التدخين واضراره ! لماذا يعتبر التبغ خطيرا إلى هذا الحد؟

التدخين واضراره : يحتوي دخان التبغ  على أكثر من 7,000 مادة كيميائية، بما في ذلك مئات المواد السامة وحوالي 70 مادة يمكن أن تسبب السرطان. ثلاث  من هذه المواد هي: القطران, النيكوتين وأول أكسيد الكربون، تشكل خطرا كبيرا، بوجه خاص.

اعرف اكثر

امراض التدخين وتأثيرات التبغ على الصحة

لا يوجد مستوى آمن من التبغ، بأي شكل من الأشكال. ويجب أن يكون واضحا، تماما: إذا كنت تستخدم التبغ، فأنت في درجة أعلى من الآخرين للإصابة بواحدة أو أكثر من امراض التدخين كالنوبة القلبية، السكتة الدماغية، انتفاخ الرئة، التهاب الشعب الهوائية المزمن، سرطان الرئة وغيرها من الأمراض.

اعرف اكثر

التدخين السلبي اللاإرادي

التدخين السلبي اللاإرادي : لا يقتصر تأثير التدخين على الشخص الذي يقوم بالنفخ، فقط. فأي شخص في الجوار يستنشق الدخان الخارج من النهاية المشتعلة في السيجارة، السيجار، أو النرجيلة (الشيشة)، فضلا عن استنشاق الدخان الذي ينفثه المدخن نفسه. 

اعرف اكثر

مضار التدخين او ماذا يصنع التبغ بالأعضاء الحيوية؟

من مضار التدخين ان التبغ يؤثر على أجزاء الجسم التي يتصل بها بشكل مباشر, مثل الرئتين والفم، لكن مضار التدخين لا تتوقف عند هذا الحد. فسواء كنت تدخن أو تمضغ التبغ, يجد النيكوتين طريقه إلى الدم. ومن هناك، ينتقل إلى جميع أنحاء الجسم.

اعرف اكثر

مكونات السجائر

السجائر ومكونات السجائر هي، إلى حد بعيد، أكثر منتجات التبغ الشعبية استعمالا في الولايات المتحدة. والمنتجات الأخرى تشمل التبغ غير المدخن، السيجار، النرجيلة، والوافدة الأحدث: السجائر الإلكترونية. ولا توجد وسيلة آمنة لاستخدام التبغ. فلا تخدع نفسك بالتفكير في أن أيا من منتجات التبغ هذه هي "آمنة" و"على ما يرام".

اعرف اكثر

اثار الاقلاع عن التدخين وفوائده

كلما كان الإقلاع عن التدخين أسرع، زادت مكاسبك منه. وهذا صحيح حتى لو تم في وقت متأخر، بغض النظر عن طول مدة أو كثافة فترة تدخينك. فالمدخنون السابقون لديهم معدلات منخفضة من الإصابة بأمراض القلب، السكتة الدماغية, السرطان وأمراض الرئة، مقارنة بالأشخاص الذين يواصلون التدخين، كما أن هؤلاء (المدخنون السابقون) يعيشون حياة أطول مما يعيش المدخنون.

اعرف اكثر

اعراض الاقلاع عن التدخين والعقبات التي تعترض الإقلاع عن التدخين

معظم المدخنين يعرفون أن التدخين مضر لصحتهم ويريدون التوقف. والعديد منهم يحاول الإقلاع عن التدخين مرة واحدة، مرتين، وربما ما يصل إلى ثماني أو 10 مرات. والإقلاع عن التدخين غالبا ما يستغرق عدة محاولات لأنه أكثر من مجرد مسألة إرادة.

اعرف اكثر

قسم خاص للآباء والأمهات: اسباب التدخين عند المراهقين

ان الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاما قد أظهروا مستويات أعلى من التعلق بالنيكوتين، أكثر من أية فئة عمرية أخرى. والمراهقون هم أيضا أكثر عرضة من البالغين ليصبحوا مدمنين، حتى بعد تدخين عدد أقل من السجائر يوميا.

اعرف اكثر

خطوات الاقلاع عن التدخين: فهل أنت مستعد للإقلاع عن التدخين؟

نموذج "خطوات الاقلاع عن التدخين" لمعالجة مشاكل السلوكيات الصحية يستخدم على نطاق واسع لمساعدة الناس في التخلص من الإدمان. ووفقا لهذا النموذج، فإن تغيير السلوك نادرا ما يحدث في لحظة واحدة معينة من الزمن. بدلا من ذلك، يمر الإنسان على الأغلب بمراحل عدة مميزة قبل بلوغ الهدف.

