أسباب الحزام الناري وأعراضه ومضاعفاته

يتسبب الحزام الناري في ألم وحكة بالجلد، وهي إصابة تنتج عن عدوى فيروسية، وقد تظهر في مناطق مختلفة بالجسم، أبرز المعلومات عن الحزام الناري في الآتي.

أسباب الحزام الناري وأعراضه ومضاعفاته

إليكم أبرز المعلومات حول الحزام الناري أو القوباء المنطقية (Shingles):

الحزام الناري

الحزام الناري هي عدوى فيروسية تسبب طفح جلدي شديد، ويؤدي هذا الطفح الجلدي إلى الشعور بألم. 

يمكن أن يظهر هذا الطفح الجلدي في أي منطقة بالجسم، ولكن غالبًا ما تظهر على شكل شريط أو حزام من البثور يلتف حول الجانب الأيسر أو الأيمن من الجذع.

ينتج الحزام الناري عن فيروس يسمى الحماق النطاقي (Varicella zoster)، وهو نفس الفيروس الذي يسبب الإصابة بجدري الماء، فبعد الإصابة بجدري الماء يصبح الفيروس غير نشط ولكن قد ينشط مرة أخرى بعد مرور سنوات.

يتسبب الحزام الناري في الشعور بألم شديد، وقد يساعد اللقاح في تخفيف مخاطر الحزام الناري ويمكن أن تنخفض الأعراض وتقل فرص حدوث المضاعفات في حالة تلقي العلاج المبكر. 

أسباب الإصابة بالحزام الناري

بعد دخول فيروس الحماق النطاقي في الجسم فسوف يسبب الإصابة بجدري الماء، وبعد أن تنتهي الإصابة بجدري الماء ينتقل الفيروس إلى الأنسجة العصبية بالقرب من الحبل الشوكي والدماغ ليبقى خاملًا في هذه المنطقة.

وفي بعض الأحيان ينشط هذا الفيروس مرة أخرى بعد مرور سنوات، وينتقل إلى الجلد عبر الألياف العصبية ليسبب إصابة جديدة تسمى الحزام الناري. 

أعراض عاملة للإصابة بالحزام الناري

تبدأ أعراض الحزام الناري بالألم والحرقان الشديد والذي عادةً ما يكون على جانب واحد من الجسم، وينتشر على هيئة بقع صغيرة، ويبدأ ظهور الطفح الجلدي بعد أسبوعين ليصبح باللون الأحمر ويصحبه حكة.

بعد ذلك تظهر بثور تحتوي على السوائل، وتستمر لمدة 3 إلى 5 أيام، وقد تندمج البثور لتكون شريط أحمر صلب يبدو مشابهًا للحرق الشديد، وقد تكون اللمسة اللطيفة مؤلمة.

وتستمر الأعراض لمدة 7 إلى 10 أيام حتى تبدأ البثور في الجفاف والاختفاء بشكل تدريجي، وقد تترك ندبات صغيرة.

يمكن أن ينتشر الحزام الناري في بعض المناطق الأخرى، مثل: الوجه، والأذنين، وفروة الرأس، والفم.

قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض أكثر شدة، وتتمثل في الاتي:

ويمكن أن يتسبب الحزام الناري في الالتهابات البكتيرية، وتظهر هذه الالتهابات على هيئة احمرار وتورم البشرة، والشعور بدفء عند ملامستها. 

أعراض الحزام الناري الخاصة بكل عضو

أما بالنسبة للأعراض التي تظهر على كل عضو، يمكن توضيحها كالاتي:

1. أعراض الإصابة بالحزام الناري في العين

يؤدي الحزام الناري في العين إلى ألم وطفح جلدي وتورم بالعين، ويحتاج هذا الأمر إلى علاج فوري لتفادي المضاعفات التي تؤثر على العين والرؤية.

2. أعراض الإصابة بالحزام الناري في الفم

يتسبب الحزام الناري بالفم في الشعور بألم شديد بالإضافة إلى فقدان حاسة التذوق.

وقد تؤدي هذه المشكلة إلى صعوبة في تناول الطعام وألم في الأسنان.

3. أعراض الإصابة بالحزام الناري في فروة الرأس

قد يحدث الحزام الناري في فروة الرأس، ويؤدي إلى الطفح الجلدي في فروة الرأس.

ويتسبب هذا في الشعور حساسية عند تمشيط الشعر، وربما ينتج عنه وجود بقع صلعاء مستمرة. 

مضاعفات الإصابة الحزام الناري

نادرًا ما يتسبب الحزام الناري في مضاعفات، وتزداد فرص الإصابة بالمضاعفات لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة، وتشمل المضاعفات المحتملة ما يأتي:

  • الألم العصبي التالي للهربس (PHN).
  • التهاب الدماغ أو النخاع الشوكي، ويتسبب هذا في زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والتهاب الدماغ والتهاب السحايا.
  • مشاكل العين والرؤية.
  • الضعف العام.
  • مشاكل في التوازن والسمع.
  • تلف الأوعية الدموية والذي يمكن أن يسبب السكتة الدماغية.
  • الالتهاب الرئوي.

علاج الإصابة بالحزام الناري

لا يوجد علاج بشكل تام من الإصابة بالفيروس المسبب للحزام الناري، لكن قد تساهم بعض العلاجات في تسريع شفاء الأعراض المصاحبة للفيروس والوقاية من تطور المضاعفات ومنها ما يأتي:

  • الأدوية المضادة للفيروسات التي تساعد في إبطاء انتشار الطفح المرافق للحزام الناري، وخاصة إذا تم تناولها خلال 72 ساعة من ظهور الأعراض.
  • مسكنات الألم التي تساعد في التخلص من الانزعاج المصاحب للأعراض، ومنع تطور الألم.
  • الأدوية المخدرة التي تنوافر على شكل بخاخات للتخفيف من ألم الطفح الجلدي.

من قبل ياسمين ياسين - الأحد ، 31 مايو 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 22 فبراير 2021