أضرار الكوسا: عديدة، اعرفها واحذر منها

ما هي أضرار الكوسا؟ كيف يمكن لتناول الكوسا أن يلحق الضرر بصحتك؟ وهل يمكن تلافي هذه الأضرار؟ معلومات هامة في المقال الآتي.

أضرار الكوسا: عديدة، اعرفها واحذر منها

فلنتعرف على أضرار الكوسا بالتفصيل:

أضرار الكوسا

قد يتسبب تناول الكوسا ببعض المضاعفات، هذه أبرزها:

1. الحساسية 

من ضمن أضرار الكوسا المحتملة أن استخدامها قد يحفز الجسم لإبداء رد فعل تحسسي لدى البعض، وفي الحقيقة تعد حساسية الكوسا إحدى أنواع الحساسية الغذائية الشائعة، إليك بعض الأعراض التحسسية المتوقع ظهورها عند استعمال الكوسا من قبل شخص مصاب بحساسية تجاه الكوسا: 

كما قد تظهر الحساسية تجاه الكوسا على هيئة متلازمة الحساسية الفموية لا سيما إذا كان الشخص مصابًا من الأصل بحساسية تجاه عشبة الرجيد (Ragweed)، وفي مثل هذه الحالات قد تظهر أعراض مثل حكة الحلق والفم على المصاب.  

2. خطر التسمم

يمكن لتناول الكوسا أن يجعلك عرضة لخطر التسمم، وذلك جراء احتواء الكوسا أحيانًا على الاتي:

  • مركبات الكوكوربيتاسينات (Cucurbitacins) 

تحتوي بعض أنواع الكوسا على منسوب مرتفع من الكوكوربيتاسينات، وهي المركبات المسؤولة عن إعطاء الكوسا أحيانًا مذاقًا شديد المرارة.

يتواجد هذا النوع من المركبات في العديد من النباتات التي تنحدر من العائلة النباتية القرعية (The Cucurbitaceae family)، مثل: القرع، واليقطين، والكوسا، تكمن خطورة هذه المادة في أنها تعد من المواد التي قد تسبب التسمم، وهذه بعض المضاعفات التي قد تسببها مركبات الكوكوربيتاسينات عند دخولها للجسم: 

  1. غثيان.
  2. تقيؤ. 
  3. تساقط شعر
  4. إسهال. 
  5. وفاة. 

لكن يجب التنويه إلى أن غالبية أنواع الكوسا المتوفرة في المتاجر الغذائية غالبًا لا تستدعي القلق من هذه الناحية، إذ تتم زراعة الكوسا المتاح للاستهلاك بطرق تقلل من منسوب الكوكوربيتاسينات في ثمار الكوسا، مما قد يجعل هذا النوع من أضرار الكوسا غير شائع. 

  • البكتيريا والطفيليات 

قد تتواجد بعض أنواع البكتيريا أو الطفيليات على حبات الكوسا النيئة، مما قد يجعلك عرضة للتسمم الغذائي إذا حدث وتناولت حبات الكوسا الملوثة دون غسلها وتنظيفها بطريقة صحيحة أولًا.  

3. اضطرابات في العملية الهضمية

إحدى أضرار الكوسا المحتملة أنها قد تتسبب في تحفيز إصابتك ببعض المشكلات والاضطرابات في العملية الهضمية، مثل: النفخة، وغازات البطن، بالأخص عند تناول الكوسا من قبل أشخاص مصابين بمتلازمة القولون العصبي.

كما يمكن للكوسا المر أن يتسبب في اضطرابات هضمية كذلك، مثل: الإسهال، وتشنجات البطن.  

ويعزى هذا النوع من أضرار الكوسا المحتملة لاحتواء الكوسا على بعض المواد التي قد ينتج عنها بعض الغازات عند محاولة بكتيريا الأمعاء القيام بهضمها، مثل مادة السليلوز (Cellulose)، والتي تعد أحد أنواع الألياف الغذائية.  

4. مضاعفات متعلقة بالكلى والمرارة

قد يحتوي الكوسا على كمية جيدة من الأوكسالات، وهذا النوع من المركبات النباتية قد يتسبب في ظهور مشكلات صحية معينة عند البعض.