اعرف اكثر

مراحل الاقلاع عن التدخين والاستعداد لها

مراحل الاقلاع عن التدخين، لا تخدع نفسك من خلال محاولة تقليل عدد السجائر التي تدخنها. فجميع من فعلوا ذلك من قبل، تقريبا، عادوا وانزلقوا مرة أخرى إلى الجرعه المعتادة من النيكوتين. وهذا لا يعني أن الإقلاع لا يحتاج إلى إعداد، بل العكس: إنه يحتاج.

اعرف اكثر

طريقة الاقلاع عن التدخين، طريق من شقين

عند اتخاذك قرار الإقلاع عن التدخين واختيار طريقة الاقلاع عن التدخين ، فأنت تواجه تحديين: التغلب على إدمان النيكوتين وكسر عادة التدخين. في هذا القسم، سنقوم بوصف خياراتك للحالتين.

اعرف اكثر

مواجهة اعراض انسحاب النيكوتين

ليس هنالك أي شك في أن اعراض انسحاب النيكوتين تثير الضيق والاحباط. وهذه الأعراض هي السبب، غالبا، في أن معظم الناس لا يتمكنون من الاستمرار والثبات في مهمة الإقلاع عن التدخين.

اعرف اكثر

كيف اترك التدخين ؟ اتخاذ القرار بالإقلاع عن التدخين

كيف اترك التدخين ؟ اليوم؟ الأسبوع القادم؟ الشهر المقبل؟ الجراح العام يقول إن التوقف عن التدخين "يمثل الخطوة الأكثر أهمية التي يمكن أن يقوم بها المدخون لتعزيز طول وجودة حياتهم".

اعرف اكثر
  • طريقة الاقلاع عن التدخين، طريق من شقين

    عند اتخاذك قرار الإقلاع عن التدخين واختيار طريقة الاقلاع عن التدخين ، فأنت تواجه تحديين: التغلب على إدمان النيكوتين وكسر عادة التدخين. في هذا القسم، سنقوم بوصف خياراتك للحالتين.

  • طريقة الاقلاع عن التدخين بواسطة علاج بدائل النيكوتين

    أعراض انسحاب النيكوتين يمكن أن تكون مزعجة، ولكن النبأ الجيد هو أنها لا تدوم إلى الأبد. وسوف تكون أكثر كثافة في البداية، ومن ثم تخف حتى تتلاشى. مع كل يوم ينقضي من دون أن تدخن خلاله، تصبح أعراض الانسحاب أقل حدة وكثافة في اليوم التالي. ويمكن للعلاج ببدائل النيكوتين (NRT) مساعدتك لتجاوز حالات الرغبة الشديدة والجامحة. وهنا بعض الخيارات.

    اعتمدت إدارة الأغذية والعقاقير أشكالا مختلفة من علاج بدائل النيكوتين، بما في ذلك لاصقات النيكوتين، العلكة، بخاخات الأنف، أجهزة الاستنشاق وأقراص المص. وإحصائيا، تبين أن استخدام لاصقة النيكوتين أو مضغ علكة النيكوتين يضاعف من فرص الإقلاع عن التدخين بنجاح. ولا يعرف الكثير عن الطرق الأخرى، والتي هي أحدث، ولكن يبدو أنها فعالة، مثل اللاصقة والعلكة.

    العلاج بواسطة بدائل النيكوتين يتيح وصول جرعة منخفضة من النيكوتين إلى مجرى الدم. وهذا من شأنه أن يخفف، بل قد يزيل تماما، أعراض الانسحاب. وعلى عكس التدخين، ينتج العلاج ببدائل  النيكوتين مستويات ثابتة نسبيا من النيكوتين في الدم، من دون المواد الكيميائية السامة الموجودة في التبغ.

    الأشخاص الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين باستخدام العلاج ببدائل النيكوتين لا يحرزون النجاح على الدوام. فمن الخطأ الاعتماد على علاج بدائل النيكوتين وحدها. ليست هذه هي الكيفية التي ينبغي استخدامها بها. فبدائل النيكوتين تعالج فقط اعراض انسحاب النيكوتين البدني، لذلك هنالك حاجة أيضا إلى خطة للتعامل مع التعلّق النفسي والعاطفي بالتدخين. فأنت تضاعف من فرص نجاحك في الإقلاع عن التدخين  إذا قمت بدمج العلاج ببدائل النيكوتين مع العلاج السلوكي.

