اٍستبدال مفصل الركبة

Knee Replacement Surgery

هدف العملية:

تهدف عملية استبدال مفصل الركبة الى علاج تآكل الغضروف في مفصل الركبة، الذي يحدث غالباً نتيجة لالتهاب المفاصل المزمن (Arthritis)، على إختلاف أنواعه، خصوصاً الفصال العظمي (Osteoarthritis)، الذي يؤدي الى تحديد قدرة المريض على تحريك مفصل الركبة، وتعتمد العملية على إستبدال المفصل المصاب بمفصل ركبة إصطناعي.

تزداد نسبة الاٍصابة بالفصال العظمي مع التقدم بالسن، حيث يحدث تضيق في الحيز المفصلي السليم، وتنكشف العظمة اٍلى تجويف المفصل. مع مرور الوقت تظهر آلام كثيرة، تصلب مفصلي وتقييدات ملحوظة في الحركة، والتي لا تتيح للرجل بأن تتحرك بشكل سليم أثناء المشي. يتم اٍجراء هذه العملية للمرضى الذين لا تتحسن حالتهم بمساعدة العلاج المحافظ (conservative) (ممارسة الرياضة، المعالجة الفيزيائية (physiotherapy) أو استخدام الأدوية المضادة للاٍلتهاب)، وعندما لا يكون بوسع المريض مزاولة نشاطاته اليومية, مما يؤثر سلباً على جودة حياة المريض.

هنالك بدائل أخرى لعملية استبدال مفصل الركبة مثل عملية تنظير المفصل (arthroscopy) أو عملية قطع العظم (osteotomy)، وفقا لجيل المريض وحالة المفصل.

التحضير للعملية:

قبل اٍجراء عملية استبدال مفصل الركبة، يتم ارسال المريض لاجراء فحوصات، حسب الحاجة، وفقا لجيل المريض والأمراض التي يعاني منها. معظم المرضى الذين يخضعون لهذه العملية هم كبار في السن نسبياً، وغالبا ما يكونون بحاجة لاجراء فحوصات للدم والتي تشمل: العد الدموي الشامل، كيمياء الدم، تخثر الدم، فحص البول، ووظائف الكلى والكبد. بالاضافة الى ذلك، يتم اجراء فحص تخطيط كهربية القلب (Electrocardiograph) وتصوير الصدر بالأشعة السينية للرجال فوق سن ال 55 والنساء سن ال 60.

يقوم الطبيب بارسال المريض لاجراء فحص تصوير للركبة, أحياناً يكتفي الطبيب باجراء فحص تصوير بالأشعة السينية, ولكن غالباً يتم اجراء فحص التصوير المقطعي المحوسب للركبة (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).

يتم اٍجراء عملية استبدال مفصل الركبة تحت تأثير التخدير العام أو الموضعي (نخاعي/ فوق الجافية (epidural)). يجب اٍستشارة الطبيب الجراح بخصوص الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها في الأيام التي تسبق اجراء العملية، ويجب الصوم بشكل كامل لمدة 8 ساعات قبل العملية.

مجرى العملية:

بعد اجراء تعقيم شامل لمنطقة العملية، يتم اٍحداث شق بطول 8-12 سم في الجزء الأمامي من الركبة. عند كشف الحيز في مفصل الركبة، يقوم الجراح باخراج الأنسجة الغضروفية والعظمية الزائدة، التي تؤثر سلباً على الحيز في مفصل الركبة.

لاحقا، يتم تعديل أسطح المفصل بحيث تستطيع احتواء المفصل الاصطناعي المركب من البلاستيك والمعدن.  يتم الصاق المفصل الاصطناعي بعظمة الفخذ، الساق والرضفة (Patella)، بواسطة مادة ملاطية (cement) أو مادة أخرى، تستعمل كمادة لاصقة فسيولوجية. من ثم، يتم تثبيت المفصل الاصطناعي الى عضلات الركبة والأربطة الداعمة للمفصل، من أجل الحصول على أداء حركي في المفصل بشكل مماثل للوضع الطبيعي. يتكون الجزء الملتصق بعظمة الفخذ من معدن صلب وأملس، والذي يستطيع تحمل أوزان ثقيلة. يتم تغطية المفصل بضمادة مرنة.

