كم يعيش مريض تليف الرئة؟: إليك الإجابة

تليف الرئة هو من الأمراض الخطيرة التي لا يتم الشفاء منها، ولكن كم يعيش مريض تليف الرئة؟

كم يعيش مريض تليف الرئة؟: إليك الإجابة

يُعد مرض تليف الرئة (Pulmonary fibrosis) أحد الأمراض التي تسبب الوفاة، وسنتعرف في هذا المقال على إجابة سؤال "كم يعيش مريض تليف الرئة؟"، بالإضافة إلى معلومات أخرى مفيدة:

كم يعيش مريض تليف الرئة؟

قبل الإجابة على سؤال "كم يعيش مريض تليف الرئة؟"، علينا التعرف على مرض تليف الرئة بشكل أوضح، حيث أن مرض تليف الرئة هو من الأمراض التدريجية التي تزيد حالتها سوءًا مع الوقت ولا يتم الشفاء منها، ويتمثل بتلف وتندّب أنسجة الرئة، مما يسبب ازدياد سمكها وتصلّبها، الأمر الذي يؤدي إلى صعوبة عملها بالشكل الصحيح، مما يسبب الوفاة. 

والآن ننتقل إلى سؤال "كم يعيش مريض تليف الرئة؟"، فإن الإجابة قد لا تكون دقيقة تمامًا، حيث إن كل حالة مريض قد تختلف عن الحالات الأخرى، ولكن بمعدل عام، قد يعيش مريض تليف الرئة مدة تتراوح بين 3 - 5 سنوات بعد تشخيصه بالمرض.

ولكن الجدير بالذكر أن هناك العديد من المرضى الذين يعيشون لمدة تزيد عن 5 سنوات منذ التشخيص، كما أن هناك مرضى يعيشون لمدة تقل عن سنتين بعد تشخيصهم، حيث من الممكن أن تسوء الأعراض بشكل سريع على مدار أشهر، أو بشكل بطيء قد يمتد على عدة سنوات.

كيف يتم علاج مرض تليف الرئة؟

والآن بعد الإجابة على سؤال "كم يعيش مريض تليف الرئة؟"، علينا معرفة طرق العلاج التي من شأنها أن تعالج الأعراض، ومن هذه الطرق نذكر:

1. الأدوية

هناك بعض الأدوية التي تُستخدم للتخفيف من شدة الأعراض المرافقة لتليف الرئة، ومن هذه الأدوية نذكر:

  • أزثيوبرين (Azathioprine).
  • مايكوفينوليت (Mycophenolate).
  • بيرفينيدون (Pirfenidone).
  • نينتيدانيب (Nintedanib).
  • بريدنيزون (Prednisone).

2. العلاج بالأكسجين

هناك العديد من الفوائد التي يقدمها العلاج بالأكسجين، ومن هذه الفوائد نذكر:

  • تسهيل عملية التنفس والقيام بالتمارين الرياضية.
  • تجنب الإصابة أو التقليل من خطر الإصابة بالمضاعفات الناتجة عن انخفاض مستوى أكسجين الدم.
  • تقليل الضغط على الجانب الأيمن من القلب.
  • التحسين من القدرة على النوم ليلًا.

3. إعادة التأهيل الرئوي

يمكن اتباع برنامج خاص لإعادة التأهيل الرئوي، والذي يتضمّن عدة برامج تساعد المريض على التنفس بشكل أسهل، ومن هذه البرامج نذكر: 

  • برنامج تعليمي عن مرض تليف الرئة.
  • دعم معنوي.
  • استشارات غذائية.
  • برنامج تعليمي لتقنيات التنفس التي تساعد على زيادة سعة الرئة.
  • تمارين رياضية تزيد من قوة التحمل.

4. زراعة الرئة

قد يتم اللجوء أحيانًا إلى زراعة الرئة عند المرضى الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا، ويعانون من الحالات المتقدمة من تليف الرئة، ولكن من الجدير بالذكر أن هناك بعض المضاعفات التي قد تنتج عن عملية زراعة الرئة، مثل: 

  • عدم تقبل الجسم للرئة.
  • الالتهاب.

كيف يمكن التعايش مع مرض تليف الرئة؟

هناك عدد من النصائح التي يمكن اتباعها للمحافظة على الرئة بأفضل شكل ممكن، ومن هذه النصائح نذكر:

  • الحرص على النوم لساعات كافية والحصول على قسط من الراحة عند الشعور بالتعب.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • تناول عدة وجبات خلال اليوم.
  • الإكثار من تناول الماء.
  • الحفاظ على النظافة، وغسل اليدين بشكل منتظم لتجنب الإصابة بأي عدوى.
  • تلقّي اللقاحات الضرورية التي تساعد على تجنب الإصابة ببعض الالتهابات، مثل: لقاح الانفلونزا، ولقاح الالتهاب الرئوي. 
  • الإقلاع عن التدخين، وتجنب التواجد في الأماكن التي تحتوي على المدخنين. 
  • الحرص على ارتداء كمامة خاصة عند التواجد في الأماكن التي تحتوي على أي مواد كيميائية ضارة. 
  • الإكثار من شرب السوائل الدافئة، مثل الشاي مع العسل، أو شاي الزنجبيل. 
من قبل د. جود شحالتوغ - الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021