    قد تكون القيمة والأهمية الأكبر لبدائل النيكوتين على المدى القصير هي في مساعدتك على تجاوز أعراض الانسحاب. وفي وقت لاحق، ينبغي أن يكون التركيز على كسر الأجزاء النفسية والسلوكية من هذه العادة. وبينما تزول أعراض الانسحاب وتتلاشى بسهولة، فإن الهدف من ذلك هو فطم نفسك تدريجيا بعيدا عن النيكوتين، وهذا يشمل العلاج ببدائل النيكوتين.

    ويعتبر العلاج ببدائل النيكوتين آمنا بالنسبة لمعظم الأشخاص. ويجب على النساء الحوامل أو المرضعات والأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب إبلاغ أخصائي الرعاية الصحية بنوع المرض الذي يعانون منه قبل البدء باستخدام أي نوع من بدائل النيكوتين. والشيء نفسه ينطبق على الأشخاص الذين يعانون من ألم في الصدر (الذبحة الصدرية) أو الذين ظهر لديهم مؤخرا عدم انتظام أو تسارع في ضربات القلب. وعلى الرغم من أن استخدام العلاج ببدائل النيكوتين ليس خاليا من المخاطر بالنسبة لهذه المجموعات من الأشخاص، إلا أنه سيكون أفضل من الاستمرار في تدخين التبغ. وقد أظهرت الدراسات أنه يمكن استخدام  اللاصقة بأمان من قبل الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، إذا ما خضعوا لإشراف ومراقبة متواصلة من قبل طبيب. وبشكل عام، وعلى الرغم من ذلك، ينبغي محاولة تجريب العلاجات الأخرى أولا.

    ينطوي العلاج ببدائل النيكوتين على احتمال الإدمان، كما هو الأمر بالنسبة للتدخين أو استخدام التبغ غير المدخن. فأكثر من ثلث الأشخاص الذين يستخدمون شكلا من بدائل النيكوتين يطورون تعلقا بها يصل إلى حد الإدمان عليها. إنها أفضل من التدخين، ولكنها تمثّل مشكلة في حدّ ذاتها. لكن استخدام بدائل النيكوتين وفقا للتوجيهات يمكن أن يقلل من هذا الخطر.

    كيفية استخدام علاجات بدائل النيكوتين

    اعراض انسحاب النيكوتين : عندما تبدأ علاج بدائل النيكوتين، خطط لوقف التدخين أو وقف استخدام التبغ غير المدخن، على الفور. ونظرا لأن كلا من علاج بدائل النيكوتين والتبغ يحتوي على النيكوتين، يمكنك أن تستهلك كمية كبيرة جدا من النيكوتين، إذا كنت تستخدم الاثنين معا بشكل منتظم. والنيكوتين الكثير جدا يمكن أن يشكل خطرا على نظام القلب والأوعية الدموية. ولذلك قيل، إنه من الشائع لدى الأشخاص الذين يستخدمون علاج بدائل النيكوتين أن ينزلقوا إلى تعاطي التبغ. وليس هناك خطر جدي جراء القيام بذلك إذا كان الأمر محدودا للغاية، باستثناء احتمال العودة إلى ممارسة العادات القديمة.

    علاج بدائل النيكوتين غالبا ما يأتي بدرجات مختلفة من الكثافة. فالجرعة الأعلى مخصصة للأشخاص الذين بدأوا الإقلاع عن التدخين، للتوّ. أي هؤلاء الذين دخّنوا سيجارتهم الأخيرة أو الذين خفضوا وتيرة تدخينهم. يمكن خفض الجرعة تدريجيا لكي يعتاد جسمك على العيش بدون النيكوتين، تدريجيا.

    أدناه، ستجد معلومات محددة عن علاجات بدائل النيكوتين المتنوعة المتاحة.

    لاصقة النيكوتين. لاصقات النيكوتين متاحة ويمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية. هذه اللاصقة توفر جرعة منخفضة من النيكوتين يتم امتصاصها في مجرى الدم على مدار اليوم. وهي وسيلة آمنة بالنسبة لمعظم الأشخاص عند استخدامها بشكل صحيح.