فإذا كان الشخص مصابًا من الأصب بمشكلات صحية في الكلى أو المرارة يمكن لتناول الأغذية الغنية بالأوكسالات أن يتسبب في تفاقم حالته الصحية.  

5. أضرار الكوسا الأخرى 

يمكن لتناول الكوسا أن يؤدي لأضرار ومضاعفات محتملة أخرى مرتبطة بمحتواه من البيتاكاروتينات، فعلى الرغم من أن البيتاكاروتينات تعد مركبات مفيدة وصحية إلا أن تناولها بإفراط قد لا يناسب بعض الفئات، مثل: 

  • الحوامل والمرضعات. 
  • الأشخاص الذين خضعوا لعملية رأب الوعاء (Angioplasty).

كما يمكن لتناول البيتاكاروتينات أن يؤثر بطريقة سلبية على أنواع بعينها من الأدوية، مثل الأدوية الخافضة للكولسترول ودواء النياسين، لذا ونظرًا لاحتواء الكوسا على كميات جيدة من البيتاكاروتينات يجب على الفئات المذكورة توخي الحذر عند تناوله.  

كيف يمكن تجنب أضرار الكوسا؟

للتقليل من احتمالية الإصابة بأضرار الكوسا، ينصح عادة بالاتي:

1. تنظيف الكوسا واليدين جيدًا 

من الضروري اتباع هذه الإرشادات أثناء التعامل مع الكوسا دومًا: 

  • غسل حبات الكوسا قبل تناولها نيئة أو قبل طبخها من خلال فرك سطح الكوسا بفرشاة تنظيف الخضروات أثناء تواجد الكوسا أسفل مياه الحنفية الباردة الجارية لبضع ثوانٍ.
  • تجفيف الكوسا بفوطة ناعمة ونظيفة بعد الانتهاء من غسلها وتنظيفها.
  • غسل اليدين جيدًا بالماء الدافئ والصابون لمدة 20 ثانية متواصلة قبل التعامل مع الكوسا وبعد الانتهاء من التعامل مع الكوسا.

2. إرشادات أخرى 

كما يوصى بالاتي:

  • تناول الكوسا باعتدال، بالأخص من قبل الفئات التي قد لا يناسبها تناول البيتاكاروتينات بإفراط، مثل: الحوامل، والمرضعات، والذين خضعوا لعملية رأب الوعاء.
  • تجنب الكوسا من قبل الأشخاص المصابين بحساسية تجاه الكوسا أو تجاه عشبة الرجيد.
  • تجنب تناول الكوسا النيء إذا لوحظ أنه مذاقه مر، إذ يجب بصق الكوسا على الفور والتخلص من حبة الكوسا بالكامل إذا لوحظ أن مذاقها مر.  
  • توخي الحذر عند تناول الكوسا البري، فالأنواع البرية من الكوسا قد تحتوي على منسوب أعلى من مركبات الكوكوربيتاسينات  السامة مقارنة بالكوسا المتاح في المتاجر. 
  • تجنب تناول الكوسا تمامًا أو تناوله بحذر من قبل الأشخاص المصابين بالاتي: متلازمة القولون العصبي، ومشكلات الكلى، ومشكلات المرارة.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الكوسا بالتزامن مع تناول أدوية معينة، مثل: خافضات الكولسترول، والنياسين. 
  • تجنب تناول الكوسا المر.

فوائد الكوسا 

بعد أن تطرقنا لأضرار الكوسا فلنستعرض أبرز فوائد الكوسا المحتملة:

  • دعم الحالة الصحية للعيون، وتقليل فرص الإصابة بإعتام عدسة العين.
  • دعم صحة مرضى السكري.
  • تعزيز صحة الرجال من خلال مقاومة حالة تضخم البروستاتا الحميد وتبعاتها الصحية.
  • خفض الوزن الزائد، فالكوسا قليلة السعرات كما قد يساعد تناولها على تقليل الشهية.
  • تعزيز صحة الجهاز الدوراني في الجسم من خلال خفض فرص الإصابة بالتصلب العصيدي، وخفض منسوب الكوليسترول السيء.

من قبل رهام دعباس - الخميس ، 18 نوفمبر 2021