كيف تستقبلين الدورة الطمثية؟

تبدأ الدورة الطمثية عند أغلب الفتيات في سن مبكر، أي في عمر 8 سنوات، والبعض قد تصادفها في عمر 12 عاماً.والفجوة تكمن عندما لا تتاح لهن فرصة التحدث مع الوالدة حول الدورة الطمثية.

كيف تستقبلين الدورة الطمثية؟

" الكلام الواضح والبسيط، واللغة المناسبة لعمر الفتاة " مفاتيح جيدة يستخدمها الأهالي عند البدء بالحديث مع الفتاة قبل وصولها سن البلوغ، أي قبل قدوم الدورة الطمثية " الشهرية ". مفاتيح  بسيطة قدمها منظم دورات ( FPA) للتكلم بطلاقة،  ديفيد كيستيرتون، بهدف مساعدة الأهالي في التخلص من الشعور بالحرج أثناء الحديث عن الدورة الطمثية، وخاصة مع الفتيات قبل البلوغ، حيث يشعرن حينها بالخجل الشديد. وتفيد دورات " FPA" في تعليم الأهل كيفية التحدث مع أطفالهم حول التغيرات التي تحدث في سن البلوغ، والتطرق لموضوع العلاقات والجنس . 

متى ستحدثين ابنتك عن  الدورة الطمثية؟

غالباً ما يسأل الأهل عن الوقت المناسب للتحدث مع الفتاة عن الدورة الطمثية " الشهرية "، وينصح الأهل حينها بأن يتم الحديث بشكل تلقائي مع الفتاة ، بدلاً من أن تحاور في جلسة خاصة. وعلى سبيل المثال: يمكن الإستعانة بإعلانات تلفزيونية تتحدث عن أهمية استخدام الفوط الصحة أو السدادات القطنية أثناء قدوم الدورة، وذلك لإعتبار هذا الأسلوب الأقرب والأبسط لايصال الفكرة. كما يمكن ببساطة توجيه السؤال للفتاة حول ما تعرفه عن الدورة الطمثية.

كيف ستحدثين ابنتك عن الدورة الطمثية؟

الدورة الطمثية " الشهرية" هي أمر طبيعي تماماً وجزء لا يتجزأ من إكتمال نمو جسم الفتاة، وهذا ما يجب ايضاحه للفتاه في فترة البلوغ، حتى لا تشعر بأن ما يحدث هو أمر غير طبيعي ويحدث لها فقط، وإنما الدورة الطمثية تحدث عند كل النساء.
وعند البدء في الحديث عن الدورة الطمثية،  يجب مراعاة استخدام الكلمات الواضحة والبسيطة أثناء الحديث مع الفتاة،  بالاستناد الى المسميات العضوية التي توضح ما يحدث أثناء فترة الدورة،  مثل استخدام كلمة " المهبل " الدال على عضو الأنثى التناسلي،  غير أن استخدام هذه الكلمة قد يحرج الفتيات والأمهات أحياناً.

ما علاقة الذكور بالدورة الطمثية؟

وأما فيما يتعلق بالذكور، فيتم التحدث معهم بنفس الأسلوب المتبع أثناء التحدث مع الفتيات، وتزويدهم بالمعلومات العلمية حول الدورة الطمثية التي تمر بها الأنثى،  وما هي التغيرات المزاجية المرافقة للدورة، والسبب الحيوي لحدوثها، مما سيبقيهم على اطلاع بما تعانيه الفتيات طوال شهركامل.

الأسئلة التي تطرحها الفتيات قبل قدوم الدورة الطمثية؟

وحرصاً على زيادة المعرفة لدى الفتيات بكيفية الإعتناء بنفسها أثناء حدوث الدورة الطمثية " الشهرية"،  تم تزويد القارئ ببعض الأسئلة التي عادة ما تطرحها الفتيات قبل قدوم الدورة الطمثية.  كما تطرق المقال لذكر بعض الإقتراحات حول كيفية الإجابة عن هذه الأسئلة .

