استبدال مفصل الركبة

Knee Replacement Surgery

تهدف عملية استبدال مفصل الركبة إلى علاج تآكل الغضروف في مفصل الركبة، الذي يحدث غالبًا نتيجة لالتهاب المفاصل المزمن (Arthritis)، وتعتمد العملية على استبدال المفصل المصاب بمفصل آخر اصطناعي.

مخاطر إجراء العملية

يرتبط إجراء عملية استبدال مفصل الركبة ببعض المخاطر كما يأتي:

  • عدوى في الشق الجراحي.
  • نزيف.
  • ندوب في منطقة الشق.
  • هبوط شديد في ضغط الدم.
  • ضرر في الأعصاب المحيطة بالمفصل.
  • تعرض الأربطة أو العضلات للضرر.
  • انصمام دهني (Fat Embolism).

ما قبل إجراء عملية تبديل مفصل الركبة

يتم إرسال المريض لإجراء فحوصات تختلف تبعًا لعمر المريض وما يعانيه من أمراض، مثل: فحص العد الدموي الشامل، وكيمياء الدم، وتخثر الدم، وفحص البول، ووظائف الكلى والكبد، وفحص تخطيط كهربية القلب (Electrocardiograph)، وتصوير الصدر بالأشعة السينية.

يقوم الطبيب بإرسال المريض لإجراء فحص تصوير للركبة باستخدام الأشعة السينية، والتصوير المقطعي المحوسب للركبة، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

يجب استشارة الطبيب الجراح بخصوص الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها في الأيام التي تسبق العملية، كما يجب الصوم بشكل كامل لمدة 8 ساعات قبل إجراء العملية.

أثناء إجراء العملية

بعد التخدير وتعقيم المنطقة بشكل كامل يتم إحداث شق بطول 8 - 12 سنتمتر في الجزء الأمامي من الركبة، ثم يقوم الجراح بإزالة الأنسجة الغضروفية والعظمية الزائدة التي تضغط على مفصل الركبة.

بعد ذلك يتم إلصاق المفصل الاصطناعي بعظمة الفخذ والساق باستخدام مادة لاصقة مناسبة، ثم يتم تثبيت المفصل الاصطناعي بعضلات الركبة والأربطة الداعمة للمفصل للحصول على أداء حركي في المفصل بشكل مماثل للوضع الطبيعي.

ما بعد إجراء العملية

يمكث المريض في المستشفى لعدة أيام بعد العملية للتأكد من استقرار حالته، ويمكن استخدام مسكنات للألم حسب الحاجة.

يجب التوجه فورًا للطبيب في الحالات التي تظهر فيها بعض الأعراض، مثل: آلام شديدة، وفقدان الإحساس، وصداع، وارتفاع حرارة الجسم، ونزيف من الجرح.

تختفي الآلام بشكل كلي بعد مرور عدة أسابيع من إجراء العملية، وينصح المريض بالمشي على القدم بشكل تدريجي مع ضرورة تجنب ثني مفصل الركبة.