أضرار المورينجا: تعرف عليها

يضم نبات المورينجا العديد من الفوائد المختلفة والمستخدمة منذ القدم في الطب البديل، فماذا عن أضرار المورينجا؟ وهل هي موجودة حقًا؟

أضرار المورينجا: تعرف عليها

المورينجا تم استخدامها منذ القدم بسبب فوائدها الصحية وخصائصها الطبية المتنوعة، لكن ماذا عن أضرار المورينجا؟ هذا وأكثر سنتعرف عليه في ما يأتي:

أضرار المورينجا الصحية

المورينجا امنة عندما يتم تناول أوراقها أو بذورها أو ثمارها كغذاء أو كدواء عن طريق الفم بعد استشارة الطبيب، لكن هناك بعض الأضرار التي يجب معرفتها عند تناول المورينجا، ومن أبرزها الاتي:

1. خفض ضغط الدم

أحد أبرز أضرار المورينجا أنها تتسبب بخفض في ضغط الدم وتباطؤ في معدل نبضات القلب.

قد يكون هذا بالنسبة للكثيرين مفيدًا جدًا، لكن يجب الانتباه للذين يعانون من انخفاض ضغط الدم ليكونوا أكثر حذرًا.

2. زيادة احتمالية تعرض الحوامل للإجهاض

تسبب المواد الكيميائية الموجودة في جذور ولحاء وأزهار المورينجا حدوث تقلصات في الرحم مما يجعلها غير امنة للحوامل، فتقلصات الرحم في غير موعد الولادة تؤدي غالبًا إلى الإجهاض.

3. خفض مستويات السكر في الدم

من أضرار المورينجا أنها قد تساهم في خفض نسبة السكر في الدم، لذا يجب مراقبة نسبة السكر في الدم بعناية وخاصةً عند ظهور أي علامات تدل على انخفاض نسبة السكر في الدم خوفًا من هبوط السكر المفاجئ لدى مرضى السكر والمؤدي إلى غيبوبة.

4. زيادة أعراض مرض قصور الغدة الدرقية

استخدام المورينجا لدى الأشخاص المصابين بقصور في الغدة الدرقية قد يكون خيار جدًا سيء، إذ إن أحد أضرار المورينجا أنها تزيد من القصور وتضاعف أعراضه.

5. التسبب في اضطرابات في الجهاز الهضمي

تمتلك أوراق المورينجا بعض الخصائص الملينة، لذا يجب الحذر من تناول كميات كبيرة منها؛ لأنها قد تسبب الإسهال الشديد، واضطراب المعدة، والغازات وحرقة في المعدة.

أضرار المورينجا المتعلقة بالتداخلات الدوائية لها

من أضرار المورينجا هو وجود بعض التداخلات الضارة مع بعض أنواع الأدوية، لذا يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناولها، ومن أبرز أضرار المورينجا المتعلقة بالتداخلات الطبية ما يأتي:

  • تقليل فعالية أدوية ليفوثيروكسين (Levothyroxine) المستخدمة لتحسين قصور الغدة الدرقية؛ وذلك لأن المورينجا تقلل كمية الليفوثيروكسين التي يمتصها الجسم.
  • تقليل سرعة تكسير بعض الأدوية في الكبد، وبالتالي زيادة الاثار الجانبية لهذه الأدوية على الجسم.
  • زيادة تأثير الأدوية الخافضة للسكر والأدوية المعالجة لضغط الدم مما يعطي تأثيرًا مضاعفًا غير مرغوب فيه، ويسبب الكثير من المضاعفات، لذا يجب تجنب تناول المورينجا في حال العلاج بهذه الأدوية.

طرق تناول المورينجا

في ما يأتي أكثر الطرق الشائعة في استخدام المورينجا للحصول على الفوائد وتجنب أضرار المورينجا قدر الإمكان:

1. مسحوق المورينجا

يمكن تناول المورينجا جافة من خلال الملعقة أو موضوعة ضمن كبسولات.

2. شاي المورينجا

يصنع شاي المورينجا من خلال نقع أوراق المورينجا في الماء الساخن، كما يجب تجنب غلي الأوراق للحفاظ على العناصر الغذائية بشكل أفضل.

3. بذور المورينجا

تحتوي بذور المورينجا على نسبة عالية من البروتينات ومركبات الفينول، وغالبًا ما يتم تحضيرها وطبخها بشكل مشابه للفاصولياء الخضراء، كما يتم إزالة البذور وتجفيفها أو تحميصها تمامًا مثل المكسرات.

فوائد المورينجا

أضرار المورينجا لا ينفي وجود فوائد مذهلة للنبتة، إذ إن فوائد المورينجا المحتملة تمثلت في ما يأتي: 

  • حماية خلايا الجلد من التلف، والمساعدة في علاج التهابات الجلد والقروح.
  • تثبيط نمو الخلايا السرطانية ومنع تطور السرطانات، وذلك بسبب احتواء المورينجا على مركب النيازيميسين (Niazimicin).
  • المساهمة في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك، والتهاب المعدة، والتهاب القولون التقرحي.
  • تقوية العظام وحمايتها من الهشاشة، والمساعدة في التخلص من حالات التهاب المفاصل.
  • حماية القلب والأوعية الدموية من الأمراض، وذلك بفضل مضادات الأكسدة القوية الموجودة فيها.
  • المساعدة في التخلص من نوبات الربو، والحماية من تقلص الشعب الهوائية.
من قبل رزان الحوراني - السبت ، 26 ديسمبر 2020
آخر تعديل - الخميس ، 27 مايو 2021