    في اليوم الذي تخطط للإقلاع فيه عن التدخين، ضع لاصقة النيكوتين على ذراعك العلوي أو الجذع، في بقعة لا تحتوي على الشعر. ابدأ مع الجرعة الأعلى إلا إذا كنت تزن أقل من 100 رطل أو تدخن أقل من نصف علبة سجائر في اليوم. اللاصقة النموذجية يتم وضعها لمدة 16 ساعة أو 24 ساعة، طبقا لاحتياجات الشخص نفسه، ثم يجب استبدالها بأخرى جديدة. واللاصقات التي يمكن إبقاؤها لست عشرة ساعة معدة وصالحة، بالأساس، للمدخنين الذين يدخنون عددا قليلا أو متوسطا من السجائر. وهي تسبب آثارا جانبية أقل، لكنها لا توفر حلا لأعراض انسحاب النيكوتين الليلية. أما لاصقات الأربع وعشرين ساعة فهي الأفضل للتعامل مع أعراض الانسحاب الصباحي.

    في المتوسط، ينبغي على معظم الأشخاص المدخنين استخدام اللاصقة لمدة 8 أسابيع. والآثار الجانبية الرئيسية تشمل، بشكل خاص: تهيج الجلد في موقع وضع اللاصقة. ولمنع هذا، يجب تبديل المكان الذي توضع فيه اللاصقة كل يوم. وقد تسبب اللاصقة تسارع القلب، مشاكل النوم والصداع. كما لوحظ أن لاصقة النيكوتين يمكن أن تسبب حروقا إذا تم وضعها خلال إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). فإذا كنت بحاجة إلى إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، أطلب من طبيبك أو من فني التصوير إرشادك بما يجب القيام به.

    علكة النيكوتين. علكة النيكوتين متاحة بدون وصفة طبية. وهي آمنة بالنسبة لمعظم الناس عند استخدامها بشكل صحيح. وعندما تمضغ علكة النيكوتين، فإنها تفرز جرعة منخفضة من النيكوتين الذي يتم امتصاصه من خلال بطانة الخد وينتقل إلى مجرى الدم. والعلكة متاحة بمستويين من القوة والتأثير.

    امضغ العلكة فقط لفترة كافية لإفراز النيكوتين، الذي ينتج طعما فلفليا؛ هذا لا يستغرق عادة سوى مضغات قليلة. ثم ضعها بين اللثة والخد لكي تتيح امتصاص النيكوتين. وعندما يختفي الطعم، امضغ العلكة مرة أخرى بما يكفي لإنتاج الطعم المميز؛ ثم ادفعها مرة أخرى في زاوية فمك. ويجب أن تبقى كل قطعة في الفم لمدة 30 دقيقة ثم تخلص منها. ضع في اعتبارك أن الأمر يستغرق 20 دقيقة للنيكوتين في اللثة لكي يتم امتصاصه تماما في الدم.

    يوصي العديد من الأطباء بجدول زمني محدد لا يقل عن مضغ قطعة واحدة كل ساعة أو ساعتين أثناء اليقظة، لمدة تتراوح من شهر حتى ثلاثة أشهر. الأشخاص الذين يستخدمون علكة النيكوتين يمضغون، في كثير من الأحيان، قطعا قليلة جدا كل يوم لمدة أسابيع قليلة جدا للحصول على أقصى قدر من منافع العلكة.

    بعض الناس تظهر لديهم آثار جانبية، مثل اضطرابات المعدة، قرحة في الفك أو حرقان في الفم. وغالبا ما تكون هذه الآثار الجانبية نتيجة عدم مضغ العلكة بطريقة سليمة ووفقا للتوجيهات. وقد يطوّر بعض الأشخاص إدمانا على العلكة يصبحون متعلّقين بها. ولتجنب هذا، يجب أن نقلص، تدريجيا، عدد المرات التي نستخدم فيها العلكة، وأن لا نستخدمها لفترة تزيد عن ستة أشهر.

    التكلفة التقريبية: متغيرة، تبعا لعدد القطع التي تحتاج إليها. لجدول زمني محدد، من 6 دولارات إلى 7 دولارات في اليوم.

