كم تعيش البويضة؟ ومعلومات هامة أخرى عنها

يطلق مبيض المرأة بويضة ناضجة واحدة شهريًا، فإما أن يتم إخصابها ليحصل حمل، أو يقوم الرحم بطردها من خلال الدورة الشهرية. فكم تعيش البويضة؟ أهم المعلومات حول البويضة في المقال التالي.

كم تعيش البويضة؟ ومعلومات هامة أخرى عنها

فلنتعرف فيما يلي على أهم المعلومات المتعلقة بالبويضة ورحلة حياتها.

أرقام ومعلومات سريعة وهامة عن البويضة

قبل الخوض في إجابة سؤال "كم تعيش البويضة"، إليك بعض المعلومات والأرقام السريعة والهامة حول البويضة:

  • تولد الأنثى بجهاز تناسلي يحتوي على العدد الكامل من البويضات التي سوف تنتجها خلال حياتها، وتكون على هيئة بويضات غير ناضجة اسمها الخلية البيضية الأولية (Oocyte).
  • يحتوي جسم الجنين الأنثى في مراحل تكونه المبكرة في الرحم على ما يقارب 6 ملايين بويضة غير ناضجة، ولكن هذا العدد يقل تدريجيًا حتى يتقلص إلى ما يقارب 1-2 مليون بويضة غير ناضجة مع اقتراب موعد الولادة.
  • قبل وصول الفتاة سن البلوغ، تموت نسبة كبيرة من البويضات (بمعدل 11 ألف بويضة شهريًا)، لذا ومع وصول الفتاة سن البلوغ يكون عدد البويضات المتبقية في جسمها 300-400 ألف بويضة فقط.
  • مع اقتراب الفتاة من سن البلوغ، يقوم الدماغ بتحفيز إنتاج هرمونات معينة تحفز إنضاج البويضات وبدء الدورة الشهرية، وهو أمر عادة ما يحدث مع بلوغ الطفلة سن المراهقة، أو في حالات نادرة مع بلوغ الطفلة عمر 8 سنوات.
  • بعد وصول الفتاة لسن البلوغ، وعدا البويضة الناضجة التي تخسرها شهريًا، يموت في جسمها ما يقارب ألف بويضة غير ناضجة شهريًا، وهو عدد أقل من عدد البويضات التي كانت تموت في جسمها شهريًا قبل البلوغ.

تقل خصوبة المرأة بشكل عام بعد بلوغها عمر 30 عامًا وتصل أدنى مستوياتها مع بلوغ المرأة الأربعينات من عمرها قبل سن اليأس.

كم تعيش البويضة؟

بعد نضوج البويضة وانطلاقها من المبيض، تبقى البويضة على قيد الحياة لفترة تتراوح بين 12-24 ساعة قبل أن تموت، وإذا صادفها حيوان منوي وتم الإخصاب تستكمل البويضة حياتها وتبدأ بالتحول إلى جنين ويحدث حمل.

أما الحيوان المنوي فإن عمره أطول نسبيًا من البويضة، إذ قد تبقى الحيوانات المنوية على قيد الحياة في داخل المبيض فترة أقصاها 5 أيام قبل أن تموت إن لم تجد بويضة لإخصابها.

علامات التبويض 

بعد أن تنضج البويضة وتنطلق من المبيض في عملية تسمى "التبويض"، وفي حالات قليلة فقط قد تظهر على المرأة أعراض التبويض التالية:

  • تغير في درجة حرارة الجسم، حيث ترتفع درجة حرارة الجسم بشكل بسيط خلال فترة التبويض.
  • تغيرات في الإفرازات المهبلية، حيث تلاحظ المرأة ظهور إفرازات مهبلية شفافة ومطاطية وتشبه إلى حد كبير بياض البيض النيء، هذا النوع من التغيرات يظهر قبل حصول التبويض أو أثناء التبويض.
  • أعراض مثل: التشنجات، النفخة والغازات، ازدياد الرغبة الجنسية، تغيرات في الثدي.

متى يفضل ممارسة الجماع لرفع فرص حصول حمل؟ 

تزداد فرص حصول الحمل عند ممارسة الجماع في الأيام التي تسبق فترة التبويض، تحديدًا قبل التبويض بفترة أقصاها 6 أيام، حيث تبقى الحيوانات المنوية ما معدله 5 أيام في جسم المرأة بانتظار خروج البويضة الناضجة من المبيض لتقوم بتخصيبها مباشرة.

ونظرًا لأن سؤال "كم تعيش البويضة" قد أفضى عن إجابة تشير إلى فترة قصيرة نسبيًا، هي 12-24 ساعة فقط، يفضل أن تكون الحيوانات المنوية موجودة من الأصل في جهاز المرأة التناسلي وتنتظر فقط خروج البويضة لتخصيبها.

ماذا يحصل بعد إخصاب البويضة؟ 

هذه نبذة عن ما يحصل بعد إخصاب البويضة:

  • تطلق البويضة المخصبة مواد خاصة تطوقها وتمنع أي حيوان منوي اخر من اختراقها، وتبدأ البويضة المخصبة بالانقسام بشكل سريع لتكوين الجنين.
  • خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة الأولى التي تلي الإخصاب، تستمر البويضة المخصبة بالانقسام دون توقف أثناء توجهها إلى الرحم، لتنغرس البويضة المخصبة في بطانة الرحم في نهاية الأمر.
  • تبدأ مستويات هرمون البروجسترون بالارتفاع بشكل تدريجي في الجسم لتحفز الرحم على البدء بتحضير نفسه لاستقبال الجنين واحتضانه طوال الأشهر القليلة القادمة.
  • مع تقدم عمر الحمل تتوقف المبايض عن إطلاق البويضات الناضجة بشكل مؤقت، إلى أن ينتهي الحمل وتضع الأم مولودها.
من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 27 أبريل 2020