ما هو الوزن المثالي للحامل؟

هكذا يقولون "تغذي من أجل اثنين"،فكم كيلوغراما ينبغي أن يزيد وزن المرأة خلال فترةالحمل؟ ما هو الوزن المثالي للحامل؟ ماذا يحدث إذا زاد الوزن بأقل أو أكثر مما ينبغي خلال فترة الحمل؟

ما هو الوزن المثالي للحامل؟

تتساءل كل امرأة عن الوزن المثالي للحامل، فمعرفة الوزن المناسب لها هو امر ضروري في فترة الحمل، اذ تميل المرأة الحامل الى الافراط في تناول الطعام، مما يجعلها قلقة من الزيادة المفرطة في الوزن والتخوف من  تاثيرذلك على شكل وقوام اجسامهن باعتقادهن ان الحامل مسموح لها تناول الطعام كلما رغبت.

فيما يلي بعض الأسئلة والأجوبة حول الوزن المثالي للحامل:

ما معدل زيادة وزني أثناء الحمل؟

يعتمد زيادة عدد الكيلوغرامات خلال فترة الحمل على مؤشر كتلة الجسم (BMI - يقدر نسبة الدهون في الجسم حسب الطول والوزن)، وعلى اذا انت حامل بجنين او اكثر. من المهم معرفة الـ BMI لديك لانه يحدد كمية الزيادة في الوزن المثالي للحامل، فاذا كان BMI للحامل مرتفع فالزيادة في الوزن تكون أقل، بينما اذا كان BMI منخفض جدا فيتوقع زيادة وزن أكثر.

التوصيات هي:

BMI أقل من  18.5: التوصية هي بزيادة 12.5- 18 كغم.

BMI 18.5 – 24.9:  التوصية هي بزيادة 11.5 - 16 كغم.

BMI 25- 29.9: التوصية هي بزيادة 7 - 11.5 كغم.

BMI 30 أو أكثر: التوصية هي بزيادة 5 - 9 كغم.

متى يفضل البدء بزيادة الوزن أثناء الحمل؟

 خلال الاشهر الاولى من الحمل، اغلب الاحتمالات ان تكون الزيادة ضئيلة للغاية وهذا امر طبيعي.لكن اذا كانت الزيادة غير الكافية في الوزن يمكن أن تؤدي إلى مضاعفات لدى الجنين.

في الثلث الأول من الحمل، حتى الأسبوع الـ 13، لا داعي ان تاكلي "للأكل من أجل اثنين"، لانك لست بحاجة إلى سعرات حرارية اضافية، على الرغم من أن الجنين ينمو بسرعة، إلا أن حجمه الصغير لا يحتاج إلى طاقة إضافية. ومع ذلك، يمكنك إضافة بضعة كيلوغرامات إذا شعرت بالجوع. حتى أن بعض النساء يفقدن بعض الوزن لأنهن يصبن بحالات الغثيان والقيء التي تمنعها من الأكل بشكل طبيعي.

عندما يبدأ الثلث الثاني من الحمل ( الأسبوع الـ 14)، ويصبح نمو الطفل بوتيرة أكبر بكثير، فان الزيادة الثابتة في الوزن تصبح أمرا ضروريا. إذا كان الـ- BMI لديك 24،9 أو أقل، فعليك أن تحرصي على زيادة وزنك بنصف كغم في الأسبوع. إذا كان الـ – BMI لديك 24،9 أو أكثر، فاحرصي على زيادة وزنك بنصف كغم في الأسبوع.

ماذا يحدث إذا زاد الوزن أكثر أو أقل مما ينبغي أثناء الحمل؟

على المدى القصير، تقلل زيادة الوزن السليمة من خطر حدوث الولادة المبكرة (الولادة قبل الأسبوع الـ 37 من الحمل) وتؤدي إلى أن يكون الطفل أصغر مما ينبغي عند الولادة. على المدى الطويل، تشير الدراسات إلى أنه كلما كانت زيادة الوزن أكثر خلال فترة الحمل، تزداد مخاطر الإصابة بالوزن الزائد وارتفاع ضغط الدم لدى الطفل. الأطفال الذين يولدون بوزن أصغر مما ينبغي، الأمر الذي يمكن أن ينجم عن الزيادة غير المنضبطة في الوزن خلال فترة الحمل، ويكونوا أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض المزمنة، بما فيها أمراض القلب والسكري، في مرحلة البلوغ.

