احتباس الماء: خففي من هذه الأعراض التي تسبق الطمث

قد يصبح احتباس الماء الذي يسبق الطمث مصدرًا لعدم الراحة والإزعاج. تعرفي على الطريقة التي يمكن أن تساعد بها تغييرات نمط الحياة والأدوية والمكملات الغذائية، في التخفيف من معاناتكِ.

احتباس الماء: خففي من هذه الأعراض التي تسبق الطمث
محتويات الصفحة

يعد احتباس الماء عرضًا تقليديًا لمتلازمة ما قبل الطمث. بالنسبة لمعظم النساء، يكون احتباس الماء مجرد مصدر للإزعاج الشهري ولكن في بعض الحالات يمكن أن يصبح حادًا بشكل يؤثر على الأنشطة اليومية. وإليك بعض المعلومات لمساعدتك على الشعور بالتحسن.

سبب حدوث احتباس الماء

يسبب احتباس الماء ما قبل الطمث شعورًا بالانتفاخ والثقل قبل بدء الطمث بأسبوع أو أسبوعين. ولا يُعرف السبب الذي يؤدي إلى احتباس الماء وأعراض متلازمة ما قبل الطمث الأخرى ولكن يبدو أن للتغيرات الهرمونية دورًا رئيسيًا في هذا. كذلك، قد تكون الوراثة عاملاً أيضًا. وقد يسهم النظام الغذائي، مثل نقص فيتامينات معينة أو الزيادة المفرطة في الأملاح، في احتباس الماء.

إدخال تغييرات على نمط حياتك

سوف يساعدكِ الاهتمام بنفسكِ على الوقاية من احتباس الماء أو الحد منه. اتبعي النصائح التالية:

  • اجعلي الأنشطة البدنية جزءًا من روتينكِ اليومي: تقل أعراض متلازمة ما قبل الطمث بشكل عام لدى النساء اللائي تمارسن الأنشطة البدنية بشكل منتظم.
  • تجنبي الملح: قد يساعد تقليل كمية الملح في نظامك الغذائي على الوقاية من احتباس الماء. تناولي كمية أقل من الأطعمة المصنّعة. ولا تضيفي الكثير من الملح إلى الطعام سواء على المائدة أو أثناء الطهي. كذلك، انتبهي إلى المصادر الخفية للصوديوم مثل فول الصويا والخضراوات المعلبة والحساء واللحوم الباردة.
  • اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا: تناولي كميات كبيرة من الفاكهة والخضراوات والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة، وتجنبي الكافيين والكحول.

التفكير في استخدام الأدوية

إذا لم تتمكني من السيطرة على احتباس الماء السابق للطمث من خلال تغيير نمط الحياة بمفرده، فهناك عدة أدوية متوفرة يمكنها مساعدتكِ. وحسب حدة الأعراض التي تعانين منها ورغبتكِ في الإنجاب بالإضافة إلى عوامل أخرى، تتضمن خيارات علاج احتباس الماء ما يلي:

  • مدرات البول: يُشار أحيانًا إلى هذه الأدوية بحبوب الماء، وهي تُصرف بوصفة طبية وتساعد على الحد من تراكم السوائل، إلا أن مدرات البول تصاحبها بعض الآثار الجانبية ونادرًا ما يستدعي احتباس الماء بمفرده استخدام هذه الفئة من الأدوية. احذري من تناول الإيبوبروفين أو مضادات الالتهاب اللاسترويدية الأخرى جنبًا إلى جنب مع مدرات البول في الوقت ذاته، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الكلى.
  • حبوب منع الحمل: تشير بعض الأبحاث إلى أن وسائل منع الحمل الفموية التي تمنع الإباضة، يمكنها أن تساعد على الحد من الأعراض البدنية لمتلازمة ما قبل الطمث.

اختاري المكملات الغذائية بحذر

تُوصف أنواع لا حصر لها من الفيتامينات والمعادن والأعشاب لعلاج أعراض متلازمة ما قبل الطمث ولكن لم تثبت إلا فعالية عدد قليل منها. وعلى الرغم من ذلك، تُظهر بعض الأبحاث نتائج واعدة لكلٍ من:

  • الكالسيوم
  • الماغنيسيوم
  • فيتامين "ب" مثل الثيامين وريبوفلافين
  • فيتامين "هـ"

استشيري الطبيب قبل تناول أي مكملات غذائية أو أعشاب علاجية؛ حيث إن تناول كميات مفرطة من هذه المنتجات أو تناول بعضها جنبًا إلى جنب مع أدوية أخرى، قد يسبب ضررًا. على سبيل المثال، عند تناول كميات كبيرة من فيتامين "هـ"، يمكن أن يؤدي هذا إلى حدوث مشكلة بالنسبة للنساء اللائي يعانين من داء السكري أو مرض القلب.

متى تبحثين عن خيارات أخرى

إذا استمرت معاناتكِ من احتباس الماء شهريًا، فاستشيري الطبيب. فقد يقترح عليكِ الاحتفاظ بمفكرة الأعراض لبضعة أشهر. ويمكن أن يساعدكِ ذلك في تأكيد أن الأعراض التي لديك مرتبطة بدورة الطمث وليس أسباب أخرى لانتفاخ البطن بما في ذلك متلازمة الأمعاء المتهيجة أو أي مشكلات أخرى في الجهاز الهضمي. وقد يُساعدك الطبيب أيضًا في تحديد أفضل طريقة علاجية بالنسبة لكِ.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 13 مارس 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017