أضرار الأسيتون: قائمة تفصيلية بها

ما هي أضرار الأسيتون؟ كيف يمكن لاستعمال الأسيتون أن يلحق الضرر بالصحة؟ وكيف يمكن تلافي أضرار الأسيتون المحتملة؟ الإجابات في المقال الآتي.

أضرار الأسيتون: قائمة تفصيلية بها

أضرار الأسيتون موجودة وحقيقية، فلنتعرف عليها في ما يأتي:

أضرار الأسيتون

هذه قائمة بأبرزها:

1. أضرار للأظافر

من ضمن أضرار الأسيتون الشائعة أنه قد يلحق العديد من الأضرار بالأظافر، مثل: 

  • جفاف الأظافر والزوائد الجلدية في محيط الأظفر.
  • ضعف وترقق الأظافر.
  • اصفرار الأظافر.

2. أضرار للجلد 

يمكن لاستعمال الأسيتون أن يحدث بعض الأضرار في الجلد، مثل:

  • جفاف البشرة

قد يعمل الأسيتون على تجريد البشرة من كمية كبيرة من زيوتها الطبيعية، وعند التعرض للأسيتون بإفراط يمكن أن يتحول لون الجلد للون أبيض، وهذا التغيير اللوني قد يعني أن الأسيتون قد تسبب بجفاف قد يكون مفرط في البشرة. 

  • تهيج البشرة والتهابها

يمكن أن يؤدي استعمال الأسيتون لتهيج الجلد أو لتلف البشرة في بعض الحالات، إذ يعد الأسيتون من المواد الكيميائية المثيرة للتهيج عمومًا.

كما يمكن أن يؤدي تواجد الأسيتون لفترات طويلة نسبيًا على الجلد لالتهاب الجلد، وهذه بعض أعراضه: 

  1. تشقق البشرة.
  2. احمرار البشرة. 
  3. جفاف البشرة.

3. مضاعفات جسدية عامة

يمكن لاستنشاق أبخرة الأسيتون أو التعرض للأسيتون عمومًا أن يتسبب في حصول مضاعفات، مثل: 

  • تهيج في: العيون، والحلق، والرئتين، والأنف. 
  • التهاب الحلق
  • سعال. 
  • صداع. 
  • دوار. 
  • غثيان وتقيؤ.
  • زيادة سرعة نبض القلب. 
  • شعور عام بالحيرة والارتباك.

4. خطر التسمم

أحيانًا وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن يؤدي استنشاق كميات كبيرة من أبخرة الأسيتون أو تناول كميات كبيرة من الأسيتون فمويًا للتسمم، وهذه بعض أعراض تسمم الأسيتون: 

  • أنفاس تشبه في رائحتها رائحة الفاكهة.
  • صداع حاد.
  • بطء التنفس.
  • كلام متداخل.
  • اضطرابات متعلقة بالقدرة على تنسيق حركة الجسم.
  • فقدان الوعي.
  • مضاعفات حادة، مثل: الغيبوبة، وهبوط ضغط الدم.

يجب التنويه إلى أن حالة تسمم الأسيتون قد تشكل خطرًا على الحياة.

5. خطر الاشتعال

من ضمن أضرار الأسيتون المحتملة خطر الاشتعال، فسائل الأسيتون أو أبخرة الأسيتون عمومًا تعد مواد كيميائية سريعة الاشتعال، لذا عادة ما يتم التحذير من استعمال الأسيتون بالقرب من النار أو المصادر الحرارية.

