6 عادات سيئة تتبعينها مع طفلك

تصيب الأمهات كثيراً وكثيراً ما يخطئن، إليك 6 عادات سيئة تتبعينها مع طفلك دون أن تدري...

6 عادات سيئة تتبعينها مع طفلك

عليك الانتباه من العادات الست التالية لأنها مضرة لطفلك ولك ولعلاقتك به:

1. أن تجبريه على أكل جميع ما في صحنه

قد يكون الطفل قد شبع، وأي طعام زائد عن حاجته يسبب له مغصاً أو ألماً في المعدة أو وزناً زائداً، إضافة إلى ذلك، فأنت تعلمينه أن يأكل أكثر من حاجته. القاعدة تقول إن الطفل يأكل حتى يشبع ولا يحتاج للمزيد.

إن إجبار طفلك على الأكل عندما لا يكون جائعا يسبب له مشاكل مع الأكل، عادات أكل سيئة واضطرابات الطعام التي تعرضه إلى سوء التغذية أو البدانة.

جربي أن تعطي طفلك وجبات أقل، وإن شعرت أنه لم يأكل بما يكفي لا تجبريه على الأكل، بل حاولي معه مرة أخرى بعد قليل.

2. أن تصرخي في وجهه عندما يبدأ بالصراخ

أنت لا تفعلين ذلك لأنك تريدين إزعاج ابنك، هذا معروف، لكن عليك أن لا تصرخي قدر الإمكان لأن ذلك يجعله يعتقد أن الصراخ أمر مقبول، فإن بدأ طفلك بالصراخ والزعيق وواجهته بنفس السلوك لن يتعلم أنه سلوك مضر.

حافظي على هدوئك، عدي للعشرة ثم تعاملي مع طفلك بهدوء شديد قدر الإمكان، أعطه القدوة الحسنة لعله يتوقف عن السلوك السيء هذا.

3. أن تسمحي له بالسهر يوم العطلة

هذا أيضاً خطأ لسببين: الأول أنه يخرب برنامج طفلك اليومي، وعليك أن تعيدي ترتيبه بعد العطلة، الأمر الذي سيكون صعباً عليك وعلى طفلك معاً وسيكون مسبب ضغط لكليكما. والسبب الثاني هو أن على طفلك أن يحصر على حاجته الكافية من النوم حتى أثناء العطلة، حرمانه من النوم المبكر والصحو المبكر سيضر به نفسياً وصحياً وسيخرب عاداته السليمة على المدى الطويل.

4. أن تقولي لابنتك: لا تتحدثي لأنك مؤدبة

لكل شخص الحق في قول رأيه، البنت المؤدبة ليس فقط البنت الصامتة. لا تحرميها من قول رأيها لأنه سيضر بفرصها المستقبلية وسيتسبب لها بالكبت والحرمان ويضر بثقتك بها.

علميها بدلاً من الصمت أن تقول رأيها بهدوء واحترام، وأن تعبر عن مشاعرها بشكل صحي وسليم ومنفتح، فهذا سيعود عليكما بالفائدة وسيفيدها طوال حياتها.

5. أن تعلميها أن عليها خدمة أخيها

الأخوة يجب أن يتعاونوا، لكن البنت ليس عليها أن تكون خادمة لأخيها؛ الصح هو أن يتساعدا ويتعاونا ويحبا بعضهما بعضاً ويتعلمان الاحترام المتبادل. إن هذا الفعل يخرب ليس فقط علاقة الأخت بأخيها، بل يخرب طباع الأخ نفسه، ويجعله اتكالياً ولا يعتمد على نفسه.

علمي أطفالك ذكوراً وإناثاً أن الاعتماد على الذات أمر مهم وأن التعاون والمحبة مهم بنفس القدر، وذلك كي تربي أفراداً منتجين وأصحاء وعاداتهم سليمة.

6. أن ترتبي غرفته بنفسك

عليك أن تتوقفي عن ترتيب غرفة طفلك فوراً، والحديث هنا ليس عن مسح الأرض أو تنظيف الشبابيك، على أطفالك أن يتعلموا أن يحترموا مسؤولياتهم منذ عمر مبكر، ابدأي بجعلهم يرتبون ألعابهم في مكانها، ثم أن يرفعوا صحونهم عن الطاولة ثم أن يرتبوا الطاولة وينظفونها وأضيفي واحدة إلى مسؤولياتهم في كل ستة أشهر أو كل عام.

سيشكرك أبناؤك وستكون حياتك أسهل كثيراً إن توقفت عن هذه العادات.

من قبل نداء عوينة - الأحد ، 30 أبريل 2017
آخر تعديل - الأربعاء ، 5 يوليو 2017