فوائد الكركم للكبد وأبرز المعلومات

يُستخدم الكركم في تحضير الطعام بشكل شائع، كما له العديد من الفوائد على الصحة، فما هي فوائد الكركم للكبد؟

فوائد الكركم للكبد وأبرز المعلومات

يتميز الكركم بفوائده الصحية العديدة، وسنذكر في هذا المقال فوائد الكركم للكبد:

فوائد الكركم للكبد

من أبرز فوائد الكركم للكبد، نذكر:

1. حماية الكبد من السموم

يحتوي الكركم على مكونات تملك خصائص مضادة للأكسدة تحمي الكبد من السموم، لذا قد يكون له دور في وقاية الكبد من الأضرار الناتجة عن تناول الأدوية لفترة طويلة.

كما أظهرت دراسة أجريت على الفئران أنه يُمكن للكركم أن يُساعد في حماية أنسجة الكبد والكلى والدماغ من الضرر الناتج عن الإجهاد التأكسدي.

2. علاج مرض الكبد الدهني غير الكحولي

يُعتقد أن الكركم يُقلل من تراكم الدهون في الكبد لدى المصابين بمرض الكبد الدهني لدى الأشخاص الذين لا يشربون الكحول.

3. الوقاية من تليف الكبد

من فوائد الكركم للكبد دوره في الوقاية من تليف الكبد، حيث أظهرت دراسة أجريت على الفئران دور الكركم في الوقاية من تليف الكبد الناتج عن الركود الصفراوي، بسبب دوره في التقليل من تسلل الخلايا الالتهابية وترسب الكولاجين.

4. الوقاية من الإصابة بنقص تروية الكبد

يُعد نقص تروية الكبد أحد المضاعفات الناتجة عن زراعة الكبد، والتي تنتج عن عدة أسباب محتملة، مثل: حدوث التهاب أو زيادة في الإجهاد التأكسدي وغيرها.

يُعتقد أن الكركم يحمي الكبد ويٌقلل من خطر الإصابة بهذا النوع من المضاعفات.

5. مكافحة سرطان الكبد

تم إجراء العديد من الأبحاث في المختبر لدراسة دور الكركم في مكافحة سرطان الكبد، وأثبتت النتائج فعاليته في تثبيط تكاثر الخلايا السرطانية في الكبد وتعزيز موتها المبرمج، لكن لا يوجد حتى الآن دراسات سريرية أجريت على البشر تُثبت فعاليته في هذا المجال.

فوائد أخرى للكركم

إلى جانب فوائد الكركم للكبد، هناك العديد من الفوائد الصحية له، إليك أهمها:

1. الحد من تفاقم التهاب المفاصل

يعمل الكركم كمضاد للالتهاب ومسكن للألم، لذا يُعتقد أن له دور في الحد من تفاقم التهاب المفاصل، كما أنه يُخفف من الألم الناتج عنه.

2. التقليل من خطر الإصابة بالسرطان

قد يُساعد الكركم في الوقاية من أنواع عدة من السرطان، مثل: الورم النخاعي المتعدد، وسرطان البروستاتا، وسرطان البنكرياس.

3. المساعد في عملية الهضم

يُمكن أن يُساعد الكركم في تحسين عملية هضم الطعام، وقد يعود ذلك لخصائصه المضادة للالتهاب والمضادة للأكسدة.

4. التقليل من أعراض حمى القش

قد يُساعد الكركم في التقليل من أعراض حمى القش، مثل: سيلان الأنف، والعطس، والاحتقان، والحكة.

5. التقليل من أعراض الاكتئاب

يُمكن أن يُساعد الكركم في تقليل أعراض الاكتئاب إلى جانب تناول الأدوية المعالجة له.

6. تقليل مستوى دهنيات الدم

قد يُساعد الكركم في تقليل مستوى الدهون الثلاثية في الدم.

مخاطر ناتجة عن تناول الكركم

يُمكن الحصول على فوائد الكركم للكبد وغيرها من الفوائد الصحية بشكل آمن عند تناوله بكميات معتدلة لدى الأشخاص البالغين الأصحاء، فلا يرتبط تناول الكركم بآثار جانبية خطيرة. ولكن من المحتمل أن يتسبب لدى البعض بأعراض بسيطة، مثل: اضطراب في المعدة أو دوار أو غثيان أو إسهال. ويجب الحذر عند تناول الكركم في الحالات الآتية:

  • الحمل والرضاعة: يُنصح بعدم تناول كميات كبيرة من الكركم أثناء الحمل فقد يُعرض ذلك الحمل للخطر، كما لا يوجد معلومات تؤكد سلامة تناوله بكميات كبيرة خلال فترة الرضاعة.
  • مشكلات المرارة: لا يُنصح بتناوله لدى من يُعانون من الركود الصفراوي أو حصى المرارة.
  • اضطرابات النزيف: يُمكن أن يُبطئ من تخثر الدم فيزيد من خطر النزيف.
  • مرض السكري: يُستخدم الكركم بحذر مع هذه الفئة، فقد يتسبب في حدوث هبوط حاد في مستوى السكر.
  • الارتجاع المعدي المريئي: فقد يُفاقم الكركم من أعراض المرض.
  • الأمراض الحساسة لهرمون الإستروجين: للكركم تأثير مشابه لهرمون الإستروجين، لذا فقد يُفاقم من بعض الأمراض الحساسة للأستروجين، مثل: سرطان الثدي، وسرطان المبيض، والأورام الليفية في الرحم، وسرطان الرحم.
  • العقم لدى الرجال: قد يُقلل الكركم من حركة الحيوانات المنوية، كما قد يُخفض من مستوى هرمون التستوستيرون لدى الرجال.
  • نقص الحديد: قد يمنع الكركم من امتصاص الحديد في الأمعاء عند تناوله بكميات كبيرة.
  • الخضوع للجراحة: يُنصح بالتوقف عن تناوله قبل أسبوعين من موعد الجراحة.
من قبل د. دانا الريموني - الاثنين 10 أيار 2021