أضرار الزعتر البري: وهل تفوق فوائده؟

يعد الزعتر البري من أشهر التوابل استخدامًا في المطبخ، فهل أضرار الزعتر البري تفوق فوائده؟ إليك الإجابة في هذا المقال.

أضرار الزعتر البري: وهل تفوق فوائده؟

الزعتر البري هو أحد الأعشاب المعمرة الزاحفة التي تنمو في المناخات الباردة، وتم استخدام مستخلصات الزعتر البري قديمًا بالطب البديل لعلاج بعضًا من الحالات المرضية ومن أبرزها انتفاخ البطن. لكن ما هي أضرار الزعتر البري؟ وهل مضار الزعتر البري تفوق فوائده؟ تابع القراءة لمعرفة الإجابة:

أضرار الزعتر البري

أن استخدام مستخلصات الزعتر البري تعد امنه عند تناولها بكميات محددة وعدم تجاوز الجرعة المسموح بها. إذ أن الإفراط باستخدامه قد ينتج عنه مجموعة من الأضرار والمشكلات الصحية المختلفة. ومن أضرار الزعتر البري المحتملة:

1. ردة فعل تحسسية

قد يعاني البعض من ردة فعل تحسسية تجاه مستخلصات الزعتر البري وخاصةً الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه الأعشاب التي تنتمي للفصيلة الشفوية (Lamiaceae)، تتمثل بالتهاب وتهيج الجلد عند الاستخدام الموضعي لزيوت الزعتر العطرية.

2. اضطرابات بالجهاز الهضمي

قد يتسبب تناول جرعات كبيرة من الزعتر البري فمويًا ببعض الاضطرابات الهضمية، ومن هذه الاضطرابات: الغثيان، والاستفراغ، والإسهال، وألم ومغص بالبطن. إذ ينصح باستهلاك هذا النوع من الأعشاب باعتدال وعدم الإفراط بتناوله.

3. تقليل تخثر الدم

يحتوي الزعتر البري على بعض من المركبات البيولوجية الطبيعية التي تسبب بطء في عملية تخثر الدم بالجسم، ولتجنب أضرار الزعتر البري المحتملة يجب الامتناع عن تناول أو استخدام مستخلصات الزعتر البري من قبل كل من الأشخاص المصابين بأمراض نزف الدم، والأشخاص المقبلين على إجراء عملية جراحية قبل أسبوعين من العملية لتقليل من فرصة حدوث أي نزيف وكدمات خلال أو بعد العملية.

4. اضطرابات الغدة الدرقية

قد يسبب استهلاك الزعتر البري بطء نشاط الغدة الدرقية من خلال التأثير على الهرمونات التي تتحكم في الغدة الدرقية، لذا يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الزعتر البري.

5. اضطرابات بفترة الحمل

يحتوي الزعتر البري على مركب يدعى الثيمول له تأثيرات شبيهة بهرمون الإستروجين الذي يحفز دورة الطمث ويساعد بانتظامها. لذلك يعد استخدام الزعتر البري خلال فترة الحمل غير امن لأنه قد يحفز الإجهاض والولادة المبكرة عند الحوامل.

فوائد الزعتر البري

على الرغم من وجود مجموعة محتملة من أضرار الزعتر البري، إلا أن الزعتر البري يمتلك مجموعة من الفوائد الصحية تفوق الأضرار. ومن فوائد الزعتر البري الاتية:

  • تعزيز وتقوية صحة الجهاز التنفسي وتخفيف أعراض الأمراض الصدرية، مثل: السعال، والتهاب الشعب الهوائية.
  • تحسين المزاج وتقليل نوبات التوتر والاكتئاب، إذ يحتوي الزعتر البري على مادة كارفاكرول (Carvacrol) التي تهدئ الأعصاب وتقلل من نوبات الصداع.
  • محاربة نمو الجذور الحرة والنمو غير الطبيعي للأنسجة والخلايا المسببة لبداية نمو الخلايا السرطانية بالثدي والقولون.
  • تقليل المشكلات الهضمية، مثل: المغص، والغازات، ومشكلات الكلى والمثانة.
  • علاج اضطرابات الجلد، مثل: حب الشباب، والندب، والطفح الجلدي.
  • تقليل من نوبات ارتفاع ضغط الدم والمساهمة بالحفاظ على استقراراها.
  • تحسين صحة القلب بخفض مستويات الكولسترول وتقوية الدورة الدموية.
  • مقاومة نمو الميكروبات.

نصائح حول طرق استخدام الزعتر البري

من الممكن استخدام عشبة الزعتر البري طازجة أو مجففة أو على شكل زيت عطري، والاستفادة من الزعتر البري بعدة طرق إذ يمكن استخدامه كنوع من أنواع التوابل التي تضيف طعم مميز للطعام أو كعشبة طبية لتخفيف الام واضطرابات أجهزة الجسم المختلفة.

ولتفادي أضرار الزعتر البري عند استخدامه ينصح:

  • استشارة ومراجعة الطبيب قبل استخدام أي من مستخلصات الزعتر البري.
  • تجنب استهلاك كمية كبيرة من الزعتر البري.
  • حفظ الزعتر الطازج بالثلاجة إذ يبقى صالحًا لمدة أسبوع فيها، والاحتفاظ بزيت الزعتر العطري بعيدًا عن أشعة الشمس بمكان جاف ورطب.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الخميس ، 15 أبريل 2021