الكدمات - ارتفاع فرص الإصابة بها مع تقدم العمر!

إذا كنت تشعر أنك تصاب بالكدمات بسهولة، لا بد أن لديك الكثير من الأسئلة بشأن سبب المشكلة وما يمكنك فعله حيالها، اكتشف الدور الذي يلعبه تقدم العمر فيما يحدث ومتى عليك استشارة الطبيب.

الكدمات - ارتفاع فرص الإصابة بها مع تقدم العمر!
محتويات الصفحة

كدمة أخرى أيضاً؟ ما الذي تراه تسبب في العلامة الداكنة البشعة على ساقك؟ ربما أنت لا تتذكر الاصطدام بأي شيء، ومع ذلك، يبدو أنك تصاب بالكدمات كثيراً في وقت لاحق. فهل يستدعي هذا القلق؟

يشيع حدوث الكدمات بسهولة مع تقدم السن، وعلى الرغم من أن معظم الكدمات غير ضارة وتتعافى بدون علاج، إلا أن الإصابة بالكدمات بسهولة قد يكون أحياناً علامة على مشكلة أكثر خطورة.

أسباب شيوع الكدمات في الكبر!

تتكون معظم الكدمات عندما تتكسر أوعية دموية صغيرة (الشعيرات الدموية) بالقرب من سطح الجلد من تأثير الصدمة أو الإصابة - غالبًا على الذراعين أو الساقين، وعندما يحدث هذا، يتسرب الدم خارج الأوعية ويظهر في بادئ الأمر كعلامة سوداء وزرقاء، وفي النهاية يعيد الجسم امتصاص الدم، وتختفي العلامة.

عموماً، تتسبب الصدمات القوية في كدمات أكبر، ومع ذلك، إذا أصبت بالكدمات بسهولة، قد تظهر حدبة - والتي قد لا تلاحظها حتى - في الكدمة الكبيرة.

بعض الأشخاص - خاصةً النساء - أكثر حساسية للكدمات عن غيرهم. ومع تقدم السن، يصبح الجلد أيضاً أكثر رقة ويفقد بعضاً من الطبقة الدهنية الواقية التي تساعد على حماية الأوعية الدموية من الإصابة.

علاقة الأدوية والمكملات بالكدمات

  • يقلل الأسبيرين ومضادات التجلط والعوامل المضادة للصفيحات من قدرة الدم على التجلط، وبالتالي، قد يستغرق النزيف من تلف الشعيرات وقتاً أطول من المعتاد قبل أن يتوقف - مما يسمح بتسرب كميات أكبر من الدم والتسبب في الكدمة.
  • يمكن لبعض المكملات الغذائية، مثل زيت السمك والجنكة، التسبب في زيادة خطورة إصابتك بالكدمات بسبب تأثير مخثرات الدم.
  • تتسبب الستيرويدات القشرية الموضعية والشاملة - والتي يمكن استخدامها لعلاج مختلف الحالات مثل الحساسية والربو والأكزيما - في ترقق الجلد، مما يسهل إصابته بالكدمات.

إذا شعرت بزيادة إصابتك بالكدمات، فلا تتوقف عن تناول أدويتك، بل استشر طبيبك بشأن مخاوفك، وتأكد منه أنه على علم بأية مكملات تتناولها - خاصةً إذا كنت تتناولها مع دواء للتخثر، فقد يوصي الطبيب بتجنب بعض الأدوية أو المكملات المتاحة دون وصفة طبية.

متى تنذر الكدمات بالخطر؟

أحيانًا تُشير سهولة الإصابة بالكدمات إلى حالة مرضية كامنة خطيرة، مثل مشكلات تجلط الدم أو أمراض الدم، لذا، استشر الطبيب إذا:

  • تعرضت لكدمات كبيرة بشكل متكرر، خاصةً إذا ظهرت الكدمة على جذعك أو ظهرك أو وجهك أو إذا ظهرت دون أسباب معروفة.
  • عانيت من سهولة الإصابة بالكدمات وكان لديك تاريخ للإصابة بنزيف شديد، مثل النزيف الذي يحدث أثناء الإجراءات الجراحية.
  • بدأت الكدمة فجأة، خاصةً إذا بدأت مؤخراً في تناول دواء جديد.
  • كان لديك تاريخ عائلي لسهولة الإصابة بالكدمات أو النزيف.

قد تشير هذه العلامات والأعراض إلى انخفاض في مستويات الصفيحات -وهي مكونات بالدم تساعده على التجلط بعد الإصابة- أو خلل في وظيفتها، وقد تشير كذلك إلى مشكلات بالبروتينات التي تساعد على تجلط الدم. لتشخيص سبب الكدمة، قد يفحص الطبيب مستويات صفيحات الدم أو يجري اختبارات لقياس قدرة الدم على التجلط.

وتتضمن الأسباب الخطيرة الأخرى للكدمات العنف أو الاعتداء المنزلي، فإذا كان لأحد المقربين منك كدمة غير مبررة، خاصةً على موقع غير معتاد مثل الوجه، عليك أن تسأل عن احتمالية تعرضه لإيذاء.

طرق الحماية والعلاج من الكدمات

للوقاية من الكدمات الخفيفة، ابتعد عن فوضى الأعمال المنزلية التي قد تتسبب في الصدمات أو السقوط، ويمكن للقمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل توفير طبقة حماية إضافية للجلد.

ومع ذلك، فحال تكون الكدمة، لا يمكن عمل الكثير لعلاجها، ومن الجدير بالذكر أن معظم الكدمات تختفي في نهاية الأمر حيث يعيد الجسم امتصاص الدم - على الرغم من أن التعافي قد يستغرق وقتاً أطول مع تقدم العمر. وقد يكون من المفيد رفع المنطقة المصابة ووضع الثلج عليها، وإذا كان منظر الكدمة يضايقك، قم بتغطيتها بالملابس أو مستحضر تجميلي.

قد لا يمكنك منع الإصابة بالكدمة بسهولة، ومع ذلك، قد يكون من المفيد اتخاذ خطوات بسيطة لحماية جلدك وتجنب الإصابة لعدم حدوث كدمات لك.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 3 أبريل 2017