فوائد الرضاعة: الطبيعية أمام الصناعية!

تستصعب العديد من الأمهات اتخاذ القرار حول الإرضاع أو إطعام الطفل بالقنينة. للطريقتين سلبيات وإيجابيات، ولذلك يجب اتخاذالقرار مع الأخذ بعين الإعتبار الأم والرضيع وظروفهما. لذلك نقدم لكم قائمة "مع، ضد" - للإرضاع أو استعمال القنينة.

فوائد الرضاعة: الطبيعية أمام الصناعية!

الإرضاع أم القنينة, سؤال يطرح في كل بيت مقدم على استقبال مولود جديد, لا تحتاروا, إليكم مزايا كل طريقة.

فوائد الرضاعة الطبيعية:

1.الوفرة والسعر - الإرضاع هو أمر متاح بشكل دائم دون الخشية من أن يكون الطعام فاسدا، درجة حرارة الحليب في الإرضاع دائما تلائم الرضيع ولا توجد حاجة لتسخين الطعام، من جهة أخرى لا تكون هناك حاجة للقلق من كونه مرتفع الحرارة أكثر من اللازم. مع ارتفاع اسعار المواد المستهلكة بشكل عام وأسعار الغذاء بشكل خاص، فقد ارتفعت أسعار مستحضرات الرضع، لذلك يمكن للإرضاع أن يساعد في توفير بضع المئات من الجنيهات..

2. يوفر الإرضاع الحماية من الأمراض - يحتوي حليب الأم على مضادات أمومية تساعد الجنين على محاربة التلوثات كما وتمنع اصابته بالعدوى بالملوثات المختلفة. هذه الحماية هي أمر ضروري خصوصا في الأشهر الأولى التي يمكن للتلوثات فيها أن تشكل خطرا على الرضيع. من المثبت أن الإرضاع يقلل من التلوثات في مسالك التنفس، التهابات الأذنين والإسهال.

3. يمنع الإرضاع الموت الفجائي للرضيع (Sudden Infant Death Syndrome - SIDS) - وفقا للمنظمة الأمريكية لصحة الأطفال، فإنه من فوائد الرضاعة  التقليل من خطر الموت  الفجائي للرضيع .

4. تركيبة كاملة - يحتوي حليب الأم على المركبات المطلوب تواجدها في غذاء الطفل وفقا لمراحل تطوره المختلفة بما في ذلك البروتينات، النشويات، الشحميات، الكالسيوم، بالإضافة للفيتامينات والمعادن المختلفة.

5. سهل الهضم - حليب الأم أسهل هضما لمعظم الرضع ولذلك يعاني الأطفال الذين يتغذون بالإرضاع بصورة أقل من الإسهالات، الغازات والام البطن.

6. يقي الإرضاع من الأرجيات - من المثبت أن الأطفال الذين يتغذون بالإرضاع يصابون بصورة أقل بالأرجيات، الإكزيمات (Eczema) والربو في بقية حياتهم.

7. يقي الإرضاع من السمنة - للأطفال الذين يتم إرضاعهم إحتمال أقل للمعاناة من السمنة في بقية حياتهم بالإضافة لكونهم أقل إحتمالا للإصابة بالسكري.

8. يساعد الإرضاع على التطور الفكري - يحتوي حليب الأم على أحماض دهنية (Fatty acids) خاصة، ضرورية لتطور الدماغ، ومن المثبت أن الأطفال الذين تم إرضاعهم يتمتعون بـ IQ أعلى من المعدل.

يمكننا أن نفترض أن حليب الأم يحتوي على مركبات إضافية لم يتم التعرف عليها بعد ولذلك فهي غير موجودة في بدائل الحليب. بالإضافة لذلك، يشكل الإرضاع أفضلية للأم، إذ أن الإرضاع يستهلك العديد من السعرات الحرارية وبذلك يساعد الأم على فقدان الوزن بسرعة أكبر وعودتها لوزنها قبل الحمل. كما ويساعد الإرضاع في تقليص الرحم ليعود إلى حجمه الطبيعي، يقلل الإرضاع من خطر إصابة الأم بالعديد من الأمراض، على سبيل المثال: تخلخل العظم (Osteoporosis)، سرطان الثدي، سرطان الرحم وسرطان المبيض.

كما ويساعد الإرضاع في تقوية الرابط ما بين الأم والرضيع في المراحل المبكرة والمتأخرة من الرضاعة.

للرضاعة الصناعية إيجابيات أيضا:

بالرغم من وجود العديد من الأفضليات للإرضاع، لا يجب على الأم التي لا ترضع أن تشعر بالذنب.

1. مع الوقت تصبح بدائل الحليب أكثر تطورا وأفضل لتزداد بذلك شبها بحليب الأم.

2. بالرغم من احتواء حليب الأم على الحماية التحصينية التي تحمي من التلوثات، إلا أن معظم الرضع لن يعانون بكل الأحوال من تلوثات خطرة في الأشهر الأولى لحياتهم وذلك بفضل الأضداد التي نقلتها الأم لهم خلال فترة الحمل.

3. للنساء اللواتي يجدن الإرضاع صعبا، يعتبر الإطعام بالقنينة أمرا مهما لصحتهن ولسلامتهن النفسية، ففي المحصلة ، الأم الأكثر هدوءا وراحة هي أم أفضل للرضيع. 

4. يستطيع كل شخص أن يطعم الرضيع بالقنينة، مما يقلل من الضغط على الأم.

5. يأكل الأطفال الذين تتم تغذيتهم ببدائل الحليب على فترات متباعدة أكثر، وذلك يستهلك وقت أقل خلال النهار في الإطعام.

نصائح للأمهات اللواتي لا يرضعن:

  • يوصى بالإنتباه إلى كون بديل الحليب يحتوي على كمية كافية من الحديد. تظهر العديد من الأبحاث أن نقص الحديد في السنة الأولى من الحياة قد يضر بتطور الدماغ بصورة شديدة.
  • يفضل البدء ببديل حليب مشتق من حليب الأبقار بدلا من الصويا.
  • بديل الحليب الأغلى ثمنا ليس بالضرورة المستحضر الأفضل، لذلك يمكن الاكتفاء ببدائل الحليب الرخيصة الثمن، وذلك لأن جميع بدائل الحليب تحتوي على نفس المواد تقريبا.

للتلخيص:

فوائد الرضاعة عديدة للرضيع في الحاضر وفي المستقبل، بالإضافة لكونها مفيدة للأم كذلك. غير أن الإرضاع ليس أمرا إلزاميا، ويجب أخذ رغبات ومشاعر الأم بعين الإعتبار. في بعض الحالات يكون من المفضل استعمال الرضاعة الصناعية (بدائل الحليب) لجعل الأم أكثر راحة وهدوءا بدلا من الإرضاع والتسبب بحالة شخصية ونفسية صعبة.

كما وأن على الأمهات اللواتي لا يستطعن الإرضاع لأسباب صحية ألا يشعرن بالضيق - لا يوجد أي سبب يجعل الرضاعة الصناعية مضرة بالرضيع بأي صورة كانت.

من قبل ويب طب - الجمعة ، 16 نوفمبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017