ماذا يحدث إذا ابتعدت قليلا عن الوزن المثالي للحامل؟ إذا زاد أو انخفض وزنك ببعض الكيلوغرامات فقط، فربما لن يحدث هذا فارقا كبيرا.  من المهم الاستماع إلى نصيحة الطبيب أو ممرضة التوليد، بشأن زيادة الوزن، ولكن إذا كانت لديك أية شكوك، فلا تتردي في السؤال عن الزيادة المناسبة لك.

كم عدد السعرات الحرارية الإضافية التي يجب أن أتناولها أثناء الحمل؟

هرمونات الحمل يمكن أن تؤثر كثيرا على الشهية، وهي تسبب لبعض النساء الشعور بالجوع المستمر. نساء أخريات يعانين من القيء والغثيان والتعب مما يقلل من رغبتهن في تناول الطعام. في كلتا الحالتين، فإن أفضل استراتيجية هي محاولة التمسك قدر الإمكان باتباع نظام غذائي متوازن ودمجه سويا مع ممارسة التمارين الرياضية.

نظام غذاء الحمل المغذي مع كمية سعرات حرارية كافية يمكنه منع الجوع المستمر - إضافة نحو 340 سعرة حرارية في اليوم ابتداء من الثلث الثاني من الحمل وإضافة 450 سعرة حرارية في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل. النساء الناشطات، وخصوصا من الناحية البدنية، خلال فترة الحمل قد يحتجن إلى المزيد من السعرات الحرارية.

اختيار الأطعمة المشبعة كجزء من النظام الغذائي المتوازن في الحمل يحسن من الشعور بالشبع. على سبيل المثال، الحبوب الكاملة، الخضروات والبقوليات الغنية بالألياف للحفاظ على شعورك بالشبع لفترة أطول، ومن دون إضافة سعرات حرارية. شرب الكثير من السوائل، التي تكون أكثر فاعلية مع الألياف وتبقيك في حالة شبع وتمنع حدوث الإمساك لديك.

النساء اللاتي يعانين من اضطرابات الأكل قد يخشين من زيادة الوزن خلال فترة الحمل. من المهم التحدث عن مشاعرك بشأن الطعام مع شخص مختص ومؤهل للحصول على العلاج الطبي المناسب. تقييد وتحديد السعرات الحرارية، الذي يهدف إلى الحفاظ على زيادة طفيفة في الوزن، قد يضر بنمو الطفل وتطوره. الحمل ليس الوقت المناسب للحمية الغذائية، حتى لو بدأت الحمل مع وزن زائد.

النساء اللاتي يعانين من القيء والغثيان يجدن صعوبة في زيادة الشهية.

كيف يمكنني التحكم بشهيتي للطعام؟

تجنبي استخدام الحمل كسبب لزيادة الأكل أو اختيار الطعام غير المغذي. الاستسلام في كثير من الأحيان للأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، مثل رقائق البطاطا المقلية، الأطعمة المقلية، البوظة والكعك، يمكن أن يؤدي إلى زيادة غير ضرورية في الوزن.

ينبغي التحكم بالشهوة الشديدة للطعام أثناء الحمل. ينبغي تجنب الوصول إلى حالات الجوع الشديد. يمكن تحقيق هذا بواسطة تناول وجبات الطعام والوجبات الخفيفة الصحية طوال اليوم وادخال البروتينات الى القائمة الغذائية، مثل البيض المسلوق، اللبن القليل الدسم مع الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز المصنوع من القمح الكامل والحبوب. كما يمكنك أيضا دمج بعض الأطعمة التي تحبينها، ولكن ليس في كل يوم وبجرعات معتدلة.

ما أهمية الوزن المثالي للحامل؟

الوضع المثالي هو حدوث الحمل حيث يكون وزنك سليما ثم زيادة عدد الكيلوغرامات الصحيح في الأشهر التسعة المقبلة. حدوث الحمل مع وزن سليما يمنح الطفل فرصة أفضل للتطور الطبيعي ويقلل من حدوث المضاعفات لدى الأم، مثل ارتفاع ضغط الدم أثناء العملية القيصرية، إن اضطرت إلى الخضوع لها.

من قبل ويب طب - الأحد ، 7 ديسمبر 2014
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017