كل ما تود معرفته عن إبرة التفجير!

تعرفوا معنا اليوم على إبرة التفجير وهرمون الحمل (HCG) الذي يساعد في رفع الخصوبة لدى الرجال والنساء، وحقيقة الأمر حول قدرته على مساعدة من يريدون التخلص من السمنة المفرطة والحصول على جسم مثالي، بالإضافة إلى التعرف على أهم أعراضه الجانبية ومحاذير استخدامه.

كل ما تود معرفته عن إبرة التفجير!

تواجه العديد من النساء بعد الزواج صعوبة في الحمل، الأمر الذي يرجع لكثير من الأسباب الطبية، منها البسيط ومنها المعقد الذي قد يشمل العقم (شاهد: العقم عند النساء)، ولكن ومع تقدم الطب وظهور حلول لكثير من المشاكل الصحية، استطاع العلم الحديث  أن يساعد الكثير من السيدات على الحصول أخيراً على طفل أو أكثر بعد انقطاع الأم. ومن ضمن هذه الحلول والوسائل، التلقيح الصناعي أو استخدام إبرة التفجير.

ما هي إبرة التفجير؟

تحتوي إبرة التفجير على هرمون الحمل (HCG - Human chorionic gonadotropin)، وهو الهرمون الذي يساعد وجوده على زيادة فرص الحمل (اقرأ: أهمية تنظيف المناطق الحساسة أثناء الحمل!)، وذلك عن طريق تنشيط البويضة داخل رحم المرأة وتثبيتها، كما أن له تأثير معالج ويسبب ارتفاع  معدل الخصوبة لدى النساء. وقد يلجأ بعض الرجال إلى إبرة التفجير لتساعدهم على زيادة نسبة الحيوانات المنوية لديهم، وهو ما يساعدهم على رفع معدل الخصوبة في تأثير مشابه لما تفعله إبرة التفجير في النساء.

ما هي العلاقة بين حقن هرمون الحمل عبر إبرة التفجير وفقدان الوزن؟

هناك فكرة شائعة عن هرمون الحمل تقول بأنه يساعد على تنشيط معدل الحرق في الجسم وبالتالي التخلص من الدهون المتراكمة. ويذهب البعض للادعاء أن من يأخذ إبرة التفجير لحقن هذا الهرمون، يستطيع فقدان 500 سعرة حرارية في اليوم دون أي ريجيم أو رياضة. ولكن في حقيقة الأمر، إن اتباع نظام إبرة التفجير لهذا الغرض يعادل في ضرره اتباع أي حمية غذائية قليلة السعرات، فكلاهما قد يسبب فقدان الوزن بسهولة إلا أن الجسم قد يفقد الكثير من المواد الغذائية والكتلة العضلية في تلك الأثناء.

هذا وقد أكدت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (The Food and Drug Administration) عدم وجود علاقة بين إبرة التفجير وهرمون الحمل، وبين علاج السمنة أو فقدان الوزن أو تقليل الشعور بالجوع أو إمداد الجسم بالطاقة اللازمة له كما كان البعض يظن.

ما هي الحالات التي يستخدم فيها الرجال هرمون الحمل (HCG)؟

كما ذكرنا سابقاً، يمكن للرجال أيضاً أخذ هرمون الحمل (HCG)، لأنه يساعد على زيادة عدد الحيوانات المنوية ورفع معدل الخصوبة لدى الرجال (اقرأ: الجنس ما تريده المرأة وما يريده الرجل!). وهنالك بعض الحالات الطبية التي يستخدم فيها هذا الهرمون، مثل استخدامه في حالات المراهقين أو الأطفال الذين يعانون من اضطرابات في الغدة النخامية تسببت لهم بعدم ظهور الخصيتين بشكل طبيعي.

ما هي الحالات الطبية التي لا يجوز أن يستخدم فيها المريض إبرة التفجير؟

هناك العديد من الحالات الطبية التي لا يسمح فيها للمريض باستخدام هرمون الحمل (HCG)، نظرًا لأن هذا الهرمون من الممكن أن يتعارض مع المرض أو الحالة الطبية التي يعاني منها الشخص. لذا وقبل اللجوء إلى الحقن بهذا الهرمون، عليك مراجعة السجل المرضي لديك جيدًا والتأكد من أنك لا تعاني من الحساسية تجاه مكونات الهرمون أو لا يوجد لديك الأمراض التالية:

  • السرطانات المرتبطة بالهرمونات (مثل سرطان البروستاتا)، وأي نوع اخر من السرطانات أو أورام الثدي أو المبيض أو الرحم أو الغدة النخامية.
  • أمراض الغدة الدرقية أو اضطرابات الغدة الكظرية.
  • تكيس المبايض (شاهد: حقائق مثيرة للدهشة حول الجهاز التناسلي الانثوي).
  • نزيف الرحم.
  • أمراض القلب.
  • أمراض الكلى.
  • الصرع.
  • الصداع النصفي.
  • الربو.

ما هي الأعراض الجانبية لإبرة التفجير  في الجسم؟

قد يؤدي حقن الجسم بهرمون الحمل (HCG) إلى حدوث بعض الاثار الجانبية التي يجب عدم إغفالها، والتي قد تتفاقم في بعض الأوقات لتصبح مشاكل صحية معقدة. لذا، عليك الانتباه لهذه الأعراض والتواصل مع الطبيب الخاص بك في حال حدوث التالي:

  • الام شديدة في الحوض
  • تورم في اليدين أو الساقين.
  • ألم في المعدة.
  • ضيق في النفس.
  • زيادة في الوزن.
  • إسهال.
  • القيء المستمر والغثيان.
  • التبول أقل من المعتاد.
  • الجلطات الدموية.
  • الصداع الشديد.
  • الاكتئاب.
من قبل ويب طب - السبت ، 31 ديسمبر 2016
آخر تعديل - الخميس ، 12 يناير 2017