هل طفلي مصاب بألم المعدة؟

هناك العديد من العلامات أو الاعراض التي تخبرك بأن طفلك يعاني من اضطرابات المعدة، تعرف عليها بالتفاصيل.

هل طفلي مصاب بألم المعدة؟

كثيرا ما تصاب الأم بالهلع والخوف عندما يعاني طفلها من أوجاع لا تعرف مصدرها، ولكن في الحقيقة يصاب الأطفال خلال مراحل نموهم بالعديد من الأمراض وأشهرها هي  الام المعدة.

هناك العديد من العلامات أو الاعراض التي تخبرك بأن طفلك يعاني من اضطرابات المعدة، والتي ندعوك إلى التعرف عليها بالتفصيل في هذا المقال.

ما هي الألم المعدة ؟

في البداية، دعونا نتعرف على المقصود بألم المعدة، هو الألم الحاد الذي قد يظهر فجأةً عند طفل كان يتمتع بصحةٍ جيدة، و يتركز هذا الألم في منطقة البطن وقد يستمر لساعات أو حتى 24 ساعة كحد أقصى مترافقاً مع أعراض أخرى مثل الإسهال أو الإقياء.

كيف أعرف أن طفلي يعاني من ألم المعدة؟

قد يشكو الطفل المصاب بألم المعدة من الأعراض التالية:

  • ارتفاع في درجة الحرارة  بسبب العدوى الحادة.
  • الالتهابات مثل التهاب المعدة والأمعاء تسبب الام في المعدة مصحوبة بالإسهال.
  • يميل الرضيع الصغير المصاب إلى البكاء الشديد والمتواصل على غير المعتاد.
  • قد يقوم الطفل بثني الطرفين السفليين نحو البطن خلال نوبة المغص، ويرتاح عند حمله على بطنه.
  • انتفاخ البطن عند الطفل بسبب احتباس السوائل نتيجة الاصابة بالعدوى مما يؤدي إلى تكون الغازات وقرقعة في البطن.
  • تعرض الطفل للتقيؤ المستمر يدل على احتمالية إصابته بأحد الفيروسات في المعدة.
  • فقدان الشهية والامتناع عن تناول الطعام أو شرب اللبن وحدوث الترجيع والاقياء.
  • قد يعاني الطفل من بعض التشنجات في جسمه هذا مع احمرار وجهه بشكل كبير.
  • اضطرابات النوم والتي تتمثل بعدم قدرة الطفل على النوم المتواصل خاصة خلال فترة الليل.

متى تلجائين لزيارة الطبيب المختص؟

إليك أهم الأعراض  الخطيرة والتي تستدعي استشارة الطبيب على الفور:

  • المغص الشديد والمستمر لأكثر من 24 ساعة.
  • ظهورعلامات الجفاف الشديد والذي قد يحدث بسبب الإسهال.
  • اذا رافق ألم المعدة تقيؤ يميل لونه إلى الأخضر.
  • ترافق ألم البطن مع تورم واحمرار الخصيتين.
  • إذا شعر الطفل بألم شديد أثناء التبول فهذا مؤشر على التهاب المعدة.
  • إذا كان لون براز الطفل غريبًا عن طبيعته واستمر كذلك لعدة أيام.
  • وجود الدم مع براز الطفل هو مؤشر خطير على اصابة الطفل بعدوى في المعدة أو التهاب في الامعاء.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل لأكثر من 38.5 مئوية فهذه علامة على وجود التهابات شديدة في الجسم.
  • الوهن وقلة النشاط عند الطفل المصاب أو انخفاض الوزن نتيجة فقدان الشهية.

ما هو العلاج المناسب لطفلي؟

هناك مجموعة من العلاجات المنزلية التي يمكنها التخفيف من الام طفلك:

  • كما يقال الماء غلاب البلاء، لذا فأن تناول الماء ولو بكميات بسيطة يساعد على علاج الإمساك والإسهال والمغص.
  • الاهتمام بالرضاعة الطبيعية اثناء المرض وذلك لانها تعزز من مناعة طفلك.
  • حاولي بعد كل رضعة مساعدة طفلك على التجشؤ لإخراج الهواء من معدته، فمعظم الأطفال وخاصة الذين يرضعون من الزجاجة يبتلعون كميات كبيرة من الهواء.
  • إجراء بعض التمارين أو التدليك لمعدة الطفل الصغير بالزيوت لمساعدته في التخفيف من الام المغص والتمتع بالنوم الهادىء بعد كل رضاعة.
  • الكمادات الدافئة على بطن الطفل هي علاج بسيط للطفل المصاب بالمغص عن طريق تحفيز الهضم السليم و إخراج الغازات المزعجة.
  • الاهتمام بنظافة طفلك بشكل كبير من خلال الحمامات المنتظمة وتنظيفه جيداً عند تغير الحافظات أو استخدام المرحاض، فالنظافة ثلثي الصحة.
من قبل رانيا عيسى - الخميس ، 31 مايو 2018
آخر تعديل - الاثنين ، 12 نوفمبر 2018