ما هو الجلد؟ طبقات الجلد ووظائفها المختلفة

يساعد الجلد على التحكم وتنظيم درجة حرارة اجسامنا من خلال التعرق وتوسيع الأوعية الدموية حتى يقوم بتبريد الجسم. وعندما يكون جسمك باردا، تنقبض هذه الأوعية الدموية من أجل الحفاظ على الحرارة عميقا داخل جسمك.

اعرف اكثر

تآثير التعرض لاشعة الشمس والشيخوخة على الجلد

ان التعرض لاشعة الشمس والشيخوخة لديهما تآثيرا هاما على الجلد. وقد يبدو هناك بعض التناقض: حيث يتم استبدال الطبقة الخارجية للبشرة، من الجلد مرة واحدة كل شهر تقريبا. إذا، لماذا يهرم ويشيخ الجلد؟

اعرف اكثر

أمراض الجلد الشائعة

كلما تقدم الانسان في العمر يصبح أكثر عرضة لعدد من أمراض الجلد. بعض هذه الأمراض ينشأ بسبب التغيرات الهرمونية أو خلال ادائها الوظيفي. والبعض الآخر بسبب التعرض للتهتك في الأوعية الدموية أو العدوى.

اعرف اكثر

انواع سرطان الجلد الثلاثة

عندما كنت طفلا، ربما لم تكن تعتقد أبداً أن أيام اللهو التي قضيتها في التشمس والسباحة يمكن أن تكون مقدمة لاحد انواع سرطان الجلد. لكن هذه الساعات التي في الهواء الطلق قد رفعت من خطر إصابتك بسرطان الجلد اليوم. هناك ثلاثة انواع من سرطان الجلد وهي سرطان الخلايا الخرشفية، سرطان الخلايا القاعدية والورم الميلانيني

اعرف اكثر

العناية بالبشرة.. كيف يمكنك القيام بذلك؟

للعناية بالبشرة عليك تقليل التعرض لأشعة الشمس. واستخدام واقيات الشمس، ارتداء ملابس واقية والحد من الوقت الذي تقضيه في الشمس

اعرف اكثر

استخدام خلطات للبشرة

تتواتر العديد من الادعاءات حول خلطات البشرة، لكن هذه الادعاءات تخلو من الدليل العلمي الذي يوثقها. فمعظم خلطات للبشرة ومستحضرات التجميل ستقوم بازالة النقود من محفظتك اكثر من ازالة التجاعيد عن بشرتك.

اعرف اكثر

طرق العناية بالبشرة واجراءات تجديد الجلد

طور أطباء الأمراض الجلدية العديد من طرق العناية بالبشرة، مجموعة من الوسائل والتدابير التي يمكنها إزالة الخطوط الدقيقة وملء الخطوط الأعمق وتعمل على تفتيح المناطق والنقط الداكنة.

اعرف اكثر
  • ما هو الجلد؟ طبقات الجلد ووظائفها المختلفة

    الجلد هو أكبر عضو في جسم الانسان، وهو يزن ما يعادل الـ 4 كيلغرام ويقوم بعدد من الوظائف التي تساعد في الحفاظ على الصحة. طبقات الجلد هي تركيبة معقدة من الأنسجة التي تعمل معا لتكوّن نظام التحكم الأساسي (انظر الصورة رقم 1). يساعد الجلد على التحكم وتنظيم درجة حرارة اجسامنا من خلال التعرق وتوسيع الأوعية الدموية حتى يقوم بتبريد الجسم. وعندما يكون جسمك باردا، تنقبض هذه الأوعية الدموية من أجل الحفاظ على الحرارة عميقا داخل جسمك.

    الجلد بطبقاته هو أيضا عضو حسيّ. فالاطراف العصبية التي على سطحه تقوم بتحسس المعلومات التي من حولنا في البيئة المحيطة، وتوصلها إلى الدماغ. بعد ذلك يقوم الدماغ بترجمة هذه الإشارات العصبية إلى إحساس بالحرارة، البرودة، اللمس، الضغط أو الألم.

    بالاضافة الى ذلك، يساعد الجلد على مقاومة العدوى عن طريق خلايا لانغرهانس (langerhans cell) الموجودة فيه، وهي جزء من جهاز المناعة الذي يقاوم الكائنات التي تغزو الجسم مثل البكتريا والفيروسات.

