احذروا من التهاب السحايا في الحج

لا تمنح السلطات السعودية تأشيرة دخول دون إثبات تلقي التطعيم ضد التهاب السحايا ومع ذلك فمن الواجب التحدث والتطرق لهذا المرض المرعب وشديد الفتك!

احذروا من التهاب السحايا في الحج

عدوى التهاب السحايا القاتلة هي من أخطر الأوبئة التي قد تنتشر في الحج لذلك تلزم السلطات السعودية الحجاج والمعتمرين القادمين للديار المقدسة تلقي التطعيم ضد التهاب السحايا وهو من أقسى الأمراض المعروفة في تاريخ البشرية وأكثرها فتكا. القليلون الذين يستطيعون النجاة من المرض يفقدون القدرة على إدارة جودة حياتهم حيث يصابون بتلف دماغي، مشاكل سلوكية، صعوبات تعليمية، الصمم، العمى، بتر الأطراف والتشوهات الجلدية. يمكن تجنب كافة هذه النتائج السلبية من خلال التوعية وخاصة في أوساط أولئك المقبلين على الحج والعمرة.

ما هو التهاب السحايا؟

دماغ الإنسان محمي داخل الجمجمة من الإصابات اليومية. ومع ذلك، زودتنا الطبيعة الأم بحماية إضافية على شكل طبقات من الأنسجة التي تحيط الدماغ، وهي تسمى السحايا. عندما تصاب هذه السحايا يصبح الإنسان ضحية لالتهاب السحايا.

هل علاقة لذلك بتسمم الدم؟

نعم، بشكل كبير، بكلمات بسيطة في حال دخول الجراثيم التي تسبب التهاب السحايا، الدورة الدموية، فهي تخلق وضعا من "تسمم الدم" مما يعرف بـ Septicemia . قد يعاني الشخص من حالة واحدة أو من اثنتين على التوازي. على أي حال، الحالتين كارثيتين بشكل متساوي من ناحية شدة فتكهما وخطورة أعراضهما. على من يطلب تأشيرة دخول للمملكة العربية السعودية لقضاء فريضة الحاج، أن يرفق شهادة موثقة بالتاريخ تثبت أنه تلقى التطعيم ضد التهاب السحايا، عدم إرفاق هذه الشهادة يؤدي عادة إلى رفض طلب التأشيرة. يخدم هذا التطعيم لمدة 3 سنوات وفي حال طلب تأشيرة للحج أو العمرة خلال هذه السنوات الثلاث، فلا حاجة لإعادة التطعيم من جديد.

المسببات والأعراض:

قد تؤدي مجموعة كبيرة من الجراثيم للإصابة بالتهاب السحايا بعض منها يعيش بشكل طبيعي "وودي" في أجسامنا خلف أنوفنا وحلوقنا لدى %10 من الأشخاص. ولكن في ظروف معينة قد تخترق هذه البكتيريا الدورة الدموية لتسبب تسمم الدم أو التهاب السحايا أو كلاهما. هذه الجراثيم تعرف بـ (C و Meningoccocci A) .

انتبهوا إلى أمر في غاية الخطورة: الوقت بين ظهور الأعراض والموت - في حال لم يتم التشخيص أو في حال سوء العلاج - هو عبارة عن ساعات قليلة وليس أيام.

قد تكون الأعراض الأولية مطابقة لأعراض الانفلونزا، برد عام وسعال وحرارة متسارعة الارتفاع إضافة إلى أطراف باردة، سرعة تنفس، تراجع الشهية للطعام، خاصة في أوساط الأطفال، قيء، إسهال والم معدة، ألام عضلات ومفاصل، أوجاع في الرأس والعنق يرافقه تصلب بالرقبة، الضيق من الضوء الساطع وكأنه يفاقم من وجع الرأس والعنق، ضف الى ذلك النعاس الشديد الذي يقود للغيبوبة وعمليا الموت!

يرجى الانتباه إلى أن الأعراض قد لا تظهر بنفس الترتيب الذي ذكر، وقد لا يمر المصاب عبرها جميعها. في حال وجود شك بالتهاب السحايا\تسمم الدم يجب نقل المصاب لأقرب مستشفى أو مركز رعاية طبية لتشخيص الأعراض، في حال ثبات التشخيص يتلقى المصاب علاجا مكثفا، مما قد ينقذ حياته الثمينة. بما أن الحج وللأسف هو بيئة جيدة للعدوى وانتشار المرض بسبب الاكتظاظ - وقد سجلت في الماضي حالات من انتشار مرض التهاب السحايا بين الحجاج - فإن أفضل طريقة لتجنب هذا المرض هو التطعيم بلقاح 'Quadrivalent ' أو 'ACW 135 Y' ، وفي حال اصطحاب أطفال ما دون جيل السنتين يتوجب تلقي نوعين من التطعيمات بفارق 3 أشهر، كما يتوجب إظهار شهادات التطعيم هذه.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 1 أكتوبر 2012
آخر تعديل - الأربعاء ، 17 سبتمبر 2014