    نيكوتين رذاذ الأنف. عندما يرش كرذاذ خفيف في الأنف، يصل النيكوتين إلى مجرى الدم في غضون من 5 إلى 10 دقائق، مما يجعل الرذاذ أسرع طريقة لتخفيف أعراض الانسحاب. الجانب السلبي هو الاحتمال الكبير بأن يسبب الرذاذ إدمانا فيصبح الشخص الذي يستعمله متعلقا به إلى درجة كبيرة. ويحتاج هذا البخاخ (بخاخ النيكوتين) إلى وصفة طبية.

    رشة واحدة من الرذاذ تذهب عبر كل من جانبي الأنف مرة واحدة أو مرتين في الساعة بينما تكون مستيقظا. وتبلغ كمية النيكوتين في مجرى الدم ذروتها خلال 20 دقيقة بعد الرش، وتستمر لمدة تتراوح من ساعة إلى ساعتين. ويوصي الأطباء عادة باستخدام الرذاذ على ثماني مرات على الأقل في اليوم الواحد.

    الآثار الجانبية لرذاذ الأنف تشمل تهيج الأنف والحنجرة والعينين، العطس، السعال، الإسهال وتسارع ضربات القلب. وقد لا تكون قادرا على استخدامها إذا كنت تعاني من حمى القش أو التهاب الجيوب الأنفية بسبب خطر تهيج الأنف. ولا ينصح باستخدام نيكوتين رذاذ الأنف للأشخاص الذين يعانون من الربو أو التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

    أجهزة استنشاق النيكوتين. النفخ في جهاز استنشاق يشبه السجائر (يمكن الحصول عليه بواسطة وصفة طبية فقط) يطلق جرعة منخفضة من النيكوتين من خلال الفم والحنجرة والرئتين. أنت تستخدم أجهزة استنشاق النيكوتين عندما تشعر بالحاجة إلى السيجارة. وتبلغ كمية النيكوتين في مجرى الدم ذروتها خلال 20 دقيقة بعد استخدام جهاز الاستنشاق، وتستمر لمدة من ساعة إلى ساعتين. ويوصي الأطباء باستخدام ما يصل إلى 16 خرطوشة في اليوم، ولمدة تصل إلى 12 أسبوعا.

    الآثار الجانبية لأجهزة الاستنشاق تشمل السعال وتهيج الحلق والفم. وعادة ما تتلاشى هذه حين يعتاد الشخص على الاستنشاق.

    أقراص مص النيكوتين. متوفرة ويمكن الحصول عليها من دون وصفة طبية، وهي توفر جرعة منخفضة من النيكوتين للحد من أعراض انسحاب النيكوتين. يجب مص قرص واحد كل ساعة أو ساعتين خلال اليوم، أو حسب الحاجة. والآثار الجانبية تشمل تهيج الفم والمعدة.

    الجرعة العالية أو الدمج بين العلاج ببدائل النيكوتين. إذا كنت مدخنا شرها، فقد تكون بحاجة إلى جرعة أكبر من النيكوتين للتخفيف من أعراض انسحاب النيكوتين ، أكثر مما يمكن الحصول عليه بواسطة واحد من بدائل النيكوتين. بعض الناس يجد أيضا أن استخدام العلاج ببدائل النيكوتين طويلة الأمد يساعدهم، مثل اللاصقة، بالدمج مع علاج ببدائل النيكوتين سريع المفعول، مثل علكة النيكوتين. تحدث إلى طبيبك قبل الدمج بين علاجات بدائل النيكوتين، أو استخدامها في جرعات أكبر، إذ أن مستوى النيكوتين الذي يزيد عن المستوى اللازم والمناسب يمكن أن يكون خطيرا.

  • طريقة الاقلاع عن التدخين وكسر العادة

    عندما يقلع المدخنون عن التدخين، فإنهم يحتاجون إلى طرق بديلة لملء الفراغ الذي نشأ عند استبعاد التدخين من الطقوس والعادات اليومية، اللقاءات الاجتماعية واللحظات المشحونة عاطفيا. وهنا بعض الخيارات للحصول على مساعدة حول هذا الجانب من كسر عادة التدخين والتغلب على اعراض انسحاب النيكوتين.

