كم عدد مرات الجماع الطبيعية بين الزوجين؟

بعد بضعة سنوات من الزواج، تبدأ الحياة بالتغيير تدريجيًا وبالأخص الجنسية، فماذا تعرف عن الموضوع؟

كم عدد مرات الجماع الطبيعية بين الزوجين؟

كثير ما يتساءل الأزواج حول عدد مرات الجماع الطبيعية، فهل ما يقومون به طبيعي أم أن هناك خلل ما في حياتهم الجنسية؟ إليك أهم المعلومات حول الموضوع.

عندما يكون الحديث حول عدد مرات الجماع الطبيعية بين الأزواج، لا يكون هناك إجابة واحدة، وذلك وفقًا لمختصي العلاقات الجنسية، فقد يكون الجواب هو مرة واحدة أسبوعيًا، أو شهريًا، أو يوم بعد يوم!

تتأثر الحياة الجنسية للأزواج بعدة عوامل مثل العمر، نمط الحياة، الحالة الصحية للزوجين والعلاقة فيما بينهما.

عدد مرات الجماع بين الأزواج

على الرغم من عدم وجود إجابة واضحة على هذا السؤال، إلا أنه ينصح الأزواج بالجماع مرة واحدة أسبوعيًا على الأقل.

حيث أن عدم القيام بالجماع بفترات منتظمة ومتقاربة من شأنه أن يسبب بعض المشاكل ومن أهمها:

  • بعد الزوجين عن بعضهما البعض
  • زيادة الغضب داخلهما
  • ارتفاع فرص الخيانة
  • زيادة المشاكل
  • ارتفاع فرص الطلاق.

هذا وكانت قد وجدت بعض الدراسات العلمية أن 26% فقط من الأزواج يقومون بالجماع مرة أسبوعيًا، في حين أن الأغلبية لا تلتزم بذلك، الأمر الذي فاقم من مشاكل الأزواج في السنوات الأخيرة الماضية.

هل زواجي في خطر؟

في حال انخفضت أو تقلصت الحياة الجنسية بين الزوجين، يبدأ هذا السؤال يدور في أذهانهما: "هل زواجنا بخطر؟"

قلة الجماع لا تعني أن الزواج بخطر بشكل أساسي، فعلى الرغم من أن الجماع طريقة للتعبير عن الحب والرغبة بين الزوجين، إلا أن انخفاض عدد مرات الجماع لا تعني أن الزواج قد انتهى فعلًا.

في المقابل، ذلك من شأنه أن يساهم في تغيير نمط وشكل العلاقة بين الزوجين، لتصبح أقرب إلى الأصدقاء من الأزواج، الأمر الذي قد يسبب ظهور مشاكل سلبية بينهما.

جدير بالذكر أن الزواج يعد خاليًا من الجماع في حال تمت العملية أقل من عشرة أيام في السنة.

المشكلة الأساسية تكمن في حال عدم الحديث عن الموضوع بشكل صريح بين الأزواج، والاكتفاء بالابتعاد تدريجيًا عن الشريك، الأمر الذي يساهم بحدوث المشاكل.

فوائد الجماع بين الزوجين

في بعض الحالات قد يشعر الأزواج أن عملية الجماع واجب عليهم، متناسين الحب والرغبة التي جمعتهما منذ البداية، وفي محاولة منا لتجديد ذلك، نقدم لك أهم فوائد الجماع بين الزوجين:

  • افراز هرمون الإندروفين الذي يزيد من الشعور بالسعادة
  • التقرب من الشريك أكثر
  • يساعد الجنس في تصفية الذهن
  • زيادة كفاءة الجهاز المناعي وبالتالي مكافحة المرض بصورة أكبر
  • تعزيز الرغبة الجنسية باستمرار
  • تحسين عمل المثانة لدى المرأة
  • المساعدة في خفض ضغط الدم المرتفع
  • يعد من أنواع ممارسة الرياضة وبالتالي حرق سعرات حرارية
  • يقلل من خطر الإصابة بالنوبة القلبية
  • يقلل من الشعور بالألم والتوتر
  • يحسن من جودة النوم.

أخيرًا، ينصح العديد من خبراء العلاقات بضرورة جدولة عملية الجماع بين الأزواج، تمامًا كما تتم جدولة باقي الأمور الهامة في الحياة، وذلك لممارسة ذلك بانتظام.

من قبل رزان نجار - الأربعاء ، 13 فبراير 2019