اختبار السل

Mantoux test

محتويات الصفحة

في اختبار السل يتم حقن مادة تُسمى تيوبرسلين (Tuberculin) تحت الجلد، يهدف هذا الفحص إلى تشخيص العدوى ببكتيريا السل (Mycobacterium tuberculosis).

متى يتم إجراء اختبار السل؟

يتم إجراء الفحص عند التعامل مع شخص مصاب بمرض السل، أو ظهور الأعراض الآتية:

  • التعرق الليلي.
  • خسارة الوزن بشكل غير متوقع.
  • حمى.
  • إرهاق.
  • فقدان الشهية.
  • سعال مستمر.
  • مخاط دموي.
  • الشعور بألم عند السعال والتنفس.
  • وجع في الصدر.

الفئة المعرضه للخطر

في الحقيقة الأشخاص الذين كانوا قد تواجدوا أو تعاملوا مع الأشخاص المصابين هم أكثر عرضة للعدوى.

المشكلات المتعلقة بالفحص

يُوجد بعض المشكلات التي تزيد من خطر الإصابة، وتستدعي إجراء اختبار السل:

  • العمل في القطاع الطبي والتعامل المباشر مع المرضى.
  • مرضى الإيدز.
  • مريض السل سابقًا.
  • الحمل.
  • إجراء عملية زراعة الأعضاء.

طريقة أجراء الفحص

يجب على المريض الذهاب للطبيب مرتان لاختبار السل، في الزيارة الأولى يقوم الطبيب بحقن المريض بمادة التيوبرسلين تحت الجلد في منطقة باطن الذراع، وبعد 48 - 72 ساعة يجب على المريض العودة إلى الطبيب للتحقق من النتيجة.

تظهر النتيجة بعد قياس مقدار تورم المنطقة.

تحذيرات

عام

هذا الفحص ينطوي على خطورة بسيطة جدًا للإصابة بالتحسس، أو تورم المنطقة، أو احمرارها، وغالبًا تختفي الأعراض خلال أسبوع.

اثناء الحمل:

هذا الفحص آمن تمامًا أثناء الحمل.

الرضاعة:

لا توجد توصيات خاصة.

الأطفال والرضع

ليس هناك خطر معين، لكن لدى الرضع قد تكون نتيجة الفحص سلبية كاذبة (False negative).

كبار السن:

لا توجد توصيات خاصة.

السياقة:

لا توجد توصيات خاصة.

الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص

قد تُؤدي بعض الأدوية إلى الحصول على نتيجة فحص سلبية كاذبة، منها الآتي:

  • الأدوية التي تُثبط جهاز المناعة، مثل: الكورتيكوستيرويد.
  • الأدوية السامة للخلايا (Cytotoxic).
  • أدوية أخرى تُستخدم لعلاج السرطان 

تحليل النتائج

تكون النتيجة إيجابية عند الجميع في حال كان حجم التورم أكثر أو يساوي 15 ملليمترًا، أو في حال ظهور بثرة في مكان الحقن بغض النظر عن حجم التورم.