كيف يمكن تلافي أضرار الأسيتون؟

لتجنب أضرار الأسيتون المحتملة إليك أبرز الإرشادات:

  • إرشادات خاصة بالذين يتطلب عملهم التعامل مع الأسيتون 

إذا كان عملك يتطلب التعامل مع الأسيتون بانتظام يوصى بالاتي لتلافي أضرار الأسيتون:

  1. ضرورة وجود نظام تهوية على درجة عالية من الفاعلية في مكان العمل.
  2. استعمال الأسيتون فقط بالكمية التي تحتاجها حالة الزبونة دون إفراط.
  3. ارتداء النظارات الواقية أو الكمامة خلال فترة العمل.
  • إرشادات عامة 

يوصى بالاتي عمومًا عند استخدام الأسيتون: 

  1. ارتداء القفازات أثناء استعمال منتجات التنظيف التي تحتوي على الأسيتون.
  2. تقليل عدد مرات استعمال المنتجات المحتوية على الأسيتون.
  3. غسل اليدين دومًا بعد استعمال هذه المنتجات.  
  4. الاكتفاء باستعمال كميات قليلة فقط من الأسيتون أثناء إزالة طلاء الأظافر، وتجنب نقع الأظافر في الأسيتون.
  5. تجنب استعمال منتجات الأسيتون قرب النار، والمأكولات والمشروبات. 
  6. تجنب استعمال مزيل طلاء الأظافر المحتوي على الأسيتون من قبل الأشخاص الذين تميل بشرتهم للتهيج عند التعرض للأسيتون.
  7. الحرص على استعمال الأسيتون: بعيدًا عن الأطفال، وفي بيئات جيدة التهوية. 
  8. يمكن استبدال منتجات الأسيتون بمنتجات خالية منه، كما في أنواع طلاء الأظافر الخالية من الأسيتون. 

ما الذي عليك القيام بها في حال التعرض للأسيتون بإفراط؟

يوصى بما يأتي:

1. انسكاب كميات كبيرة من الأسيتون على الجلد

إذا حصل وانسكبت كمية كبيرة من الأسيتون على البشرة يوصى بالاتي:

  • غسل الجلد مباشرة بالماء والصابون لمدة 15 دقيقة متواصلة على الأقل.  
  • ترطيب البشرة مباشرة بعد الانتهاء من غسل البشرة لمقاومة أي جفاف ربما سببه الأسيتون للبشرة.

2. استنشاق كميات كبيرة من الأسيتون

على الرغم من أن أضرار الأسيتون الجسيمة كالتسمم تعد نادرة إلا أن الإصابة بها واردة الحدوث، لذا يفضل استشارة الطبيب فورًا في حال ظهور أي من الأعراض الاتية والتي قد تدل على أنك قد تعرضت لكميات مفرطة من الأسيتون:

  • نوام.
  • صداع.
  • مذاق حلو في الفم.
  • كلام متداخل.

نوع اخر من الأسيتون يجب الحذر منه

يجب التنويه إلى أن مصطلح الأسيتون لا يقتصر على المادة الكيميائية المستخدمة في إزالة طلاء الأظافر أو في صناعة المنظفات فقط، فالأسيتون هو مادة قد ينتجها الجسم بشكل طبيعي كمنتج ثانوي عند قيامه بتفكيك الدهون.

ففي بعض الحالات وعند الإصابة بمرض السكري أو عند اتباع حمية قليلة الكربوهيدرات، قد يصبح الجسم عاجزًا عن الحصول على الطاقة من الغلوكوز الذي من المفترض أن يستمده من الغذاء، لذا قد يبدأ الجسم باللجوء للغلوكوز المخزن على هيئة دهون ليبدأ الكبد بتفكيك الدهون وإنتاج الكيتونات والأسيتون هو أحد أنواع الكيتونات. 

وارتفاع مستوى الكيتونات في الجسم بما في ذلك كيتونات الأسيتون قد يؤدي لمضاعفات خطيرة بشكل خاص لمرضى السكري تتمثل في تحفيز الإصابة بحالة الحماض الكيتوني السكري، وهذه بعض أعراضها:

  • جفاف الفم.
  • التبول المتكرر.
  • ارتفاع مستويات سكر الدم.
  • غثيان وتقيؤ.
  • صعوبة التنفس.
  • إرهاق مستمر.

تعد حالة الحماض الكيتوني السكري إحدى مضاعفات مرض السكري الخطيرة، وقد تؤدي بدورها لمضاعفات حادة، مثل غيبوبة السكري أو حتى الوفاة. 

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 23 نوفمبر 2021