أبرز المعلومات عن حامل الثلاسيميا

هل سمعت من قبل عن مرض الثلاسيميا؟ هل تعلم ماذا يعني حامل الثلاسيميا؟ تعرف معنا في هذا المقال على أهم المعلومات حول ذلك.

أبرز المعلومات عن حامل الثلاسيميا

الثلاسيميا عبارة عن مرض وراثي، أي ينتقل من الاباء للأطفال، فما هي أهم المعلومات المرتبطة حول حامل الثلاسيميا بالتحديد؟

حامل الثلاسيميا: ماذا نعني بذلك؟

في حال كنت حاملًا للثلاسيميا فهذا يعني أنك تحمل جين واحد يسبب الثلاسيميا، لكنك لست مصابًا بالمرض.

هذا يعني أن حامل الثلاسيميا لن يصاب بالمرض، لكن من الممكن أن يعاني من إصابة طفيفة من فقر الدم، وذلك لأن كريات الدم الحمراء في الجسم تكون أصغر حجمًا لدى حامل المرض.

الجدير بالذكر أن هذه الإصابة تختلف عن فقر الدم الناتج عن نقص الحديد، كما أنها لا تحتاج إلى علاج.

لكن، كيف يؤثر حمل الثلاسيميا على الأطفال؟ إن كنت حاملًا للثلاسيميا، فهذا يعني أن أطفالك بخطر مرتفع للإصابة بمرض الثلاسيميا في حال كان شريكك حاملًا أو مصابًا بالمرض.

من هنا تنبع أهمية فحص الثلاسيميا قبل الزواج، لكن ماذا يحدث في حال كنت أنت وشريكك حاملين للثلاسيميا من نوع بيتا؟

  • هذا يعني أن طفل من كل أربعة لن يصاب بالمرض أو يحمل المرض.
  • طفل من كل طفلين سوف يحمل مرض الثلاسيميا لكنه لن يصاب به.
  • واحد من كل أربعة أطفال سوف يصاب بالمرض.

أنواع الإصابة بالثلاسيميا

جزيئات بروتين الهيموغلوبين مصنوعة من سلاسل تدعى ألفا (Alpha) وبيتا (Beta)، والتي قد تتأثر في الإصابة بالثلاسيميا، بالتالي هناك نوعان من الإصابة بالمرض:

  • ثلاسيميا ألفا: حدة المرض تعتمد على الطفرات الجينية التي ورثتها عن الأهل.
  • ثلاسيميا بيتا: حدة المرض تعتمد على عدد الطفرات الجينية التي ورثتها عن الأهل.

ما هو مرض الثلاسيميا؟

مرض الثلاسيميا هو اضطراب يصيب الدم بشكل وراثي، حيث يصاب الإنسان به عندما لا يقوم الدم بإنتاج كمية كافية من البروتين المعروف باسم الهيموغلوبين، وهو جزء مهم من كريات الدم الحمراء.

لكن ماذا يحدث في الجسم عندما لا تكون مستويات هذا البروتين كافية في الدم؟ في هذه الحالة لا تعمل كريات الدم الحمراء بالشكل اللازم، كما تكون فترة حياتها في الجسم أقل، مما يعني أن كمية كريات الدم الحمراء الصحية في الجسم تكون أقل.

الجدير بالذكر أن كريات الدم الحمراء تعمل على نقل الأكسجين إلى أنحاء الجسم المختلفة، بالتالي تضرر هذه الكريات يعني عدم وصول الأكسجين لكافة الجسم، مما يسبب الشعور بالتعب والضعف وضيق في التنفس، وهي الأعراض المرافقة للإصابة بفقر الدم.

إذًا المصابين بالثلاسيميا، قد يعانون من الإصابة بفقر الدم أيضًا لكن بدرجات متفاوتة.

من قبل سيف الحموري - الخميس ، 22 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 18 فبراير 2021