أسباب فقدان الذاكرة الجزئي وكيفية العلاج

قد يحدث ويفقد الإنسان ذاكرته بشكل جزئي لعدة أسباب، إليك في هذا المقال أسباب فقدان الذاكرة الجزئي وكيفية العلاج.

أسباب فقدان الذاكرة الجزئي وكيفية العلاج

إليك أهم التفاصيل حول أسباب فقدان الذاكرة الجزئي وكيفية العلاج:

أسباب فقدان الذاكرة الجزئي

فقدان الذاكرة الجزئي (Amnesia) هو أحد أشكال فقدان الذاكرة الذي يؤدي إلى نسيان وصعوبة استرجاع بعض المعلومات القديمة مع أو بدون القدرة على تذكر المعلومات اليومية الحديثة أيضًا.

يحدث فقدان الذاكرة الجزئي لعدة أسباب تؤدي جميعها إلى تلف الجزء الحيوي من الدماغ المسؤول عن تصنيع الذكريات. 

إليك أهم أسباب فقدان الذاكرة الجزئي في ما يأتي:

1. أسباب مرضية

قد يكون فقدان الذاكرة الجزئي بسبب بعض الأمراض التي قد تؤثر على مركز الذاكرة في الدماغ، ومن هذه الأمراض الاتي:

  • الجلط الدماغية أو النوبة الإقفارية العابرة.
  • التهاب الدماغ نتيجة العدوى البكتيرية أو الفيروسية أو أمراض المناعة الذاتية.
  • النزيف الدماغي.
  • سرطان الدماغ.
  • التشنجات العصبية والصرع.
  • إصابات الرأس.
  • مرض الزهايمر.
  • مرض لايم.
  • مرض الزهري.
  • الإصابة بالإيدز.
  • الارتفاع الشديد جدًا في درجة الحرارة.
  • العمليات الجراحية للدماغ.

2. أسباب نفسية

قد يحدث فقدان الذاكرة الجزئي لأسباب نفسية وعاطفية، فقد يتعرض الشخص لصدمة عاطفية تؤثر على الذاكرة، مثل:

  • حدوث جريمة أمامه..
  • الحروب أو القتال العسكري.
  • كوارث طبيعية. 

3. إدمان الكحول

يؤدي الإدمان والإفراط في شرب الكحول إلى فقدان الذاكرة الجزئي أحيانًا.

ويعود سبب ذلك إلى أن شرب الكحول بكميات كبيرة يزيد من خطر النقص الحاد في فيتامين ب1، والذي يؤدي في الحالات المتقدمة إلى حدوث متلازمة فرينيكيه كورساكوف التي بدورها تؤدي إلى فقدان الذاكرة الجزئي الكحولي.

تصيب متلازمة فرينيكيه كورساكوف 1% إلى 3% من مدمني الكحول، وتتراوح أعمارهم ما بين 30 إلى 70 عامًا.

وللأسف فإن فقدان الذاكرة الجزئي الناتج من إدمان الكحول قد يكون دائمًا في 80% من الحالات.

4. النقص الحاد في الأكسجين

قد يحدث النقص الحاد في الأكسجين نتيجة حدوث الجلطة القلبية، أو فشل الجهاز التنفسي، أو التسمم بغاز أول أكسيد الكربون.

5. العلاج بالصدمة الكهربائية

هو أحد الطرق المستخدمة في علاج الأمراض النفسية، بحيث يؤدي هذا العلاج إلى إحداث التشنجات العصبية عمدًا عند المريض لأسباب علاجية بالطبع، لكنه قد يؤدي إلى فقدان الذاكرة الجزئي أحيانًا عند بعض المرضى.

6. تناول بعض الأدوية

قد يؤدي تناول بعض الأدوية إلى فقدان الذاكرة الجزئي، ومنها:

  • أدوية الباربيتيوريت وهي أحد الأدوية المهدئة والمضادة للصرع.
  • الهيروين.
  • أدوية البينزوديازابين المهدئة.
  • الجرعات العالية جدًا من أدوية الستيرويدات.

7. العلاج الإشعاعي

قد يكون العلاج الإشعاعي وخاصة الموجه للدماغ سببًا من أسباب فقدان الذاكرة الجزئي أحيانًا.

علاج فقدان الذاكرة الجزئي

لا يوجد علاج دوائي لفقدان الذاكرة الجزئي، بل إن العلاج يعتمد على المسبب.

ففي حال علاج المسبب فإن فقدان الذاكرة الجزئي قد يبدأ بالتلاشي والشفاء من تلقاء نفسه بحسب مدى الضرر الذي تعرض له الدماغ.

يمكن مساعدة المريض في استعادة الذاكرة من خلال اتباع بعض النصائح، ومنها:

  • العلاج النفسي أو التنويم المغناطيسي.
  • مساعدة الأهل والأصدقاء في استعادة الذكريات أمام المريض.
  • العلاج الوظيفي الذي يشمل بناء ذاكرة ومعلومات جديدة لدى الشخص المصاب.
  • استخدام التكنولوجيا للتذكير بأداء بعض المهام خلال اليوم والمساعدة في تنشيط الذاكرة. 

الوقاية من فقدان الذاكرة الجزئي

يمكن الوقاية من فقدان الذاكرة الجزئي بتجنب المسببات قدر الاستطاعة باتباع بعض النصائح، ومنها:

  • تجنب شرب وإدمان الكحول.
  • يفضل ارتداء الخوذة عند ممارسة بعض أنواع الرياضة، ووضع حزام الأمان عند قيادة السيارة.
  • يجب علاج الالتهابات الحادة بشكل فوري لتجنب فرصة وصولها إلى الدماغ.
  • يجب مراجعة الطوارئ فورًا في حال حدوث صداع شديد مفاجئ أو حدوث خدران وتنميل وشلل في الأطراف فإنها قد تكون إشارة للسكتة الدماغية. 
من قبل د. غفران الجلخ - الخميس ، 19 نوفمبر 2020