    طريقة الاقلاع عن التدخين في العلاج السلوكي

    هناك طريقة للاقلاع عن التدخين وهي العلاج السلوكي. يشمل العلاج السلوكي استشارة المجموعة والاتصال مع أشخاص اقلعوا عن التدخين. وكلما كنت أكثر تواترا للحصول على الدعم الاجتماعي من هذا القبيل، كانت فرصك أفضل لتتخلص من التدخين على المدى الطويل. ويمكن لمشورة الأقران أن تكون فعالة حتى لو تمت عبر الهاتف.

    ويمكن للعلاج السلوكي أن يعلمك طرقا لتجعل من السهل عليك التوقف عن التدخين. على سبيل المثال، قد يطلب منك مستشارك تقديم قائمة بالأشياء التي تربطها مع التدخين، مثل القهوة، مجموعة معينة من الأصدقاء وغيرها. ثم يمكنك أنت ومستشارك تبادل الأفكار حول كيفية التعامل مع هذه الحالات، مثل تجنب تلك الاماكن لبضعة أسابيع أو أن تطلب من أصدقائك عدم التدخين أمامك وغيرها.

    وسائل أخرى للدعم

    تزداد فرصك في الإقلاع عن التدخين إذا حصلت على دعم عاطفي من الأصدقاء وأفراد العائلة والذين يفهمون ما تمر به. والدعم يتوفر في مجموعة من الأشكال, رسمية أو غير رسمية، مجموعة أو فرد، لتتناسب مع أية شخصية.

    برامج الإقلاع عن التدخين: هذه البرامج تقدم الدعم المنظم لمساعدة المدخنين للتغلب على صعوبات الإقلاع عن التدخين. وهي تأتي في أشكال كثيرة، بما في ذلك كتيبات المساعدة الذاتية، خطوط هاتفية ساخنة، وتقديم المشورة المنظمة وجماعات الدعم.

    خطوط الإقلاع عن التدخين : هذه برامج متاحة بامريكا وعدة دول اخرى عبر الهاتف، ويتم تنظيمها من قبل منظمات محترمة. من خلالها، يمكنك التحدث عبر الهاتف مع أشخاص ودودين وعلى دراية، على أرقام هاتفية مجانية. سوف تحصل على المشورة بشأن أساليب الإقلاع التي قد تصلح لك وكيفية تجنب الأخطاء الشائعة. وقد أثبتت هذه البرامج أنها تضاعف فرص الإقلاع عن التدخين بنجاح.

    مجموعات الدعم: مجموعة الإقلاع عن التدخين تقدم الدعم والتشجيع وتعلم تقنيات تغيير السلوك. كثيرون يجدون أنه من الأسهل الإقلاع عن التدخين إذا انضموا إلى مجموعة أو شاركوا في برنامج منظم. عليك أن تفحص مع طبيبك، مع تأمينك الصحي، أو المستشفى المحلي، سبل الوصول إلى مثل هذه المجموعات والعثور على مجموعة يمكنك الانضمام إليها. معظم هذه المجموعات مجانية - فكن حذرا من أية مجموعة تطلب رسوما مالية، أو رسوما مرتفعة.

  • الأدوية المستخدمة لا تحتوي على النيكوتين

    بعض الأدوية المستخدمة لمساعدة المدخنين في الإقلاع عن التدخين ,والتخفيف من اعراض انسحاب النيكوتين أو استخدام أشكال أخرى من التبغ لا تفرز النيكوتين إلى مجرى الدم. وبدلا من ذلك، فإنها تعمل على الدماغ لخفض الرغبة الشديدة للنيكوتين، والتخفيف من أعراض انسحاب النيكوتين، أو كليهما.

    الفارينيكلين (عقار شانتيكس) هو دواء تمت الموافقة عليه في عام 2006 من قبل إدارة الأغذية والأدوية كعامل مساعد لمدخني السجائر الذين يرغبون في الإقلاع عن التدخين. وهو يعمل بطريقتين. فهو يقلد جزئيا آثار النيكوتين، وبالتالي يخفض الرغبة الشديدة للنيكوتين ويقلل من أعراض انسحاب النيكوتين . كما يمنع جزئيا تأثير النيكوتين، مما يجعل المدخن يحصل على قدر أقل من "المكافأة". وليس المقصود أن يتم استخدامها مع منتجات بدائل النيكوتين، على الرغم من أن بعض الدراسات قد أظهرت أن دمج العلاجين معا يعتبر طريقة آمنة. ولكن، لا تفعل هذا دون استشارة الطبيب.