    كما يعتبر الجلد ايضا بمثابة مصنع يستخدم طاقة الشمس لانتاج فيتامين د، الضروري للعديد من وظائف الجسم.

    الصورة رقم 1: وظيفة الجلد

    الجلد هو أكثر من مجرد غطاء جميل للجسم. إنه يمثل حاجزا فيزيائيا وقائياً ضد الميكروبات والمواد السامة. أوعيته الدموية وغدده العرقية تنظم درجة حرارة الجسم. وخلاياه المناعية تقاوم العدوى. والخلايا العصبية الدقيقة تكتشف الضغط والحرارة، وخلايا الجلد الأخرى تنتج فيتامين د.

  • طبقات الجلد: الطبقة الخارجية

    البشرة، عبارة عن الطبقة الخارجية من طبقات الجلد، وهي حاجز فيزيائي واقٍ ورفيع جداً، سمكها مثل سمك قطعة الورق تقريبا. أعلى جزء من البشرة يعرف باسم الطبقة المتقرنة، وهي تتكون من خلايا تسمى الخلايا الكيراتينية التي تنتج بروتينا صلبا يسمى الكيراتين، مكونا درعا خارجيا مرنا. وتموت الخلايا الكيراتينية بينما ترتفع الخلايا الحية الأصغر عمرا من الجزء السفلي من البشرة إلى السطح. أخيرا، يتم تنظيف الخلايا الأكبر عمرا أو أنها قد تسقط وحدها. تستمر هذه الدورة لتجدد الجلد بشكل كامل مرة واحدة كل شهر تقريبا.

    تلعب طبقة البشرة دورا أساسيا في حماية الجسم من أشعة الشمس. وبالتحديد، هناك خلايا صبغية تدعى الخلايا الميلانينية عند قاع القشرة. وتنتج هذه الخلايا الميلانين، وهو الصبغة التي تمنح الجلد لونه وتساعدنا على حمايته من الأشعة فوق البنفسجية. فعند التعرض لأشعة الشمس، تنتج الخلايا الميلانينية المزيد من الميلانين، ويصبح لون الجلد داكنا أكثر للمساعدة في الوقاية من اضرار التعرض المستمر لاشعة الشمس. إذا أصبحت الخلايا الميلانينية سرطانية، فعندئذ تسمى هذه الحالة: الورم الميلانيني.

  • طبقات الجلد: الطبقة الوسطى (القشرة)

    الطبقة الوسطى من طبقات الجلد تدعى القشرة، وتقع تحت البشرة مباشرة. وهي طبقة أكثر سمكا تحتوي على الكولاجين وأوعية دموية ولمفاوية وأعصاب وبصيلات شعر والغدد التي تنتج العرق والدهون. الأوعية الدموية التي في القشرة تتمدد أو تنقبض للحفاظ على ثبات درجة حرارة الجسم. تقوم خلايا الدم البيضاء بحراسة القشرة لمحاربة ميكروبات العدوى التي تحاول الدخول عبر البشرة. وخلايا تسمى الأرومات الليفية تفرز الكولاجين، والذي يعطي الجلد قوته وصلابته. وألياف الإيلاستين المكونة من بروتين في القشرة تعطي الجلد مرونته.

  • الطبقة الأعمق من طبقات الجلد

    النسيج الموجود تحت الجلد، والذي يتكون من نسيج ضام ودهون، يقع بين القشرة وما تحتها من عضلات وعظام. وهو يحتوي أيضا على أوعية دموية وخلايا دم بيضاء مقاومة للعدوى، ولكن ليس بنفس المقدار الموجود في القشرة. والدهون التي في الطبقة التي تحت الجلد تخزن المواد الغذائية وتعزل وتعمل كوسائد للعضلات والعظام.

  • الأظافر والشعر

    أظافرك من الجلد أيضا. وهي عبارة عن صورة سميكة وصلبة من البشرة. وتنشأ خلايا الأظافر من قاع سرير الظفر. وهي تموت سريعا، ولكن خلافا للخلايا الكيراتينية، فهي لا تتساقط. وهي أكثر قوة من الكيراتين أيضا. وبذلك يكون الظفر عبارة عن صحيفة من الكيراتين أكثر صلابة وسمكا من الطبقة العليا من الجلد. مع ذلك، فإن الشعر عبارة عن ألياف مصنوعة من العديد من طبقات الكيراتين المتداخلة، والتي يتم إنتاجها في جذور الشعر.