كيف نعالج هبوط سكر الدم لدى الأطفال بشكل فوري

يتحدث د. قيس أبو طه في هذا المقال لـويب طب عن العلاج الفوري لهبوط سكر الدم لدى الأطفال المصابين بالسكري؛ لتوفير الأمان والراحة لهم وحمايتهم من مضاعفاته الخطيرة.

كيف نعالج هبوط سكر الدم لدى الأطفال بشكل فوري

لعل أهم إجراءات الأمان اللازم توفيرها للطفل المصاب بالسكري هو معرفة كيفية وقايته وعلاجه من الهبوط المفاجئ لنسبة الجلوكوز في الدم، والتي تسمى أيضا بصدمة الأنسولين، لأنها تعرض الطفل للتحول من حالة النشاط الكامل إلى حالة هبوط خطيرة خلال دقائق.

كي نوفر الأمان لطفلنا من هذه المخاطر علينا أولا، أن نعرف بالتفصيل الأعراض والعلامات المميزة لهذه الحالة كي نستطيع التعامل معها، ثم علينا أن نعرف الاسباب التي تسبب هذا الهبوط وما يمكننا ان نفعله إذا شعرنا ان الطفل يعاني من هبوط نسبة الجلوكوز في الدم. المزيد في: سكري الاطفال: كيف يمكن مواجهته؟

أعراض هبوط سكر الدم

في دراسة استهدفت مئات الاباء والأمهات لأطفال مصابين بالسكري، كانت إجاباتهم حول الأعراض التي لاحظوها على أبنائهم عند حدوث هبوط سكر الدم كما يلي:

الشحوب العام

88%

التعرق

77%

التوتر والقلق

73%

عدم التركيز

70%

الجوع

70%

إرهاق وهزال

67%

العدوانية والعصبية

64%

الارتجاف والقشعريرة

64%

الدوخة

51%

الصداع

47%

ألم في البطن

43%

الغثيان والتقيؤ

33%

إجابات الاباء والامهات أوضح وأكثر ملامسة للواقع وأسهل للفهم من الدراسات العلمية المجردة، فهي تلفت انتباهنا لأن أعراض هبوط سكر الدم تختلف من طفل لاخر، وتتعدد لدى الطفل الواحد أيضاً، فيتمكن الأهالي من رصد هذه الأعراض وملاحظتها فور حدوثها والتصرف بسرعة تكفي لتجنت تطور الحالة وتعريض الطفل للخطر.

كيف نتعامل مع هبوط سكر الدم لدى الأطفال

إن التدخل السريع في حالة هبوط سكر الدم لدى الأطفال غاية في السهولة، وغاية في الأهمية؛ والوقاية دائما خير من العلاج. اقرأ أيضاً: مضاعفات سكري الاطفال: كيف نتحاشاها؟

تتلخص الوقاية من هبوط سكر الدم لدى الأطفال في الحفاظ على تحليل دم الأطفال بشكل يومي لمراقبة معدلات الجلوكوز في دمهم، وفي هذه الحالة لسنا بحاجة ان ننتظر علامات او أعراض الهبوط لكي نبدأ بالتدخل.

ويعد الحرص على إعطاء الطفل جرعة الانسولين الصحيحة في موعدها أهم طريقة في الوقاية، إلى جانب الوعي ومعرفة الحالات التي ينبغي ان نقلل عندها جرعة الانسولين، مثلا قبل الرياضة أو عندما لا يتناول الطفل وجبته كاملة. اقرأ المزيد في: كيف توفرون الامان والراحة لاطفالكم المصابون بالسكري!

قسم العلماء حالات هبوط جلوكوز الدم الى نوعين: الهبوط البسيط الخفيف والهبوط الشديد الحاد، وكلاهما يتطلب عناية خاصة من الأهالي أو البالغين المحيطين بالطفل من اباء وامهات ومعلمين واخوة كبار وأي شخص بالغ يقوم بالعناية بالطفل المصاب بالسكري.

علاج هبوط سكر الدم في خطوات

في حال ظهرت أعراض هبوط سكر الدم لدى الطفل، علينا اتباع الخطوات التالية:

1. عندما نشعر ان الطفل بدت عليه احدى علامات او أعراض هبوط نسبة السكر في الدم يكون من الضروري ان نحلل الدم لمعرفة نسبة السكر في الدم قبل وبعد اتخاذ الإجراءات اللازمة.

2. إعطاء الطفل أقراص من الجلوكوز المعد للمضغ أو المص، أو القليل من العسل حيث يعد العسل من أسرع الأطعمة امتصاصاً في جسم الإنسان، ويتوقع أن تتحسن حالة الطفل خلال 15 دقيقة، كما يمكن إعطاء الطفل بعض العصير المحلى أو السكر المذاب في الماء، وبعد إعطائه الأطعمة السكرية أو أقراص الجلوكوز يجب أن يشرب الطفل كأساً من الماء كي يساعد على الامتصاص.فوائد العسل لا تعد ولا تحصى، تعرفوا عليها الان

3. يجب أن يرافق أحد البالغين الطفل إلى أن يسترد عافيته بشكل كامل، ويفضل أن يعاد تحليل الدم المنزلي بعد قليل حتى يتم التأكد من عودة نسبة جلوكوز الدم إلى مستواه الطبيعي.

من قبل الدكتور قيس أبو طه - الثلاثاء ، 10 يناير 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 11 يناير 2017