أسباب نزول الدورة في سن مبكر

لماذا تبلغ بعض الفتيات في وقت أبكر من غيرهن؟ وما هي أسباب نزول الدورة في سن مبكر لدى الفتيات؟ سوف يجيب المقال عن هذه الأسئلة وغيرها.

أسباب نزول الدورة في سن مبكر

سوف نتحدث عن أسباب نزول الدورة في سن مبكر لدى بعض الفتيات، وجميع المعلومات المتعلقة بذلك:

أسباب نزول الدورة في سن مبكر

في العادة تبدأ الدورة الشهرية بالنزول في عمر 10 - 16 عامًا لدى معظم الفتيات، وهي علامة البلوغ الأكثر وضوحًا، لكن في بعض الفتيات تبدأ الدورة الشهرية بالنزول في عمر 11 سنة أو أبكر، وهو أقل من العمر المعتاد لنزول الدورة.

وأسباب نزول الدورة في سن مبكر تشير إلى البلوغ المبكر، وهو نوعان: البلوغ البكر المركزي، والبلوغ المبكر المحيطي، ولكل منها أسبابه:

1. أسباب البلوغ المبكر المركزي

في الغالب لا توجد مشكلة طبية فعلية أو سبب محدد لهذا البلوغ المبكر، لكن في حالات نادرة يكون هناك سبب لحدوث البلوغ المبكر المركزي، مثل:

  • ورم في الجهاز العصبي المركزي سواء كان المخ أو النخاع الشوكي.
  • عيب خلقي في الدماغ منذ الولادة، مثل: استسقاء الدماغ، أو ورم وعائي غير سرطاني.
  • العلاج الإشعاعي، أو الجراحة، أو عدوى في الدماغ أو النخاع الشوكي.
  • التعرض لضربة في الدماغ أو النخاع الشوكي.
  • متلازمة ماكيون أولبرايت (McCune-Albright syndrome)، وهو اضطراب وراثي يسبب مشكلات في الهرمونات.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي مما يسبب إنتاج الغدد الكظرية للهرمونات بشكل غير طبيعي.
  • كسل الغدة الدرقية، بالتالي لا تنتج الغدة الدرقية كمية كافية من الهرمونات.

2. أسباب البلوغ المبكر المحيطي أو الكاذب

ذكرنا أن أسباب البلوغ المبكر المحيطي هو مشكلة في إفراز هرمون الإستروجين، وأسبابه:

  • ورم في الغدد الكظرية.
  • ورم في الغدة النخامية.
  • متلازمة ماكيون أولبرايت.
  • التعرض للإستروجين من مصادر خارجية، مثل: وضع الكريمات أو المراهم التي تحتوي على هرمون الإستروجين.
  • قد يرتبط هذا النوع من البلوغ المبكر بتكيس المبايض، أو أورام المبيض.

عوامل الخطورة للبلوغ المبكر

يوجد عوامل تزيد من فرصة إصابة الفتاة بالبلوغ المبكر، وبالتالي نزول الدورة في سن مبكر، ومنها:

1. العرق

وبالذات العرق الإفريقي، حيث أن الفتيات من أصول أفريقية أكثر عرضة للإصابة بالبلوغ المبكر مقارنة بالفتيات من أصول أخرى.

2. السمنة

فالفتاة التي لديها زيادة في الوزن بشكل ملحوظ عرضة أكثر للإصابة بالبلوغ السابق لأوانه.

3. التعرض للهرمونات الجنسية

قد تؤدي ملامسة الجسم لكريم أو مرهم أو أية مواد أخرى تحتوي على هرمون الاستروجين، مثل: بعض الأدوية، أو المكملات الغذائية إلى زيادة خطر إصابة الفتاة بالبلوغ المبكر.

4. العلاج الإشعاعي

إن الإشعاع المستخدم لعلاج الأورام السرطانية أو سرطان الدم (اللوكيميا) أو غيرها من الأمراض قد يزيد من خطر البلوغ المبكر للفتيات، خاصة إذا كانت الأشعة موجهة للجهاز العصبي المركزي.

5. العامل الجيني

في بعض الأحيان تؤدي بعض الطفرات الجينية إلى إفراز الهرمونات الجنسية في عمر مبكر بالتالي البلوغ المبكر، في الغالب يكون لدى هؤلاء الفتيات تاريخ وراثي مماثل مثل والدة أو شقيقة تعاني من مشكلات وراثية شبيهة.

نصائح عند نزول الدورة في سن مبكر

قد يكون الحيض المبكر أمرًا مقلقا للفتاة وعائلتها، لكن يجب التأكد أولًا من أن هذا دم حقًا، وإذا كان الأمر كذلك فإنه يجب تحديد مصدر الدم؛ لأن هناك حالات أخرى ينشأ عنها نزيف من المهبل، مثل: النزيف من مجرى البول أو الجلد المحيط، أو نزيف المستقيم.

وبعد التعرف على أسباب نزول الدورة في سن مبكر لدى هذه الفتاة يجب مراقبة صحتها بشكل منتظم، إذ تتطلب معظم الحالات استشارة واحدة على الأقل مع طبيب الأطفال المتخصص بالغدد الصماء.

إذا رافق نزول الدورة في سن مبكر حدوث تكيس في المبايض يجب الخضوع للتصوير بالموجات فوق الصوتية بشكل منتظم كل 3 أشهر.

من قبل رنيم الدقة - الثلاثاء ، 30 مارس 2021