نصائح يمكن اتباعها لعلاج الكحة

تعتبر الإصابة بالكحة أمر شائع، لكن باتباع بعض الطرق من الممكن علاج المشكلة والسيطرة عليها. إليك التفاصيل.

نصائح يمكن اتباعها لعلاج الكحة

سواء كانت جافة أو مصحوبة ببلغم، فإن الكحة تزعج صاحبها دائماً، وتضعه في العديد من المواقف المحرجة، ويلاحظ انتشارها في هذا الوقت من السنة على وجه الخصوص؛ نظراً لبدء موسم الإنفلونزا، والتي تعد الكحة من أعراض الإصابة بها.

على الرغم من ذلك إلا أن للكحة أيضاً أسباب أخرى، مثل: الربو، والحساسية، وعلى الرغم من أنها تعد رد فعل طبيعي وصحي للجسم؛ بهدف تنظيف مجرى التنفس من المهيجات المختلفة، إلا أنها تصبح متعبةً في حال كانت مستمرة أو حادة.

نصائح وخطوات فعالة لعلاج الكحة 

بما أن فصل الشتاء قد بدأ، فمن المحتمل أن تتعرض للكحة في أي وقت، وتتسبب في تعطيل نومك ونشاطك؛ لذا عليك أن تتخذ بعض الإجراءات التي تمكنك من معالجتها.

 فيما يلي عدد من الخطوات البسيطة التي يمكن أن تعالج الكحة، وتخلصك من الامها:

  1. اشرب الكثير من السوائل: إذا كنت تعاني من فيروس أو مرض تنتج عنه الإصابة بالكحة، فإن البلغم يتجمع في أسفل الحنجرة، والأنف، الأمر الذي يعد من مهيجات الكحة؛ ولذلك يجب الإكثار من شرب السوائل في هذه الفترة لتفكيك المخاط، وتسهيل التخلص منه.
  2. تخلص من المهيجات: إذا كنت مصاباً بالحساسية، فإن عليك تجنب استخدام العطور، والابتعاد عن الروائح القوية، والتخلص أيضاً من الغبار والأوساخ والعفن في المنزل؛ فهي تعتبر مهيجات للحساسية، وتسبب رد فعل يزيد الأمر سوءاً.
  3. جرب الغرغرة بالماء والملح: فالغرغرة بكوب من الماء الدافئ المذاب فيه نصف ملعقة من الملح يمكن أن تساهم في التخلص من البلغم المسبب للكحة، كما يمكن أن تساعد على إزالة البكتيريا، والمواد المثيرة للحساسية، مما يجعلها خطوة فعالة في تخفيف الكحة.
  4. تناول المشروبات الساخنة: فهي تساعد على استرخاء الحنجرة، والشعب الهوائية، وتمنح المريض إحساساً بالراحة، وتساعد على تهدئة الكحة، وتساهم في التخلص منها، إضافة إلى دورها في تخفيف أعراض نزلات البرد التي تعتبر الكحة من بينها، وينصح بشرب شاي البابونج، أو الزنجبيل؛ لقدرتهما على تهدئة الكحة، وتلطيفها.
  5. تناول أدوية الكحة: يمكن أن تساعد علاجات الكحة التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية على علاج الكحة، وتخفيفها، كما أنها تعد طاردة للبلغم، وتسهل التخلص منه، وعند الرغبة بتناول دواء للكحة، فإنه يفضل الحصول على دواء مستخلص من الأعشاب الطبيعية، مثل: الزعتر، وزهرة الربيع، وهما نوعان من الأعشاب الموجودة في دواء "برونشيكم إس "، وقد ثبت أن لهما دوراً في معالجة الكحة، وتخفيفها.

متى تنبغي عليك زيارة الطبيب؟

 بعض الحالات تستوجب استشارة الطبيب، خاصة إذا استمرت الكحة أكثر من أسبوع، وظهرت الأعراض الاتية:

  • ألم في الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • ظهور دم مع السعال.
  • حمى وتعرق ليلي.
  • مشاكل في النوم.

وفي معظم الأحيان، لا ينبغي القلق من الكحة؛ فهي تزول بزوال السبب، أو بعد عدة أيام، خاصة إذا طبق المريض النصائح المذكورة.

إضافة إلى ذلك من الممكن الإستعانة بعلاج مناسب، كدواء "برونشيكم إس " المكون من نبات الزعتر الذي يساعد على إذابة البلغم، وجذور زهرة الربيع التي تخفف الالتهابات، وتلطف الجهاز التنفسي، ومن مميزات هذا الدواء أنه يساعد على التخلص من الكحة المصحوبة بالبلغم، كما يساعد على علاج انسداد القصبات الهوائية.

من قبل سالي مهنا - الثلاثاء ، 3 ديسمبر 2019