نمو الشعر في أماكن غير مألوفة لدى المرأة

الشعر الزائد مشكلة مزعجة تواجه الفتيات، وخاصةً إذا ظهر في أماكن غير مألوفة مثل البطن والصدر والذقن، فما هي أسباب ظهور الشعر الزائد في هذه المناطق؟ وكيف يمكن علاجه؟

نمو الشعر في أماكن غير مألوفة لدى المرأة

تعاني بعض السيدات من إنتشار الشعر في أماكن مختلفة بالجسم، ويمكن أن تشمل منطقة الثدي والبطن ومنطقة الذقن، مما يسبب لهن إزعاجاً، فما هي أسباب هذه الحالة وهل تشكل خطورة على المرأة؟

أسباب نمو الشعر بأماكن غير مألوفة

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى ظهور شعر في بعض الأماكن بجسم المرأة، وتتمثل في:

1- التغيرات الهرمونية

وخاصةً في مراحل محددة تمر بها المرأة، مثل فترة الحمل أو إنقطاع الطمث وبلوغ سن اليأس.

ولكن هناك حالات أخرى يمكن أن يظهر فيها الشعر بالجسم في مرحلة العشرينات أو الثلاثينات، بسبب إنتاج الجسم لكمية أكبر من هرمون التوستيسترون الذكوري، وهذا العرض قد يصاحبه ظهور حب الشباب وإضطرابات في الدورة الشهرية، وكذلك زيادة في العضلات.

2- متلازمة تكيس المبايض

وذلك نتيجة إختلال في الهرمونات.

يمكن أن يرتبط هذا الإختلال بالزيادة في الوزن والسمنة المفرطة، وحينها يظهر الشعر في مناطق مختلفة مثل منطقة ما حول حلمة الثدي.

بالإضافة إلى ذلك قد تظهر أعراض أخرى مثل صعوبة الإخصاب والحمل، وكذلك إضطرابات في الدورة الشهرية، وتساقط الشعور بصورة كبيرة.

3- تناول بعض الأدوية

تؤدي بعض الأدوية إلى حدوث خلل في الهرمونات، مثل أدوية الضغط والأعصاب، وكذلك الأدوية التي تحتوي على كورتيزون، وبعض الأدوية المركبة من هرمون الذكورة، والتي تساعد في علاج بعض الأمراض النسائية.

تناول هذه الأدوية من شأنه أن يزيد من نمو الشعر في الجسم.

4- متلازمة كوشينغ

ترتبط بزيادة هرمون الكورتيزول الذي يزيد من الشعور بالتوتر، ويؤدي هذا الهرمون إلى عدم إنتظام الدورة الشهرية وإرتفاع ضغط الدم وكذلك ظهور الشعر في أماكن متفرقة بالجسم.

5- خلل في الغدة الكظرية

حيث تسبب إضطرابات الغدد فوق كلوية نمو الشعر في الجسم بصورة زائدة، لأنه ينتج عنها زيادة في إفراز الهرمونات الذكورية.

وكذلك يمكن أن يظهر الشعر بكثافة في الجسم نتيجة خلل في الغدة النخامية أو في المبيض.

هل يشكل ظهور الشعر خطورة على الصحة؟

لا يعتبر نمو الشعر الزائد أمراً خطراً، ولكنه أحد أهم المؤشرات لوجود مشكلة في جسم المرأة والهرمونات لديها.

ويكون الضرر في الأعراض الأخرى التي تصاحب نمو الشعر، مثل إضطرابات الدورة الشهرية وعلاقتها بالإخصاب والحمل.

كما أن نمو الشعر يؤدي إلى شعور بالإنزعاج وقلة الثقة بالنفس لدى المرأة، ويؤثر على حالتها النفسية بالسلب.

علاج الشعر الزائد لدى المرأة

في حال ظهور الشعر بأماكن غير مألوفة بالجسم، فيجب مراجعة الطبيبة النسائية، ويمكن علاج الشعر الزائد أو على الأقل تخفيف نموه من خلال هذه الطرق:

1- علاج المشكلة التي تسبب نمو الشعر

فمثلاً إذا كان السبب هو تكيس المبايض، فيجب البدء بعلاجها حتى يتم القضاء على الخلل الهرموني المسبب لنمو الشعر.

ولأن زيادة الوزن يساهم بصورة كبيرة في زيادة نسبة هرمون الأندروجين في الجسم، فينصح بالتخلص من الوزن الزائد لتقليل نمو الشعر.

2- إستخدام الطرق التقليدية في إزالة الشعر

وذلك في حالة كان نموه خفيفاً ولا يشكل إزعاجاً لدى المرأة، مثل إزالة الشعر بالشمع أو الحلق أو إستخدام كريمات إزالة الشعر.

وإن كانت الوسائل التي تزيل الشعر من جذوره هي الأفضل حتى لا ينمو سريعاً مثل الشمع.

ومن الممكن أن يحدث بعض التهيج في الجلد بعد إزالة الشعر بالوسائل المختلفة، ولذلك يفضل إستخدام كريم ما قبل إزالة الشعر الذي يساعد في تهدئة هذه التهيجات.

3- إزالة الشعر بالليزر

هي طريقة جيدة لتخفيف نمو الشعر في مختلف أنحاء الجسم، ولكنها قد لا تقضي نهائياً على ظهور الشعر.

تختلف نسبة نمو الشعر من جديد وفقاً لنوعه وكثافته، وقد يحتاج الأمر إلى جلسات عديدة ومتكررة للحصول على نتيجة مرضية.

هناك تقنيات أخرى لإزالة الشعر مثل المعالجة الحرارية أو العلاج الكهربائي التي تقضي على بصيلات الشعر وتمنع نموه مجدداً، ولكنها قد تسبب ندبات على الجلد، ولذلك ينصح بإستشارة الطبيب قبل إختيار الطريقة الأنسب لإزالة الشعر.

من قبل ياسمين ياسين - الأربعاء ، 16 مايو 2018
آخر تعديل - الخميس ، 20 سبتمبر 2018