ما هي علامات قدوم الدورة؟

هناك بعض العلامات التي تدل على إقتراب موعد الدورة منها :

1- نمو الشعر في منطقتي الإبط والعانة.
2- تبدأ الدورة بعد سنتين من نمو الثديين.
3- وبعد عام من ظهور مفرزات مهبلية بيضاء. 
وأثبتت الدراسات : أن متوسط عمر الفتاة عند مجيء دورتها الأولى حوالي 12 سنة، ويختلف هذا العمر من فتاة لأخرى.

اقرأ حول: الام الدورة الشهرية وعلاجها

كيف أستعد لاستقبال أول دورة؟

دائما ما تنصحنا أمهاتنا من إقتناء الفوط الصحية أوالسدادات القطنية، استعداداً لإستقبال الدورة التي يمكن أن تصادفنا فجأة وتحديداً للمرة الأولى، حيث يسبق قدومها بعض الأعراض والتغيرات الهرمونية التي تشعر بها الفتاة.  وعلى الفتاة حينها التحدث مع والدتها أوأي شخص اخر يمكن أن تثق به حول الإحتياطات التي يمكن أن تتبعها الفتاة قبل إقتراب موعد الدورة الطمثية.

ما هي مدة الدورة الأولى؟

يحتاج جسم الفتاة لعدة أشهرريثما تنتظم الدورة وتصبح مواعيدها دقيقة، فالدورة الطمثية الأولى لا تستمر لمدة طويلة. والقاعدة العامة تقول:  حالما تنتظم الدورة سيتكرر قدومها كل 28-30 يوماً،  وتستمر لمدة تتراوح ما بين 3-7 أيام متتالية. 

كم يخسر جسمي من الدم؟

الدم لا يتدفق فجأة، ولكن قد يبدو للفتاة أثناء الدورة الطمثية، بأن كمية الدم التي خسرها الجسم كبيرة، ولكنه بالفعل يخسر بمقدار 3-5 ملاعق طعام. اذ ستلاحظ الفتاة عند الإستيقاظ صباحاً بأن سروالها الداخلي ملطخ بالدم معلناً قدوم الدورة،  أو ستجد غطاء فراش السرير ملطخ باللون البني المحمر.

كيف أتعامل مع الحوادث المربكة أثناء الدورة؟

فلتعلم كل فتاة بأنها معرضة للحوادث المربكة أثناء قدوم الدورة الطمثية،  فعليها أن لا تشعر بالحرج وأن تتدارك هذه الحوادث بأخذ الإحتياطات اللازمة.  فقد أصبحت امرأة ولكن يمكنها الإستغناء مؤقتاً عن إرتداء السراويل "والتنانير" فاتحة اللون خلال أيام الدورة،  حتى لا تتلوث ملابسها ببقع الدم.  وإن حدث هذا فعلاً فعليها تدارك الموقف بإستخدام قميص اخر وربطه حول الخصر،  بجانب الإحتفاظ بسراويل داخلية اضافية في الحقيبة تحسباً لأي موقف.

هل أستخدم الفوط الصحية أم السدادات القطنية؟

هذا الأمر يعود للفتاة ولكن استخدام أي من الفوط الصحية أو السدادات القطنية أثناء الدورة هو أمر امن ومناسب للفتيات اللواتي باغتهن الطمث حديثاً.  فالإجابة تكمن في حرية الإختيار، وإعتماد كل فتاة على ما يناسبها وما يلازم راحتها أثناء الدورة الطمثية.

وإن تم فقدان السدادات القطنية داخل المهبل؟

لن يحدث هذا ابداً، إذ تبقى السدادة القطنية داخل المهبل،  وبطرفها خيط يبقى خارج الجسم،  ويمكن إزالة السدادة في أي وقت بإستخدام الخيط الخارجي.

ما الذي يحدث في حال نسيت إزالة السدادة القطنية؟

في حال نسيان السدادة القطنية داخل المهبل دون إزالتها،  فقد تنحرف السدادة جانباً أو تنضغط في قمة المهبل،  مما يجعل من الصعوبة بل من المستحل سحبها للخارج،  وإذا لم تتمكن الفتاة حينها من إخراجها، عليها أن تلجأ للطبيب لمساعدتها في إزالتها من داخل المهبل. 

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 24 فبراير 2016
آخر تعديل - الأربعاء ، 24 فبراير 2016