حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية

هل من الممكن حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية؟ هذا ما سنجيب عنه ونتحدث عنه من خلال المقال الآتي:

حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية

عادةً ما يتم اللجوء إلى ممارسة النشاط البدني والتمارين الرياضية من أجل تليين عضلات الجسم وأعضائه المختلفة، إضافة لإخراج الطاقة وبناء الجسم، ولكن في أحيانٍ أخرى قد يتم اللجوء إليها لأجل للقاءات الاجتماعية، وفي المقال الآتي سنتطرق إلى سبب آخر يجعل الفرد يقوم بممارسة التمارين الرياضية، ألا وهو حرق السعرات الحرارية.

لنتعرف أكثر حول حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية من خلال الآتي:

حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية

عملية حرق السعرات الحرارية هي الطريقة التي يتم من خلالها صرف الطاقة من الجسم، حيث ترتبط عملية حرق الطاقة بكمية الأكسجين التي نستهلكها، إذ أننا كلما استهلكنا قدرًا أكبر من الأكسجين تكون كمية السعرات الحرارية التي نحرقها أكبر.

السعرات الحرارية هي المواد الغذائية التي تبقى في أجسامنا من الطعام الذي قمنا باستهلاكه، فوفقًا لقوانين الفيزياء فإن كمية السعرات الحرارية التي نحرقها يتم تحديدها بالاعتماد على المعادلة الآتية: (وزن الجسم × المسافة التي نقطعها)، أيّ أننا كلما قطعنا مسافة أطول نحرق سعرات حرارية أكثر.

وفقًا لهذه المعادلة أيضًا، فإن الأشخاص ذوي الوزن الثقيل قد يحرقون سعرات حرارية أكثر من الأشخاص ذوي الوزن الخفيف، وذلك عند قطع نفس المسافة، كما يقوم الجسم بحرق السعرات الحرارية حين يؤدي نشاطًا يشمل تسارع دقات القلب والتنفس، لذلك فإن الجسم يحرق المزيد من السعرات الحرارية عندما تكون التدريبات أطول مدّة وأكثر إجهادًا.

عوامل تؤثر على حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية

قد تتعدد العوامل التي من المحتمل أن يكون لها تأثير واضح في عملية حرق السعرات الحرارية بالتمارين الرياضية، ومن خلال الآتي سنقوم بتوضيح أبرزها:

1. الحالة البدنية والصحية

إن من الأهمية أن نلائم نوع التدريب الذي يتم القيام به بالحالة البدنية والصحية للشخص المتدرّب، حيث يوصي مدرّبو اللياقة البدنية الأشخاص المعتادين على الركض بمتابعة الركض والاستمرار به لأطول فترة ممكنة من أجل حرق المزيد السعرات الحرارية.

هذا بخلاف السَّبَّاح الذي من الأفضل له أن يستمر في السباحة بنفس القدر لكون جسده بات معتادًا على حرق السعرات الحرارية من خلال ممارسة رياضة السباحة.

أما الشّخص الذي لا يفضّل نوعًا محددًا من التدريب، فسيوصيه مدربو اللياقة البدنية بالركض، وذلك لأن خلال الركض يتم حرق سعرات حرارية أكثر مما يتم حرقه خلال السباحة أو ركوب الدراجات، ويعزى ذلك إلى سببين ألا وهما:

  • السبب الأول: أن الركض يتعلق بشكل أساسي بوزن المتدرب، وهو الأمر الذي لا أهمية له عند الحديث عن ركوب الدراجات أو السباحة.
  • السبب الثاني: أن الركض يقوم بتشغيل الجسم كله، خلافًا للسباحة أو ركوب الدراجات.

2. مستوى اللياقة البدنية

من العناصر الأخرى التي تؤثر على حرق السعرات الحرارية، هي لياقة الجسم خلال الفعالية، حيث نلاحظ أن عند ممارسة رياضة الركض فإن الجسم سيقوم بحرق كمية من السعرات الحرارية أكثر مما سيقوم بحرقه خلال رياضة المشي.

3. وضعية الجسم

إذا كان الجسم مستلقيًا تكون قدرته على حرق السعرات الحرارية أقل، لذلك يكون عدد السعرات الحرارية التي يتم إحراقها خلال تدريبات رفع الأثقال أقل من عدد السعرات الحرارية التي يتم حرقها خلال الجري أو المشي، حيث أن جزءًا كبيرًا من تدريب رفع الأثقال يتم في وضعية الاستلقاء.

كما أنه من المهم الإشارة إلى أن حرق السعرات الحرارية لا ينتهي بانتهاء التدريب، فالجسم يستمر بحرق السعرات الحرارية حتى بعد انتهاء التدريب ببعض الوقت، وذلك لأننا نستهلك الأكسجين خلال هذه المرحلة أكثر من استهلاكنا له في الحالة الطبيعية، فيؤدي استهلاك الأكسجين هذا إلى حرق المزيد من السعرات الحرارية.

من قبل ويب طب - الثلاثاء 21 شباط 2012
آخر تعديل - الثلاثاء 17 أيار 2022