدة خطوات بإمكان الأهل القيام بها لمساعدة طفلهما في تطور حاسة النظر لديه، حسبما ورد في جميعة أخصائي النظر الأمريكية AOA: 

  • منذ الولادة وحتى أربعة أشهر:

1- استخدموا ضوءاً خافتاً في غرفة الطفل في الليل
2- قوموا بتغيير مكان السرير باستمرار وتغيير وضعية الطفل بداخله.
3- تأكدوا من وجود الألعاب في منطقة الرؤية الخاصة بالطفل (لا تزيد عن 30 سنتميتر).
4- تكلموا مع طفلكم أثناء تجولكم في الغرفة.

  • خمسة إلى ثمانية أشهر:

1- قوموا بتعليق بعض الألعاب على طرف سرير طفلكما ليقوم بإلتقاطها.
2- أعطوا طفلكما الحرية من ناحية الوقت والمساحة ليلعب ويكتشف ما حوله.
3- إلعبوا مع طفلكما ألعاب حركية.

  • تسعة أشهر وصولاً إلى سنة:

1- مارسوا بعض أنواع الألعاب المختلفة والتي تهدف إلى إخفاء بعض الألعاب وإظهارها من جديد وذلك من اجل المساعدة في تطوير الذاكرة النظرية لطفلكما.
2- ساعدوا طفلكم على الزحف.

  •  سنة وحتى سنتين:

1- إلعبوا بالكرة مع طفلكما لتساعداه في متابعة الحركة باستمرار.
2- وفروا له ألعاب التركيب التي تساعد في تطوير القدرات العضلية لطفلكما
3- قوموا بالقراءة لطفلكما لتحفيز القدرة الخيالية لديه والتعلم أيضاً.

وتأكدوا أخيراً القيام بفحص النظر الخاص بطفلكما لأول مرة عند بلوغه الستة أشهر تقريباً.

من قبل رزان نجار - الاثنين ، 13 يوليو 2015
آخر تعديل - الأربعاء ، 9 أكتوبر 2019