مخاطر العملية:

المخاطر العامة للعمليات الجراحية:

عدوى في الشق الجراحي– غالبا ما تكون سطحيةً ويتم علاجها بشكل موضعي، ولكن أحيانا يمكن أن تحدث عدوى أكثر خطورة في الأنسجة الموجودة تحت الجلد وحتى في المفصل ذاته، الأمر الذي قد يوجب فتح الشق من جديد من أجل ازالة البقايا الجرثومية.

نزيف- وخاصة في منطقة العملية الجراحية كنتيجة للرضح الموضعي للأنسجة، ولكن، في حالات نادرة، يمكن أن تظهر أنزفة مجموعية, توجب إعطاء وجبات من الدم. يمكن أن يحدث النزيف فورا بعد العملية الجراحية، وحتى بعد 24 ساعة من العملية وفي حالات نادرة جدا يمكن أن يظهر النزيف بعد عدة أسابيع أو بعد مرور أشهر.

هنالك حاجة لتصريف الدم في حال وجود نزيف كبير.

ندوب- تتعلق طبيعة شفاء الندوب بنجاعة الغرز الجراحية وبالعوامل الوراثية. ليست هنالك وسيلة لتنبؤ طريقة شفاء الندوب بعد العملية.

مخاطر التخدير- غالبا ما يدور الحديث عن ظواهر تتعلق بفرط التحسس تجاه الأدوية المخدرة (استجابة أرجية). في بعض الحالات النادرة, يمكن أن يحدث هبوط شديد في ضغط الدم (صدمة تأقية (anaphylactic shock)).

  

 المخاطر الخاصة:

 ضرر عصبي– يمكن أن يحدث، في حالات نادرة، نظرا للقرب الكبير بين المفصل والأعصاب التي تمر من النخاع الشوكي الى القدم.

تعرض الأربطة أو العضلات للضرر– نظرا لازالة أجزاء كبيرة من المفصل، فقد يلحق ذلك أحيانا الضرر بالأنسجة الرخوة (soft tissue)، كالجرح أو تمزق العضلة أو تمزق الأربطة.

انصمام دهني (fat embolism)– عندما يقوم جزء من نقي العظم بالانفصال عن النسيج والوصول عن طريق مجرى الدم الى الأوعية الدموية الرئوية والتسبب بانسدادها – يمكن أن يتمثل الانصمام الدهني بظهور ضيق في التنفس بعد اجراء العملية والتي توجب القيام بالإستفسار والعلاج بشكل فوري. نادر الحدوث.

العلاج بعد اٍجراء العملية:

غالبا ما يمكث المريض في المستشفى لعدة أيام (3-5 أيام حسب الحاجة) بعد القيام بعملية استبدال مفصل الركبة.

يمكن استخدام مسكنات للألم، في حال شعر المريض بالألم.

في جميع الحالات التي تظهر بها آلام لا تختفي باستعمال مسكنات الألم، أعراض عصبية مثل فقدان الاحساس (الخدر) أو الضعف، صداع، ارتفاع حرارة الجسم، افرازات أو نزيف من الجرح – يجب التوجه فورا لاٍجراء فحص طبي.

أكد معظم المرضى على حدوث تحسن ملحوظ في الأداء اليومي بعد اجراء عملية استبدال مفصل الركبة. يمكن ملاحظة هذا التحسن بعد ما يقارب شهر على مرور العملية. تختفي الآلام بشكل كلي بعد مرور عدة أسابيع .

التحرك في مرحلة مبكرة، أي قدرة المريض على أن يدوس على رجله بعد مرور يوم من اجراء العملية، يحسن من المآل (prognosis)، ولكن يجب تجنب القيام بحركات حادة، ثني أو دوران مفصل الركبة.