    يفضل تناول دواء الفارينيكلين مع كوب كامل من الماء بعد تناول وجبة الطعام، مرتين في اليوم. وقد ترغب في البدء بتناول الدواء لمدة أسبوع أو أسبوعين قبل الإقلاع عن التدخين، لإعطاء الدواء وقتا كافيا ليصل إلى مستوى ثابت في الدم. وهو يؤخذ عادة لمدة 12 أسبوعا، ولكن الطبيب قد يصفه لمدة أطول، شريطة ألا تكون هناك أي آثار ضارة.

    ويمكن للفارينيكلين التسبب بظهور آثار جانبية مختلفة. وأخطرها نفسية في طبيعتها (انظر التحذير أدناه). الغثيان هو أثر جانبي آخر أقل إزعاجا ويكون خفيفا عادة ويتحسن مع مرور الوقت. والآثار الجانبية الشائعة الأخرى تشمل الصداع، القيء، الغازات، الأرق، الأحلام غير العادية والتغيرات في التذوق. ومن الممكن أن يُبدَأ بتناول الفارينيكلين بجرعة أقل في الأسبوع الأول لتجنب الآثار الجانبية. وحتى الآن، لم يعثر الباحثون على آثار خطيرة على المدى الطويل أو تفاعلات للدواء، ولكن لا تزال هناك حاجة إلى مزيد الأبحاث والتجارب.

    تحذير. طالبت إدارة الأغذية والأدوية الجهة التي تنتج الفارينيكلين بوضع تحذير "صندوق أسود" - تحذير السلامة الأقوى من جانب الوكالة – على عبوة الدواء لتنبيه المستخدمين من الآثار الجانبية النفسية الخطيرة المحتملة. وتشمل هذه: التغيرات في السلوك، العدوانية، التهيج، المزاج المكتئب، الأفكار السوداوية والسلوك الانتحاري، وتنفيذ محاولات انتحارية. وينبغي رصد أي شخص يأخذ الفارينيكلين لمتابعة ومراقبة التغييرات السلوكية التي قد تكون مثيرة للقلق. وقد حذرت إدارة الأغذية والعقاقير أيضا من أن استخدام الفارينيكلين قد يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو مشاكل القلب والأوعية الدموية الأخرى لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض في القلب. فإذا كنت تتناول الفارينيكلين، فعليك أن تتصل بطبيبك إذا واجهت ضيقا جديا أو حصل تفاقم في ضيق التنفس أو صعوبة في التنفس، ألم في الصدر أو ألم في الساقين عند المشي.

    البوبروبيون (يلبوترين، زيبان) هو مضاد للاكتئاب يوصف طبيا ويساعد أيضا على تقليل الرغبة في التدخين. وهو يعمل عن طريق تحفيز بعض المستقبلات بنفس الطريقة التي يؤثر بها النيكوتين. ويمكن استخدام البوبروبيون بالدمج مع بدائل النيكوتين.

    معظم الأشخاص يبدأون بتناول البوبروبيون قبل أسبوع حتى أسبوعين من اليوم المخطط للإقلاع عن التدخين. وهو يستغرق من ثلاثة حتى أربعة أسابيع للوصول إلى أقصى قدر من الفعالية، ويستمر لمدة اجمالية تتراوح من 8 إلى 12 أسبوعا. ولا يجوز التوقف عن تناول البوبروبيون فجأة أو بدون استشارة الطبيب.

    ويمكن للبوبروبيون التسبب بظهور آثار جانبية مختلفة، أخطرها نفسية في طبيعتها (انظر التحذير أدناه). وهنالك آثار جانبية أخرى محتملة تشمل: الأرق، القلق، جفاف الفم، تغيرات في الشهية، الصداع، الإسهال، الدوخة والطفح الجلدي. كما قد تظهر آثار جانبية أكثر خطورة إذا كان الشخص يعاني من اضطرابات في السيطرة على إفراز البول أو البراز. وقبل البدء بتناول البوبروبيون، يجب أن تخبر طبيبك إذا كنت تتناول أدوية أخرى، بما في ذلك مضادات الاكتئاب الأخرى. ولا ينصح للأشخاص الذين لديهم تاريخ من نوبات الصرع، فقدان الشهية، شرب الكحول بكثافة أو صدمات الرأس بتناول هذا الدواء.

