أضرار التمر على القولون

نعلم جميعًا ما هي فوائد التمر العديدة، ولكن هل من الممكن أن يكون هناك أضرار لتناوله؟ إليك في هذا المقال أضرار التمر على القولون.

أضرار التمر على القولون

يرتبط التمر بفوائد صحية عديدة، فهو مصدر غني بالعناصر الغذائية، مثل: الكربوهيدرات، والألياف، والمعادن، والفيتامينات المختلفة التي تعود بفائدة صحية على مختلف وظائف الجسم. ولكن قد ينتج عن تناول التمر بإفراط أو في بعض الحالات الصحية مجموعة من الأضرار. فما هي أضرار التمر على القولون؟

أضرار التمر على القولون

قد يكون هناك أضرار ناتجة عن تناول التمر عند الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أو حساسية تجاه مادة معينة، إذ يكون تأثير الحالتين بصورة مباشرة على القولون والجهاز الهضمي. وتوضح الأسباب التي وراء أضرار التمر على القولون بالآتي:

1. التمر أحد أغذية الفودماب (FODMAP)

أنّ التمر من الأصناف الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات قصيرة السلسلة التي تُمتص ببطء أو لا تهضم إطلاقًا بالأمعاء الدقيقة والتي يطلق عليها الفودماب، مما يؤدي إلى تراكمها وحدوث مشكلات بالجهاز الهضمي، مثل: الانتفاخ، وتهيج القولون، واضطراب المعدة.

ولأن التمر مصدر غني بسكر الفركتوز، هذا يسبب تكون غازات وانتفاخ شديد عند مرضى القولون العصبي والأشخاص المصابين بالحساسية.

2. حفظ التمر بمادة الكبريت

يحفظ التمر المجفف بالعادة بمادة الكبريت التي قد تسبب عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه مادة الكبريت ردة فعل تحسسية تتمثل باضطرابات بالجهاز الهضمي، مثل: الإسهال، ومغص بالبطن، وألم بالمعدة، وغازات وانتفاخ، وقد تكون الحساسية على شكل طفح جلدي.

3. احتواء التمر على كمية كبيرة من الألياف

إن التمر غني بالألياف الغذائية والحصول على كمية كبيرة منها يعمل على التحفيز المضاعف للأمعاء مما يسرع بشكل مضاعف عملية الهضم ويسبب الإسهال وهذا يزيد من الأمر سوءًا عند مرضى القولون العصبي.

فوائد التمر الصحية

بالرغم من وجود أضرار التمر على القولون وأجهزة الجسم المختلفة إلا فوائد التمر الصحية تفوق أضراره، ومن فوائد التمر الصحية ما يأتي:

  • تعزيز صحة الجهاز الدوراني: بتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، إذ تساهم الألياف والمعادن بخفض مستويات الدهون الضارة.
  • تقليل اضطرابات الجهاز الهضمي: مثل: نوبات الإمساك، وعسر الهضم.
  • تقوية الجهاز المناعي: إذ يحتوي التمر على مجموعة من مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة وتمنع النمو غير الطبيعي للخلايا والأنسجة.
  • دعم وظائف الجهاز العصبي: يحتوي التمر على ما يقارب 50% من البوتاسيوم المهم في دعم الخلايا العصبية المنتشرة بالجسم ويقلل من نوبات الإرهاق والتوتر.
  • تحسين التمثيل الغذائي: أنّ محتوى التمر من الفيتامينات مثل فيتامين ب، وحمض البانتوثنيك، وحمض الفوليك، والنياسين يساهم بصورة مباشرة بالسيطرة على عملية التمثيل الغذائي.
  • تزويد الجسم بالطاقة: الغذاء أهم مصادر الطاقة وخاصةً الأغذية الغنية بالحديد والمرتفعة بالكربوهيدرات والسعرات الحرارية ومن هذه الأغذية التمر.

كيف يمكن تجنب أضرار التمر؟

يجب تناول التمر بكميات معتدلة ومناسبة وتجنب الإفراط بتناوله، كما يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشكلات بالجهاز الهضمي، مثل: متلازمة القولون العصبي أو الحساسية استشارة الطبيب قبل تناول التمر لتجنب أضرار التمر على القولون.

ومن الطرق الصحية لتناول التمر والاستفادة من فوائده ما يأتي:

  1. نزع بذور التمر ومن ثم حشو التمر باللوز أو الجبن الكريمي أو الفستق وتناوله كوجبة خفيفة.
  2. إضافة التمر إلى السلطات المختلفة.
  3. تحلية العصائر والأعشاب بالتمر بدلاً من السكر.
  4. إضافة التمر على بعض من الأطباق، مثل: اليخنة المغربية وأطباق الطاجن.
  5. تحضير كرات التمر الممزوجة مع المكسرات أو الشوفان أو التوت البري أو رقائق جوز الهند.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الثلاثاء 27 نيسان 2021