احمرار العين وخروج إفرازات

إن تحديد سبب احمرار العين وخروج إفرازات منها يساعم في اختيار العلاج المناسب.

احمرار العين وخروج إفرازات

في ما يأتي ننوضح بكل ما يهمك حول احمرار العين وخروج إفرازات منها:

أسباب احمرار العين وخروج إفرازات

توجد العديد من الأسباب التي تسفر عن احمرار العين وخروج إفرازات منها، وقد تشمل الاتي:

1. التهاب الملتحمة

تعد الملتحمة هي غشاء شفاف يبطن الجفن، بالإضافة إلى أنه يغطي الجزء الأبيض من مقلة العين، وتعد هذه الطبقة مليئة بالأوعية الدموية الدقيقة التي لا يمكن رؤيتها عادة.

لكن عندما تصاب بالعدوى فقد يتحول بياض العين إلى اللون الأحمر أو الوردي، وهذا ما يعرف باسم التهاب الملتحمة.

ويمكن أن يكون التهاب الملتحمة ناتج عن الحساسية أو عدوى فيروسية أو بكتيرية. وتعد إفرازات العين هي عرض شائع له، ويمكن أن يصيب الأطفال إذا لم تنفتح القناة الدمعية لديهم بالكامل.

2. قرحة القرنية

إن قرحة القرنية هي عدوى بالقرنية تهدد البصر، وعادة ما تنتج عن إصابة العين أو عدم علاج عدوى العين، ويمكن أن تؤدي قرحة القرنية إلى فقدان البصر بشكل كامل إذا لم يتم علاجها على الفور.

ويعد ألم العين، واحمرارها، وتورم الجفون، وخروج إفرازات سميكة من العين من سمات قرحة القرنية، كما يمكن أن يكون قيح العين شديدًا لدرجة أن يغمر القرنية ويضعف الرؤية.

3. متلازمة جفاف العين

إن عدم إفراز الدموع بشكل كافي أو بالجودة المطلوبة لترطيب العين وتغذيتها بشكل صحيح يمكن أن يؤدي إلى متلازمة جفاف العين، التي قد تنجم عن حالة طبية معينة، أو التغيرات الهرمونية، أو تأثير بعض الأدوية.

ويمكن أن يتسبب جفاف العين المزمن في التهاب وتهيج سطح العين، مما يسبب احمرار العين. وقد تشمل أعراض متلازمة جفاف العين:

  • ألم واحمرار العين.
  • خروج إفرازات لزجة من العين.
  • الشعور بحرقان في العين.
  • تشوش الرؤية.
  • إجهاد العين.
  • الإحساس بوجود جسم غريب فيها.

4. التهاب كيس الدمع

يمكن أن يلتهب الكيس الدمعي الموجود في نظام تصريف الدموع المؤدي إلى الأنف عند انسداد القناة الدمعية، مما يؤدي إلى ظهور نتوء مؤلم ومنتفخ تحت الجفن الداخلي.

وقد تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب كيس الدمع الاتي:

  • ألم واحمرار وإفرازات لزجة في العين.
  • عيون دامعة.
  • عدم وضوح الرؤية.

5. حساسية العين

يمكن أن تسبب الحساسية احمرار العين، وخروج إفرازات مائية بالترافق مع حكة الشديدة، وقد تكون المنطقة المحيطة منتفخة أو قد تظهر هالات داكنة تحت العينين.

6. عدوى العين

إن العدوى البكتيرية تتسبب في جعل العين تبدو حمراء اللون، وعادةً ما يصاحبها إفرازات أكثر كثافة وشعورًا بوجود رمل في العين، بينما تسبب العدوى الفيروسية إفرازات مائية.

علاج احمرار العين وخروج إفرازات

يعتمد العلاج الذي سيقوم الطبيب بوصفه على سبب المشكلة، وهو كالاتي:

  • قد تستجيب حساسية العين لقطرات العين المضادة للهستامين، بالإضافة إلى أن قطرات العين المهدئة ومراهم العين قد تساعد في العلاج.
  • إذا كانت عدوى العين هي سبب الإفرازات اللزجة، فقد يصف طبيب العيون قطرة أو مرهم يحتوي على المضاد الحيوي أو دواء مضاد للفيروسات، كما قد يساعد وضع الكمادات الدافئة على العينين في تخفيف أعراض الحكة وعدم الراحة العامة، بالإضافة إلى المساعدة في إزالة الإفرازات اللزجة.

ويجب التنويه إلى ضرورة التخلص من جميع القطرات والمراهم بعد شهر تقريبًا من الفتح، بينما تظل عبوات قطرة العين التي توفر جرعة واحدة معقمة حتى يتم فتحها طالما أنه خلال فترة الصلاحية المطبوع على العبوة.

كما يجب أيضًا إزالة العدسات اللاصقة قبل استخدام بعض أنواع قطرات العين، وعدم ارتدائها على الإطلاق في حالة وجود عدوى بالعين، حيث تحتوي بعض القطرات على أدوية أو مواد حافظة تضر بالعدسات اللاصقة.

حالات احمرار العين وخروج إفرازات التي تستدعي مراجعة الطبيب

من الضروري مراجعة الطبيب إذا ترافق احمرار العينين مع أحد الاتي:

  • تغيير مفاجئ في مدى وضوح الرؤية.
  • وجود حساسية للضوء.
  • ظهور هالات مفاجئة حول الأضواء.
  • صداع شديد أو ألم في العين أو حمى.
  • الغثيان أو القيء.
  • وجود مادة أو جسم غريب في العين.
  • انتفاخ العين.
  • عدم القدرة على إبقاء العين مفتوحة.
من قبل د. ديما تيم - الاثنين ، 23 نوفمبر 2020