آثار الغضب على الجسم

جميعنا نعاني من نوبات الغضب بين الحين والآخر، لكن هل تعلم ما هي آثار الغضب على الجسم؟

آثار الغضب على الجسم

هل سألت نفسك يومًا ما هي آثار الغضب على الجسم؟ هيا نتعرف على الإجابة في هذا المقال:

ما هي آثار الغضب على الجسم؟

قبل البدء عن الحديث عن تأثير الغضب على الجسم والصحة من المهم أن تعرف أن نوبات الغضب المتقطعة قد لا تشكل خطرًا على صحتك، أما الغضب المستمر والشديد قد يترك آثارًا كبيرة.

نذكر بعضًا من آثار الغضب على الجسم في ما يأتي:

1. ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب

تؤثر نوبة الغضب الشديدة على صحة القلب بشكل كبير، حيث يُعتقد أن خطر الإصابة بنوبة القلب يتضاعف بعد نوبة الغضب بساعتين تقريبًا.

في المقابل فإن الغضب المكبوت ولفترات طويلة من شأنه أن يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب وأمراض الشريان التاجي.

ومن هنا تنبع أهمية معرفة الأسباب التي تؤدي إلى شعورك بالغضب والتعامل معها بدلًا عن تجاهلها وتراكم الغضب بداخلك، أو حتى الانفجار غضبًا مرة واحدة.

2. ارتفاع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

لا يكون تأثير الغضب على الجسم سلبًا على صحة القلب فقط بل من الممكن أن يرفع من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أيضًا.

حيث وجد بعض المختصين في هذا المجال أن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية يتضاعف ثلاث مرات لديهم خلال ساعتين من نوبة الغضب.

لكن على الرغم من ذلك فإن التحكم بالغضب والتخلص منه بالطريقة الصحيحة من شأنه أن يحميك من ذلك.

3. خفض كفاءة الجهاز المناعي

من أهم آثار الغضب على الجسم دوره في إضعاف عمل وكفاءة الجهاز المناعي في الوقاية من الأمراض.

إذ وجدت دراسة علمية أن الأشخاص الذين يعانون من نوبات غضب مستمرة يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض مقارنة مع الآخرين.

4. ازدياد المشكلات النفسية

إن كنت تعاني من مشكلة التوتر أو حتى الاكتئاب، فإن الغضب لن يساعدك أبدًا في التعامل مع هذه المشكلة بل من شأنه أن يفاقمها.

كما أشارت دراسة علمية أن نوبات الغضب من شأنها أن تفاقم وتضاعف من أعراض الإصابة بالتوتر. 

في ما يخص الاكتئاب أفاد مختصين في هذا المجال أن الغضب يعمل على زيادة حدة الاكتئاب وخاصة لدى الرجال.

5. آثار الغضب على الجسم الأخرى

إلى جانب كل ما ذكر قد يكون تأثير الغضب على الجسم بالطرق الآتية أيضًا:

  • يؤثر سلبًا على صحة الرئتين؛ إذ إن هرمونات التوتر المرتبطة بنوبات الغضب تسبب زيادة خطر الإصابة بالتهابات الشعب الهوائية.
  • يرفع من خطر الوفاة المبكرة.
  • يسبب إصابتك بالصداع.
  • يؤدي إلى مشكلات هضمية، مثل: عسر الهضم.
  • قد يسبب إصابتك باضطرابات في النوم والأرق.
  • قد يرفع من قراءات ضغط الدم.
  • قد يسبب ظهور مشكلات جلدية، مثل: الأكزيما.
  • يزيد من حدة التعرق.
  • يرفع من نبضات القلب.

كيف تقلل من نوبات الغضب؟

للتحكم بنوبات الغضب والتخلص من آثار الغضب على الجسم نقدم لك مجموعة من النصائح التي تساعد في التقليل من نوبات الغضب في ما يأتي:

  • الابتعاد قليلًا حتى تهدأ في حال كان موقف ما يسبب لك الغضب إذ إن التعجل في الرد قد يزيد من الأمر سوءًا.
  • ممارسة تقنيات التقليل من التوتر، مثل: تمارين التنفس، وتحويل تركيزك لبعض دقائق.
  • محاولة معرفة السبب الذي أدى إلى شعورك بالغضب.
  • القيام بممارسة نشاط بدني معين، مثل: الركض، أو المشي.
  • التحدث مع شخص تثق به حول نوبة الغضب التي تشعر بها، أو يمكن طلب المساعدة من معالج أو مجموعات الدعم للتعرف على طرق التحكم بنوبات الغضب.
  • محاولة التنفس بعمق لبضع دقائق.
من قبل سيف الحموري - الخميس 22 تشرين الأول 2020
آخر تعديل - الأحد 4 تموز 2021