إزالة الشعر بالليزر، للرجال أيضا!

إزالة الشعر لدى الرجال, من الصدر, الكتفين والعنق وبالأساس من الظهر, باتت حاجة جمالية ملحة. أما الحل فهو, طريقة إزالة الشعر بالليزر.

إزالة الشعر بالليزر، للرجال أيضا!

عندما كنا نتحدث عن إزالة الشعر عن الجسم في الماضي، كان القصد بالنساء اللواتي يزلن الشعر من الساقين, العانة, الذراعين, ومناطق أخرى من الجسم. في السنوات الأخيرة نحن نسمع أكثر وأكثر عن علاجات إزالة الشعر للرجال, وهي ظاهرة يتم التعامل معها بشكل طبيعي للغاية.

إزالة الشعر للرجال نتجت من الدمج بين عدة عوامل, والتي حدثت بشكل مفاجئ بالتزامن. أولا، تغير طابع المجتمع عامة والرجال خاصة. فإذا كان يعتبر في الماضي الرجل المشعر جميلا أو رجوليا، فبدءا من سنوات التسعين بدأ الرجال بالتعرف على الحاجة بالعناية بالجسم ومن بينها إزالة الشعر، وذلك في إطار ما يطلق عليه "الرجل الجديد" الذي لا يخاف من إظهار جوانبه الجذابة (Metrosexual).

تظهر الاستطلاعات التي أجريت في السنوات الأخيرة، أن حوالي 10% من الرجال يزيلون الشعر. أضف إلى ذلك أن نساء كثيرات لم يعدن يعتبرن الشعر الكثيف لدى الرجال جذابا. ولذلك هن يطلبن إزالته، خاصة من الصدر، الأكتاف، الظهر والعنق. ثانيا، بدأت تظهر في سنوات التسعين  أجهزة ليزر متطورة مكنت الرجال من إزالة الشعر بشكل بسيط وسهل.

استبدلت إزالة الشعر بالليزر طرق إزالة الشعر القديمة، مثل إزالة الشعر بالشمع والتي عانت منها النساء طويلا.  بإمكان الرجال الان إزالة الشعر براحة وبدون ألم، وكما تستطيع النساء الاستغناء عن إزالة الشعر بالشمع لصالح إزالة الشعر للأبد بالليزر. 

تعمل أجهزة الليزر بطريقة متشابهة فيما بينها ولكن بالطبع بجودة مختلفة. يطلق الجهاز شعاع ليزر بطول معين يلائم لون الشعر. ينتج الشعاع طاقة حرارية تمكن من حرق جذر الشعرة، أو إتلافها، وتؤدي بالتالي لتأخير نموها مجددا أو إبادتها التامة. وهكذا تتم إزالة الشعر للأبد. العلاج ليس ولوجيا، ولا يؤلم، ولكن يجب تكراره عدة مرات (يتعلق بمكان العلاج) لإزالة كافة الشعر.

هنالك أربعة أجيال لأجهزة الليزر. الجيل الأول، روبي أصبح خارج الاستخدام. كان جهاز الليزر هذا يغطى 10 متر مربع من الجسم، ولكنه لم يعرف مسحه كله ولم يكن لديه نظام تبريد، مما جعل العلاج فيه خطيرا. أما الجيل الثاني فهو ألكساندريت، والذي يعمل على أمواج ضوئية قصيرة (755 نانومتر). يعتبر جهازا سريعا، يمسح مساحات واسعة بالجسم ولديه قدرة على التبريد. هذا الجهاز معد لأصحاب البشرة الفاتحة.

الجيل الثالث من أجهزة الليزر هو دفيدا. وهو نوع من الأجهزة التي تعمل على أمواج ضوء طويلة (810 نانومتر)، يعمل على مساحات واسعة، لديه قدرة عالية على التبريد ويلائم أصحاب الشعر والبشرة الداكنة. الجيل الرابع والأكثر تطورا هو ياج، وهو يعمل على موجات ضوئية بطول 1064 نانومتر, لديه قدرات مستقلة تماما على التبريد الذاتي. يتيح إزالة الشعر بعمليات طويلة. ميزته الكبرى هي إمكانية عمله على أصحاب البشرة والشعر الداكن جدا، ما يمكنهم هم أيضا الدخول لنادي إزالة الشعر بالليزر.

هنا المكان للقول أنه في حال تم استخدام جهاز لا يلائم لون الشعر أو البشرة الذي أعد له، ففي أفضل الحالات لن يكون العلاج ناجعا. وفي أسوأ الحالات، سيعاني المعالج من حروق. هنالك أصحاب شعر وبشرة لا يستطيعون إجراء إزالة الشعر بالليزر. مثلا، الشقر، الرقط، أصحاب الشعر الدقيق والفاتح أو أولئك الذين لا زال شعرهم في طور النمو والتشكل. على أي حال، يجب إجراء فحص لدى طبيب الجلد لتشخيص ملائمة علاج إزالة الشعر بالليزر.

من قبل ويب طب - الثلاثاء,30أكتوبر2012
آخر تعديل - الثلاثاء,29يوليو2014