    تحذير. كما بالنسبة لدواء الفارينيكلين، طالبت إدارة الأغذية والعقاقير منتجي البوبروبيون بوضع تحذير "الصندوق الأسود" – تحذير السلامة الأقوى من الوكالة – على عبوة الدواء لتنبيه المستخدمين حول الآثار الجانبية النفسية الخطيرة المحتملة. وهي تشمل التغيرات في السلوك، العدائية، التهيج، المزاج المكتئب، الأفكار السوداوية والسلوك الانتحاري، والإقدام على محاولة الانتحار. وينبغي رصد أي شخص يتناول البوبروبيون لمراقبة التغييرات السلوكية التي قد تكون مثيرة للقلق.

    الأدوية الأخرى. يجد بعض الناس أن الأدوية المعتمدة لعلاج مشاكل أخرى غير انسحاب النيكوتين يمكن أن تساعدهم على التوقف عن التدخين. على سبيل المثال، مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مثل إيميبرامين قد تكون مفيدة لبعض الناس. ولكن هذه العلاجات عادة ما تكون أقل فاعلية من الفارينيكلين والبوبروبيون.

    في الأفق: لقاح لمكافحة التدخين

    هناك لقاحات يتم دراستها وإجراء التجارب عليها حاليا من أجل "تطعيم" الأشخاص الذين يدخنون ضد النيكوتين. بعد الحصول على اللقاح، ينتج الجسم الأجسام المضادة التي تجمع النيكوتين. ويتم منع النيكوتين من مغادرة الدم ودخول الدماغ. وهذا يحد من تأثير النيكوتين على الدماغ. والأمل هو أنه من دون هذا التأثير، فلن يكون التدخين مصدرا للمتعة واللذة وعندئذ سيكون المدخنون قادرين على الإقلاع عن التدخين، بطريقة أكثر سهولة.

    وهذا مماثل لطريقة عمل عقار تشانتكس (فارينيكلين) الموصوف طبيا للتوقف عن التدخين. أما بالنسبة لهذه اللقاحات ومستقبلها وما إذا كانت ستصبح أفضل من العقار تشانتكس فهذا ما سنراه لاحقا.

  • طريقة الاقلاع عن التدخين في العلاجات البديلة

    على الرغم من أن التنويم المغناطيسي يحظى بشعبية كبيرة بين المدخنين الذين يجدون بانه طريقة جيدة للإقلاع عن التدخين، إلا أن فاعليته لم تثبت. وبينما تكون منوما، يقدم لك المعالج اقتراحات لمساعدتك في التوقف عن التدخين. وقد تشمل هذه تذكيرات لمساعدتك على الاسترخاء عندما تظهر لديك الرغبة في التدخين وللشعور بالرضا بخصوص الأوقات التي تجنبت فيها إغراء التدخين وتغلبت عليه.

    العديد من الدول لا تجيز العلاج بالتنويم المغناطيسي. وللعثور على معالج مؤهل، اسأل ما إذا كان الشخص يحمل ترخيصا (وليس فقط معتمدا) لممارسة التنويم المغناطيسي.

    الوخز بالإبر. ويقول بعض المدخنين أن الوخز بالإبر ساعدهم ليقلعوا عن هذه العادة، والبعض الآخر لم يبلغ الراحة من ذلك. وقد استعرضت منظمة كوكرين المستقلة 33 دراسة حول الوخز بالإبر للإقلاع عن التدخين، وخلصت إلى أنه "لا يوجد دليل متسق، غير متحيز، على أن الوخز بالإبر، العلاج بالإبر، العلاج بالليزر أو التنبيه الكهربي فعال للإقلاع عن التدخين".

    العلاج بالأعشاب. هناك عدد من الأعشاب، بما في ذلك اللوبيليا، نبتة سانت جون، والجينسنج، توصف بأنها مساعدات "طبيعية" للتوقف عن التدخين. ولكن، ليس هناك أي دليل يثبت فاعليتها في هذا المجال.

    نظرا لأن المخاطر الصحية من الاستمرار في استخدام التبغ هي كبيرة جدا، فإذا كان العلاج البديل آمنا ويساعدك على الإقلاع عن التدخين، فإنه من المفيد والجدير أن تحاول. ناقش مع طبيبك أي برنامج بديل يمكنك اعتماده من أجل الإقلاع عن التدخين والتخفيف من اعراض انسحاب النيكوتين.