إزالة الشعر بالليزر للرجال

إزالة الشعر بالليزر للرجال من التقنيات الآمنة والفعالة والتي تسهّل حياة الرجل، تعرف في هذه المقالة على أهم المعلومات

إزالة الشعر بالليزر للرجال

إزالة الشعر بالليزر للرجال من الإجراءات التجميلية الروتينية، خاصة للرجال الذين ملوا من الحلاقة والطرق التقليدية الأخرى.

إزالة الشعر بالليزر للرجال

تعد جلسات إزالة الشعر بالليزر من الإجراءات الروتينية الطبية.

تجرى قبل أطباء متخصصين في الأمراض الجلدية، أو على يد خبراء مؤهلين للتعامل مع الرجال الراغبين بإزالة الشعر بالليزر ومدربين على الأجهزة المستخدمة.

يعمل الليزر على إزالة الشعرة ويسحب جزء من صبغة الميلانين ويمنع نموها من جديد.

والجدير بالذكر أن عمليات إزالة الشعر بالليزر للرجال تعد خيار امنًا من الناحية الطبية.

الية عمل أجهزة الليزر

تعمل أجهزة إزالة الشعر باستخدام ضوء الليزر الذي يخترق جذع الشعرة، وبالتالي يعمل على إتلافها.

تهدف أشعة ضوء الليزر لتدمير الشعرة نفسها، لذا فمن الممكن أن تنمو شعرة أخرى مكان الشعرة التي تم تدميرها، ومع هذا تعد إزالة الشعر بالليزر فعالة لوقت طويل.

عدد ومدة جلسات إزالة الشعر بالليزر

يعتمد عدد الجلسات على نوع الشعرة، ولكن في الغالب يحتاج الرجل لثماني جلساتٍ لإزالة الشعر بالليزر، وتستغرق كل جلسة منها 30 دقيقة تقريبًا..

فعالية جلسة الليزر

تعد جلسات الليزر خيارًا فعالًا لازالة الشعر للرجال، حيث تجرى الجلسات للشعر في أجزاء مختلفة من جسم الرجل، مثل: الظهر، والصدر، والمعدة، والكتفين، ومنطقة الأعضاء التناسلية.

ويعد الليزر خيارًا أكثر فاعلية للرجال ذوي الشعر الأسود والبشرة الفاتحة، في حين أن فعاليته ضئيلة للشعر الأشقر أو الأبيض.

إزالة الشعر بالليزر للرجال: حل دائم أم مؤقت؟

إزالة الشعر بالليزر هو حل فعال للتخلص من الشعر، إذ إن نتائجه تستمر لفترة طويلة، إلا إنه في حالات معينة قد يعود الشعر للنمو مرة أخرى بعد إزالته بالليزر.

ويحصل ذلك لأسباب عدة منها، مثل: أن تكون الشعرة نفسها تالفة وقت علاجها بالليزر فلا تتأثر بالعلاج ولا تتلف بصيلاتها أو جذعها..

وبالمحصلة فإن الليزر ورغم فعاليته للإزالة الشعر للرجال، إلا أنه لا يتخلص من الشعر غير المرغوب فيه تمامًا.

الاثار الجانبية لإزالة الشعر بالليزر

من الممكن أن تظهر بعض الأعراض الجانبية بعد اللجوء لليزر كخيار لإزالة الشعر، إلا أنها طفيفة ويمكن تداركها بمساعدة طبيب الجلدية الذي تزوره، أو المختص الذي يشرف على جاساتك، ومن هذه الاثار الاتي:

1. الاحمرار والتهيج

يتفاعل الجلد مع الليزر الذي يستهدف بصيلات الشعر، لذا قد يعاني البعض من احمرار وتهيج بعد تعرضهم لليزر.

وفي حالات أخرى قد يشعر المريض ببعض الألم ووخزًا وانتفاخًا في الجلد.

2. التقشير

قد يعاني بعض الأشخاص من تقشرٍ في الجلد، ورغم كونها من الاثار غير المريحة لليزر إلا أنها، مؤقتة.

3. تغيرات في لون البشرة

قد يلاحظ بعض الأشخاص تغيرات طفيفة في لون المنطقة المعالجة من الجلد قد يصبح لونها أغمق أو أفتح قليلًا بعد إزالة الشعر بالليزر.

3. خطر الإصابة بعدوى الجلد

من الممكن أن يؤدي إتلاف بصيلات الشعر بالليزر إلى خطر الإصابة بالعدوى، لذا ينصح باستشارة الطبيب في حال ظهور أية علامات للعدوى.

من قبل د. سيما أبو الزيت - الخميس ، 22 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 18 فبراير 2021