الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء

يحتاج الجسم إلى الماء لتعزيز الوظائف المختلفة، ولذلك فإن قلة شرب الماء يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية عديدة، إليك الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء.

الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء

يشكل الماء ما نسبته حوالي 60% من جسم الإنسان وهو ضروري للمساعدة في الحفاظ على وزن صحي، وإخراج السموم من الجسم، وإنتاج سوائل هامة في الجسم، مثل: اللعاب، ويساهم الماء أيضًا في تعزيز وظائف الأمعاء والأداء العضلي، والحفاظ على نقاء البشرة نقية وترطيبها، لذلك فإن قلة شرب الماء يمكن أن يؤثر على الجسم بشكل سلبي، ويؤدي إلى مشاكل صحية عديدة.

سنتعرف في هذا المقال على الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء:

الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء

تعرف على أبرز المشكلات الصحية نتيجة نقص شرب الماء، وهي كما الآتي:

1. الإعياء

يمكن أن يؤدي عدم شرب كمية كافية من الماء إلى فقدان السوائل بشكل عام في الجسم، ويؤدي هذا إلى انخفاض في حجم الدم، مما يضع ضغطًا زائدًا على القلب لتوصيل الأكسجين والمغذيات إلى الأعضاء بما في ذلك العضلات.

ومع استمرار نقص الماء في الجسم سوف يزداد الشعور بالتعب وانخفاض الطاقة، حيث يحاول الجسم أن يعمل بدون كمية كافية من الماء.

2. تكرر الإصابة بالأمراض

يساعد الماء على طرد السموم والفضلات والبكتيريا من الجسم لمحاربة الأمراض والعدوى بالإضافة إلى تقوية جهاز المناعة، وبالتالي تنخفض فرص الإصابة بالأمراض.

أما في حالة قلة شرب الماء فهذا يعني أن الجسم معرض بشكل أكبر إلى الإصابة بالأمراض لصعوبة قيام الجهاز المناعي بوظائفه بصورة جيدة، وكذلك احتواء الجسم على السموم نتيجة نقص الماء.

3. الإصابة بالإمساك

يقوم الماء بتعزيز وظائف الجهاز الهضمي وحركات الأمعاء المنتظمة، وذلك عن طريق تسهيل التبرز وتحريك البراز بسهولة، أما في حالة قلة شرب الماء فسوف يصعب خروج البراز من الجسم؛ لأنه سوف يصبح أكثر صلابة، ومع صعوبة تمرير البراز سوف تحدث الإصابة بالإمساك، والانتفاخات، وآلام المعدة وهذه واحدة من الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء.

4. المشاكل الجلدية

يعمل الماء على تحسين خلايا الجلد وترطيبها لتبدو البشرة نضرة وحيوية، ويتسبب نقص الماء في فقدان الجلد لمرونته وصحته، مما يؤدي إلى الجفاف، وتقشر الجلد، وظهور علامات الشيخوخة مبكرًا، بالإضافة إلى ترهل الجلد.

كما يساعد الماء على تقليل حب الشباب ومشاكل الجلد الأخرى حيث يقوم بطرد السموم من الجسم، أما في حالة قلة شرب الماء فسوف تتراكم البكتيريا في مسام الجلد وتؤدي لظهور الحبوب والعيوب بالبشرة.

5. قلة التبول

عندما يعاني الجسم من الجفاف تحتفظ الكلى بأكبر قدر ممكن من السوائل للحفاظ على وظيفتها، ويمكن أن يؤدي هذا إلى قلة التبول، وهي إحدى العلامات الأكثر شيوعًا لانخفاض تناول الماء.

كما يمكن أن يتسبب نقص الماء في تغير لون البول ليصبح داكنًا مع رائحة أقوى، وتزداد فرص الإصابة بعدوى المسالك البولية عندما يفتقر الجسم إلى الماء الكافي لطرد السموم والبكتيريا.

6. مشاكل الفم والأسنان

يعد الماء ضروريًا لإنتاج اللعاب، ويساعد على التخلص من البكتيريا في الجسم والفم، وبالتالي الحفاظ على صحة اللثة والأسنان.

لذا فإن نقص الماء يمنع إنتاج اللعاب ويتسبب في تراكم البكتيريا على اللسان والأسنان واللثة، مما يؤدي إلى مشاكل صحية عديدة في الفم، وكذلك ظهور الرائحة الكريهة وهذه مجموعة من الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء.

الكمية اللازمة من الماء يوميًا

بعدما تعرفنا على الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء، فإنه من المهم الآن التعرف على حاجة الجسم اليومية من الماء. 

تعتمد كمية الماء التي يحتاجها الجسم على المجهود الذي يتم بذله يوميًا، وبشكل عام ينصح بشرب ما لا يقل عن 8 أكواب ماء على مدار اليوم للحفاظ على نسبة السوائل في الجسم.

وللتأكد من حصول الجسم على حاجته من الماء يمكن التحقق من لون البول ففي الحالات الطبيعية يكون لون البول أصفر فاتح أما إذا كان داكنًا فهذا يؤشر بالحاجة إلى شرب الماء.

نصائح لزيادة شرب الماء

لتجنب الأضرار الناتجة عن نقص شرب الماء إليك بعض النصائح التي تساعد في شرب المزيد من الماء فيما يأتي:

  • فهم ضرورة الحصول على الكميات اللازمة من الماء للجسم.
  • تحديد هدف يومي من شرب الماء.
  • إبقاء زجاجة الماء بالقرب منك.
  • وضع منتبهات في حال نسيان شرب الماء.
  • شرب كوب واحد من الماء قبل كل وجبة.
من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء 21 نيسان 2020
آخر تعديل - الاثنين 22 آب 2022