9 حقائق عليك معرفتها عن التصلب اللويحي

مرض التصلب اللويحي هو أحد الأمراض العصبية التي قد تصيب أي شخص، فما هي الحقائق التي عليك معرفتها عن هذا المرض؟ اقرأ المقال لتعرف أكثر.

9 حقائق عليك معرفتها عن التصلب اللويحي

يؤثر مرض التصلب اللويحي (Multiple sclerosis-MS) على الأعصاب، ويعتبر أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يبدأ الجسم بمهاجمة ذاته، وسوف نستعرض تالياً كافة الحقائق التي عليك معرفتها عن التصلب اللويحي.

1-  التصلب اللويحي مرض مزمن

يعتبر التصلب اللويحي حالة مرضية مزمنة، لا شفاء منها إلى اليوم، ولكن وعلى الصعيد الإيجابي، لا يعتبر هذا المرض قاتلاً، وفي حالات نادرة فقط قد يسبب مضاعفات قاتلة.

ومع أن هذا المرض يلازم المصاب طوال حياته، إلا أن هناك العديد من الأدوية والعلاجات والتعديلات الحياتية التي من الممكن أن تساعد المصاب في السيطرة على أعراض المرض.

2- يؤثر على النساء أكثر من الرجال

بشكل خاص تعتبر النساء في الفئة العمرية بين 20-40 عاماً أكثر عرضة للإصابة بالمرض، ومرض التصلب اللويحي عموماً أكثر شيوعاً بين النساء لأسباب يجهلها الباحثون.

وعندما تصاب النساء بالمرض في الفترة العمرية المذكورة، فقد يؤثر ذلك سلباً على القدرة على الإنجاب لديهن وعلى صحة الجهاز التناسلي.

3- يلعب فيتامين د دوراً هاماً في مكافحة المرض

وجدت الأبحاث أن فيتامين د يلعب دوراً أشبه بالحارس ضد مرض التصلب اللويحي في الجسم عند الأشخاص السليمين.

كما قد يتسبب تواجده بمستويات طبيعية في جسم المصاب بالمرض بالتقليل من فترات انتكاسه.

ولأن الحرارة قد تزيد المرض سوءاً، ينصح المصابون بأخذ كفايتهم من فيتامين د من مصادر أخرى عدا الشمس، مثل: الحليب المدعم وعصير البرتقال وزيت كبد الحوت والبيض والتونا والسلمون.

4- تختلف أعراض المرض من شخص لاخر

للمرض الكثير من الأعراض، مثل: الخدر والتنميل، مشاكل البصر، مشاكل في التوازن والحركة، تلعثم في الحديث.

ولكن عليك أن تعرف أن لا أعراض "اعتيادية" للمرض، فقد يظهر المرض عند كل مصاب على هيئة مختلفة وبأعراض مختلفة.

كما أن الأعراض قد تأتي وتذهب، وقد يتسبب المرض بفقدان المصاب السيطرة على جزء ما من الجسم ليستعيد السيطرة على ذات الجزء بعد فترة، مثل التحكم في المثانة.

وتعتمد الأعراض الظاهرة وكيفية ظهورها على الأعصاب التي يقوم الجهاز المناعي لدى المصاب بمهاجمتها في كل مرة.

5- يتراوح المرض بين فترات انتكاس وفترات تحسن

معظم المصابين بالمرض يمرون بفترات انتكاس تتبعها فترات تحسن وهكذا، حيث تظهر الأعراض بقوة في فترة الانتكاسة، وتتلاشى وتزول تماماً في فترات التحسن.

وقد تتلاشى الأعراض لأسابيع أو حتى أشهر، ولكن هذا لا يعني أن المرض قد اختفى تماماً.

6- قد يؤثر المرض على القدرات الإدراكية

إن تضرر الأعصاب الناتج عن الإصابة بالمرض قد يؤثر كذلك على قدرة المصاب على التفكير والتحليل، وغيرها من القدرات العقلية المختلفة.

وليس من النادر أن تتأثر ذاكرة المصاب نتيجة المرض، أو حتى قدرته على انتقاء الكلمات المناسبة أثناء الحديث حتى.

ومن الممكن أن يصاب المريض نتيجة لما يحصل بنوع من الاكتئاب والغضب، وهذه أمور طبيعية من الممكن أن يساعد الطبيب في السيطرة عليها.

7- يعتبر التصلب اللويحي مرضاً صامتاً

يوصف مرض التصلب اللويحي عادة بأنه مرض صامت أو حتى مرض غير مرئي. فالعديد من الأعراض التي قد تظهر على المصاب هي أعراض عادية ممكن أن يصاب بها أي شخص سليم كأمر عارض.

ومن الجديد بالذكر أن هذه التسمية تأتي كذلك من حقيقة أن المرض وحتى في فترات التحسن (حيث لا تبدو أية أعراض على المصاب) يكون نشطاً في جسم المصاب ولا يتوقف عن التقدم.

8- ينصح المرضى بالحفاظ على درجات حرارة معتدلة

قد ينصح الأطباء المرضى بالبقاء في درجات حرارة معتدلة وتميل للبرودة. فقد يؤدي الارتفاع في درجات الحرارة إلى ارتفاع حدة بعض أعراض المرض، كما في حالات:

  • الأجواء الحارة في الخارج والتعرض للشمس.
  • الحمى والمرض.
  • الاستحمام بماء ساخن.
  • فرط الحرارة الناتج عن التمارين الرياضية.

لذا ينصح المصابون عادة بالبقاء في أجواء مكيفة في الداخل، وارتداء ثياب باردة وخفيفة في الأجواء الحارة.

9- أسباب ومحفزات المرض غير معروفة تماماً

في هذا المرض، يهاجم جهاز المناعة الأنسجة الدهنية التي تحيط بالأعصاب وتحميها، ما يسبب مشاكل في قدرة الأعصاب على نقل الأوامر وإبداء ردود الفعل المناسبة في أنحاء الجسم المختلفة.

ويعتقد الأطباء بوجود مجموعة من العوامل قد تساهم في الإصابة بالتصلب اللويحي، مثل:

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 17 مايو 2018
آخر تعديل - الأحد ، 23 سبتمبر 2018