ألم الرقبة من الخلف: هل شعرت به؟

إن وضعية الجسم الخاطئة قد تسبب لك ألم الرقبة من الخلف، بالإضافة لحالات أخرى تسبب لك ذلك الألم، فما هو؟ وكيف يمكن علاجه؟

ألم الرقبة من الخلف: هل شعرت به؟

تتعدد أسباب آلام الرقبة من الخلف، والطبيب هو الوحيد القادر على تحديد أسباب آلام الرقبة من الخلف هذه، ولكن سوف يساعدك هذا المقال على فهم بعض الأسباب المحتملة والعلاجات الممكنة لآلام الرقبة من الخلف.

أسباب آلام الرقبة من الخلف

معظم أسباب آلام الرقبة من الخلف ليست خطيرة، ولكن يجب الحذر في حال امتداد الوجع إلى ذراعيك وكتفيك واستمراره وتكراره لمدة طويلة، حيث تتعدد أسباب آلام الرقبة من الخلف وتختلف من شخص إلى أخر، ويمكن أن تتراوح خطورتها من الطفيف إلى الخطير منها، ومن تلك الأسباب الآتي:

1. الشد العضلي

يحدث الشد العضلي عادة عند حصول أي حركة مفاجئة في الجسم، ولا تكون العضلات مستعدة لهذه الحركة، وقد تحدث أيضًا نتيجة لكثرة ممارسة التمارين الرياضية، وقد يتسبب الشد العضلي في تورم العضلات وتمزقها والتهابها بحيث يمكن معالجتها عن طريق:

  • تمارين التمدد الخفيفة.
  • استخدام مكعبات الثلج.
  • استخدام إبر الأيبوبروفين.

2. وضعية الجسم الخاطئة

عند اتخاذك وضعية غير صحيحة لفترة طويلة خاصة عند استخدام جهاز الحاسوب الخاص بك قد تتسبب في إجهاد كبير جدًا للعضلات والأربطة خصوصًا في منطقة خلف الرقبة، ومع مرور الوقت وتكرار اتخاذ الوضعيات الخاطئة قد تصبح العضلات ضعيفة وخشنة وتفقد مرونتها مما قد يتسبب في حدوث آلام متكررة في منطقة الرقبة من الخلف.

3. التهاب المفاصل

قد يكون سبب آلام الرقبة من الخلف مرتبط بمشاكل في العمود الفقري والغضاريف الواقعة بينها، أو قد يكون مرتبط بهشاشة العظام، وأيضًا هناك أسباب أخرى تتمثل في الامتداد أو النمو العظمي، مما يسبب ضغط على الأعصاب والأنسجة اللينة الواقعة ما بين فقرات الرقبة مما يتسبب في المعاناة من آلام الرقبة من الخلف.

4. الانزلاق الغضروفي

يعتبر حدوث الفتق أو الديسك بين فقرات العمود الفقري أمر شائع جدًا، بسبب كثرة الإجهاد والتعب في منطقة الرقبة مما قد يتسبب في تهيج والتهاب الأعصاب الحساسة في الرقبة.

5. مرض التهاب السحايا

قد يتعرض النسيج المحيط بخلايا الدماغ والعمود الفقري لالتهاب يعرف بمرض السحايا (Meningitis) والذي قد يتسبب بدوره في آلام مزمنة في منطقة الرقبة من الخلف.

تشخيص آلام الرقبة من الخلف

يمكن تشخيص معظم مشاكل الرقبة وعلاجها استنادًا إلى الأسباب الكامنة وراءها عن طريق إجراء فحص بسيط، في الدم أو الأشعة السينية (X-Ray)، ويمكنك أيضًا تشخيصها عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، لاستبعاد الأسباب الخطيرة وراء آلام الرقبة من الخلف.

طرق علاج وتخفيف آلام الرقبة من الخلف

عند تشخيص الحالة المرضية من قبل الطبيب ومعرفة السبب الكامن وراء حدوث نوبات الألم أسفل الرقبة، يمكنك استخدام العلاجات التالية للتخفيف منها:

  • العلاج الطبيعي والخضوع لجلسات التدليك والمساج على أيدي مختصين لتنشيط الدورة الدموية في منطقة الرقبة.
  • علاج الوخز بالإبر الذي يعتبر من العلاجات الحديثة التي أثبتت العديد من الدراسات فعاليتها في التخفيف من آلام الرقبة المزعجة لدورها في تنشيط الدورة الدموية في تلك المنطقة.
  • استخدام الأدوية والكريمات التي تدخل في تركيبها مادة المنتول والتي تساعد في تخدير وتخفيف الألم.
  • ممارسة بعض التمارين اليومية الخفيفة للتخفيف من آلام العنق والرقبة.
  • اتخاذ وضعيات جلوس وعمل مريحة بحيث لا تتسبب في حدوث ضغط على فقرات وعضلات العمود الفقري في منطقة الرقبة.
من قبل مجد حثناوي - الجمعة 31 أيار 2019
آخر تعديل - الثلاثاء 26 كانون الثاني 2021