الإفرازات الصفراء: أهم المعلومات

قد تلاحظ السيدة نزول إفرازات متعددة الألوان، إليك أبرز التفاصيل حول أسباب وطرق علاج الإفرازات الصفراء.

الإفرازات الصفراء: أهم المعلومات

تعاني العديد من النساء من خروج إفرازات مهبلية صفراء مزعجة قد تكون أمرًا طبيعيًا أو غير طبيعي، فما هي الإفرازات الصفراء؟ وكيف يمكن علاجها؟

الإفرازات الصفراء

تخرج إفرازات بشكل عام من مهبل الأنثى، وتكون على شكل سائل لزج أبيض بلا رائحة، مكون من سوائل وخلايا، ويعد خروجه أمرًا طبيعيًا كونه مسؤولًا عن نظافة المهبل وحمايته من الجراثيم والبكتيريا.

لكن في بعض الأحيان قد تكون الإفرازات الصفراء للمهبل دلالة على وجود مشاكل معينة في الجسم خصوصًا إذا كانت صفراء اللون ويرافقها رائحة كريهة.

أما إذا كانت صفراء مائلة إلى الأخضر أو الرمادي فيصبح الأمر أكثر خطورة، فقد تكون دلالة على حدوث التهاب في عنق الرحم وينبغي مراجعة الطبيب عندها على الفور.

أسباب المعاناة من إفرازات صفراء

تتعدد أسباب نزول إفرازات صفراء من المهبل، فقد تكون بسبب:

  • الدورة الشهرية: من الممكن أن يكون موعد اقتراب الدورة الشرية أحد أهم أسباب إفرازات مهبلية صفراء، أو قد تفرز هذه الإفرازات بعد الدورة حيث تكون مائلة إلى اللون البني.
  • النفاس: إن وجود هذا النوع من الإفرازات كريهة رائحة بعد النفاس قد يشير غالبًا إلى وجود التهاب أو مشكلة صحية لدى المرأة.
  • الالتهابات البكتيرية: خاصة في حال ظهور هذه الإفرازات رائحة الكريهة عند الفتيات المتزوجات.
  • التهابات في عنق الرحم: عنق الرحم هو المنطقة الواصلة ما بين الرحم والمهبل، ويحدث فيه التهاب نتيجة وجود بكتيريا أو بسبب الإصابة ببعض الأمراض التناسلية أو نتيجة لتحديد النسل، فتتسبب في نزول إفرازات صفراء مائلة للون الرمادي مصحوبة برائحة كريهة تشبه رائحة إفرازات ما قبل الدورة الشهرية.
  • بعض الأمراض المنقولة جنسيا: مثل السيلان، أو الكلاميديا، وقد يرافق نزول الإفرازات الصفراء الشعور بالحرقان أثناء التبول أو الجماع.
  • التهابات في الفرج: تحدث بسبب بكتيريا، أو فيروس، أو طفيليات قد تكون نتيجة لاستخدام بعض أنواع الصابون التي تحتوي على مواد كيماوية تؤدي إلى التهاب الفرج، ويصاحب الإفرازات الصفراء حكة ورائحة قوية قد تؤدي بالنهاية إلى جفاف مهبلي.
  • مرض المشعرات: مرض المشعرات وهي من أنواع الجراثيم التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي أو تشارك الأدوات الشخصية مع شخص آخر مصاب وتؤدي إلى خروج إفرازات صفراء لزجة.
  • التغيير في النمط الغذائي: قد يكون سببًا في ظهور إفرازات مهبلية صفراء بدون رائحة، كإضافة فيتامين أ، أو أيّ صنف غذائي جديد.

تشخيص ظهور إفرازات صفراء

في حال لاحظت المرأة إفرازات مهبلية صفراء اللون ذات رائحة كريهة مصحوبة  بالحكة والحرقان لعدة أيام فعليها التوجه للطبيب المختص على الفور.

سيقوم الطبيب بإجراء الفحوصات المناسبة للتأكد من سبب هذه الإفرازات، وبناءً على النتائج يتم تحديد خطة العلاج المناسبة.

الطرق العلاجية

يعتمد علاج الإفرازات الصفراء على تحديد المسبب، فيصف الطبيب:

  • مضادات الفطريات التي قد تكون على شكل أقراص فموية، أو على شكل كريم، أو دهون مهبلي، أو على شكل تحاميل في حال الالتهابات الفطرية.
  • استخدام المضادات الحيوية في حال كانت ناتجة عن الالتهابات البكتيرية.
  • لعلاج الإفرازات المهبلية الناتجة عن داء المشعرات قد يصف الطبيب دواء الميترونيدازول أو التينيدازول.

مضادات حيوية لعلاج الإفرازات الصفراء

نصائح لتجنب حدوث إفرازات صفراء

حتى تتجنب خروج الإفرازات الصفراء من المهبل، عليك الحرص على اتباع الإرشادات التالية:

  • استخدام الغسول المهبلي الطبي وعدم استخدام الأنواع التجارية غير المضمونة.
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن.
  • عدم مشاركة الأدوات الخاصة مثل المناشف وملابس السباحة.
  • عدم استخدام المراهم الطبية للقضاء على البكتيريا والفطريات بدون مراجعة الطبيب.
  • أخذ الاحتياطات الجنسية الآمنة.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية.

مضاعفات الإفرازات المهبلية الصفراء

تتمثل المضاعفات المترتبة على عدم مراجعة الطبيب المختص في حال ظهور إفرازات مهبلية صفراء إلى المعاناة من حالة مقاومة الجراثيم المسببة للعدوى للمضادات الحيوية التي يتم استخدامها لعلاج هذه الإفرازات الصفراء.

من قبل مجد حثناوي - الجمعة 16 آب 2019
آخر تعديل - الخميس 24 تشرين الثاني 2022